إعلانات لسكايب تنتقص من تويتر و الفيس بوك

slide-01

لا يوجد أجمل من ان تشاهد الشركات تتنافس بينها في مجال الإعلانات خصوصا ان يكون هذا الإعلان طريف وذكي وينتقص من الأخر بطريقه مبهرة ، وأحد الشركات التي أطلقت حملة شرسه على بعض منافسيها في مجال التواصل هي شركة سكايب المملوكة لمايكروسوفت حيث قامت الشركة بإطلاق حملة إعلانية ضخمه تصل قيمتها إلى 12 مليون دولار تعرض فيها بعض العبارات التي تسوق لخدمة سكايب.

هذه الإعلانات اللوحية والتي تظهر في أمريكا و بريطانيا تنتقص من الشبكات الأجتماعية وتحديدا تويتر و الفيس بوك والتي تستخدم كوسيلة للتواصل ، ولقد وصل عدد اللوحات الإعلانية الى 7 لوحات ، و نص كل لوحة اعلانية هو كالتالي :

  • 140 حرف لا تساوي البقاء على اتصال
  • حول من الكتابة في الجدار الى محادثة من الدرجة الأولى
  • متى كان امرا اعتياديا ارسال رسالة نصية لمعايدة والدتك؟
  • تذكرتك للعودة إلى البشرية
  • من متى استبدلت LOL صوت الضحكة
  • خلق الإنسان لأن ينظر ويسمع ويحس
  • لا يوجد تأخير في المحادثة البشرية

نلاحظ في نصوص اللوحات كيف ان سكايب يستهدف بأن أفضل وسيلة اتصال هي الاتصال الصوتي البشري المباشر ، فلن هناك تأخير او حروف محدودة وانما محادثة حقيقية ومباشرة

ما رأيكم بهذه الحملة؟ هل صدقت سكايب في مزاعمها؟

المصدر