STC تنظم ندوة “بناء السمة التجارية” لدعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة

بناء السمة التجارية

الرياض،14 ديسمبر 2015م- نظمت الاتصالات السعوديةSTC  ممثلة بوحدة الأعمال مؤخرا في فرعها الواقع بشارع التخصصي بمدينة الرياض اولى ندوات البرنامج التوعوي والتثقيفي الموجه للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، والذي تقدم من خلاله سلسلة من الندوات التفاعلية التي تتناول عدة ممارسات محورية لدعم المنشآت على طريق النجاح، وذلك في.

 

وعبر نائب الرئيس لمبيعات الشركات في STC المهندس/ آنف أبانمي عن تفاؤله بنجاح البرنامج الذي تم تصميمه لتمكين قطاع كبير ومتنامي كقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة ودعمه بأحدث خدمات تكنولوجيا الاتصالات وتقنية المعلومات والندوات التفاعلية.

 

وقال أبانمي أن اهتمام الشركة بالمنشآت الصغيرة والمتوسطة ما هو إلا امتداد لتوجهات الشركة ونشاطاتها الأخرى، والخاصة بتقديم كل ما يسهم في نهضة الاقتصاد الوطني، بداية من دعم رواد الأعمال إلى ترك الأثر والقيمة المضافة من خلال ثقافة النهوض بالأعمال التجارية.

 

ومن جانبه ألقى مدير إدارة السمة التجارية في STC، مهند القاضي محاضرة حول كيفية بناء الهوية الخاصة بالمنشأة، من حيث كيفية تأثير السمة على قيمة أعمال ونشاطات المنشأة، وقدم القاضي فكرة مختصرة عن تاريخ السمة التجارية، وأعطى أمثلة متنوعة حول قوة حضور بعض السمات العالمية والمحلية وكيفية تأثير ذلك على الإيرادات وقبول الرأي العام لما تقدمه هذه الشركات، مؤكدا أن ٨٠٪ من سعر المنتج يرتبط بالسمة بالتجارية، فالسمة ليست مجرد شعار أو علامة تجارية.

 

الجدير بالذكر ان  STCأعمال قامت بإهداء الاستشارات التسويقية الخاصة بتطوير السمة التجارية إلى خمس شركات من شريحة المنشآت الصغيرة والمتوسطة لربط ما تقدمه كمادة علمية وتأثير ثقافي في عالم الأعمال بالواقع العملي، من خلال أكبر مراكز بيانات موجودة في المدن الرئيسية ومربوطة بجميع المدن عبر أطول شبكة للألياف البصرية في المملكة.

 

 

نبذة عن الاتصالات STC

تتخذ شركة الاتصالات السعودية من الرياض مقرا رئيسا. وتعد المجوعة الأكبر في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من حيث القيمة السوقية، فقد بلغت إيراداتها للعام ٢٠١٤م أكثر من ٤٥،٨٣ مليار ريال (١٢،٢٢ مليار دولار) محققة صافي أرباح بلغت ١٠،٩٦ مليار ريال (٢،٩٢ مليار دولار).

تم تأسيس شركة الاتصالات السعودية عام ١٩٩٨م ولديها حاليا حوالي ١٠٠ مليون عميل في جميع أنحاء العالم تقدم لهم حلولا مبتكرة في طليعة الاقتصاد القائم على المعرفة ترتكز على خدمة العميل عبر شبكة من الألياف البصرية تغطي ١٣٧،٠٠٠ كيلومتر عبر آسيا والشرق الأوسط وأوروبا. تدير STC في المملكة العربية السعودية (حيث النشاط الرئيس للمجموعة) أكبر شبكة حديثة للهاتف المحمول في الشرق الأوسط تغطي أكثر من ٩٩٪ من المناطق المأهولة بالسكان في البلاد كما وتقدم خدمات الجيل الرابع 4G للنطاق العريض لأكثر من ٨٥٪ من السكان في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية.

وبجانب نشاطها الرئيس في المملكة العربية السعودية الذي تملكه بنسبة ١٠٠٪، تشمل استثمارات المجموعة ملكية ١٠٠٪ من شركة فيفا البحرين، وحصة ٢٦٪ في شركة فيفا الكويت إلى جانب عقد الإدارة‎، وحصة ٣٥٪ في شركة أوجيه للاتصالات المحدودة في الإمارات العربية المتحدة والتي تسيطر على كل من Turk Telecom وAvea  في تركيا و Cell-C في جنوب أفريقيا، وحصة ٢٥٪ في Binariang GSM القابضة في ماليزيا والتي تسيطر على شركتي Maxis في ماليزيا و Aircel في الهند. وبالإضافة إلى ما تقدم، تمتلك STC استثمارات في مجالات تقنية المعلومات، والمحتوى، والتوزيع، ومراكز الاتصال، والعقارات، حيث تقوم جميعها مشتركة بدعم عمليات الاتصالات للمجموعة في الشرق الأوسط.

 

للتواصل

ياسر عبدالعزيز الغسلان، مدير إدارة الإعلام و الاتصالات. إيميل: yalghaslan@stc.com.sa

 

تعليقات عبر الفيسبوك