دبي ستطفئ حرائق ناطحات السحاب بالطائرات النفاثة الشخصية

_86613862_jetpack-2

هل تتخيل يوماً استخدام حقيبة الظهر النفاثة لأغراض مفيدة غير الحركات المجنونة؟ دبي تريد استخدامها لأغراض متعددة تخدم الدفاع المدني في ناطحات السحاب العالية.

فقد تعاقدت هيئة الدفاع المدني في دبي مع شركة نيوزيلندية لتزويدها بـ 20 طائرة نفاثة شخصية على هيئة حقيبة ظهر لاستخدامها في عدة مجالات. وستزود الشركة أيضاً معدات تدريب ومحاكاة على استخدامها في عقد قيمته عدة ملايين من الدولارات ما يجعل قيمة الطائرة أو الحقيبة الواحدة يصل إلى 250 ألف دولار.

بحسب مدير عمليات الدفاع المدني في دبي فإن حقيبة الظهر النفاثة يمكن استخدامها في عمليات الإنقاذ التي تجري في ناطحات السحاب حيث أن الطوابق العالية كانت تمثل تحدي كبير لقوات الدفاع المدني.

وأضاف أن هذه الطائرات جيدة للإنقاذ حيث لايمكن إيصال السلالم لتلك الإرتفاعات وكذلك لاتعمل المصاعد في حالات الحرائق.

من ناحية المواصفات الفنية لحقيبة الظهر النفاثة فإنها تملك محرك سعة 2 ليتر يمكنه الوصول لسرعة قصوى 74 كيلومتر في الساعة والإرتفاع إلى 1000 متر في السماء مع فترة طيران تصل بحدها الأقصى حتى 45 دقيقة.

صنعت الطائرة النفاثة من ألياف الكربون واستخدمت الطباعة ثلاثية الأبعاد لصنع مكوناتها، وتستطيع هذه المواد حمل أجسام يصل وزنها إلى 120 كيلوغرام سواء كانت بشر أو معدات وأدوية، حتى يمكن تزويدها بمظلة هبوط لإستخدامها في الهبوط الآمن.

هذه الحقيبة النفاثة الشخصية تذكرنا بأفلام جيمس بوند خاصة فيلمThunderball الذي أنتج عام 1965. في حين وقتها كانت تبدو كترف تكنولوجي أصبحت اليوم أداة تساعد البشرية في حل مشاكلها مع التطور الحضاري والعمراني الحاصل.

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك