عودة موقع “خليج القراصنة” للعمل رسميًا

phoenix

بعد شهر من التشويق للعودة، عاد موقع التورنت الشهير خليج القراصنة للعمل مُجددًا مع كامل وظائفه السابقة. وكان الموقع أصبح خارج نطاق الخدمة بعد هجوم للشرطة على مقر خودام الموقع في السويد في ديسمبر الماضي، وقتها لم تخرج تصريحات رسمية من الفريق وراء الموقع حول إمكانية عودة الموقع مرة أخرى، قبل أن يعود نطاق الموقع للعمل مرة أخرى في بداية يناير مع عداد تنازلي يُشير لقرب عودة الموقع للعمل.

في الوقت الحالي يُمكنك – إذا كنت تستخدم الموقع – تصفح خليج القراصنة بدون مشاكل وحتى العثور على تحميلاتك المفضلة، وبالطبع لن تجد أحدث الألعاب والأفلام موجودة حاليًا حيث كان الموقع متوقف لأكثر من شهر، لكن من المتوقع أن تتوفر أحدث الملفات على الموقع بعد فترة بسيطة من تشغيله.

هذا وقد تم تغيير شعار الموقع إلى آخر جديد يحمل صورة طائر العنقاء. هذا وطبقًا لتقرير سابق لتشغيل الموقع فإنّ عدد بارز من أعضاء فريق الموقع تم التخلي عنهم، وهم يستعدون حاليًا لإطلاق نُسخة ثانية من الموقع قد تظهر على الويب عمّا قريب.

المصدر

  • المسافر

    هذه دراسة صغيرة قد تجعلك تفكّر قليلا قبل الدخول إلى خليج القراصنة.
    http://www.reddit.com/r/technology/comments/2ucmcy/stay_away_from_the_new_tpb_your_ips_will_get/

    • فالح الرشيدي

      عن ماذا تتكلم هذه الدراسة أخي الكريم ؟؟؟

      هل يمكنك شرح ما تحتويه ؟

      • المسافر

        الكاتب يفترض أن إحدى الخدمات المقدّمة لـ”بايرت باي” هي من طرف شركة موجودة في الولايات المتّحدة. الكاتب قام بالبحث عن آي بي الموقع thepiratebay.se ووجد أنّها مستضافة من قبل شركة CloudFlare وهي شركة أمريكية مقرّها في أمريكا. وظيفتها ربّما ليست استضافة خوادم الموقع أو مزوّداته، ولكن هي تحمي من الهجمات والسبام.
        المشكلة هي أن عمليّة الحماية هذه تتمّ بتسجيل كل المعلومات الممكنة -وبدرجة أولى عنوان الآي بي- عن المستخدمين وتحرّكاتهم وتصرّفاتهم بما فيها عدد الزيارات والملفات المحملة والغرض الظاهر هو الحماية كما قلنا طبعا.
        من ناحية ثانية، وبحسب القوانين التي طُرحت مؤخّرا في أمريكا، من حقّ الحكومة أن تحصل على ما تشاء من معلومات من قبل الشركات الأمريكية المتواجدة بالولايات المتحدة، ومن هنا يمكن القول أن الولايات المتحدة إذا ما أرادت الحصول على أي معلومة عن المستخدمين فستصل إليها وكل ما عليها فعله هو أن يتقدّم مكتب التحقيقات الفدرالية بمطلب للشركة، وعليها أن تقدّم ما طلب منها.
        الكاتب يذهب أبعد من ذلك ويفترض أن الشركة تستطيع إرسال إنذارات مختومة من الإف بي آي أو السي آي إيه للمستخدمين، كما يمكنها إرسال ملفّات للجوسسة معدّة من قبلهما (إف بي آي – سي آي إيه) للمستخدمين. ولكنني شخصيّا أخالفه بعض الشيء لأن وظيفة الشركة هي الحماية ولا تقوم بدور المزوّد، وإن كان كل شيء ممكنا.
        ختاما الكاتب يقول إن مؤسسي موقع بيرات باي قد تركوه نهائيّا، وهم يعدّون لخدمة جديدة ومختلفة، وينصح بالإبتعاد عن بايرت باي وانتظار جديد هؤلاء.
        أرجو أن أكون قد أفدتك أخي الكريم، وتقبّل خالص تحياتي.

      • فالح الرشيدي

        شكرا لك أخي الكريم ، الامر يبدو مربك فعلا أصبحت معلومات الناس تجارة مربحة لهذه الدول الله يكفينا شرها ، لكن لا اعتقد أن موقع القراصنة يقدم على هذا الشيء الا اذا كان يجهل ما يفعله موقع الاستضافة لأنني قرأت خبرا قديما يحاول اصحاب الموقع برفع سيرفراتهم على كمبيوترات طائرة بحيث لا يتم تعقبهم

      • المسافر

        المشكلة هي أن متبنّي “بايرت باي” الجدد من مديرين ومشريفين ليسوا هم ذاتهم أصحاب المشروع الأصليّين، وإنّما هي محاولة من بعض “المستخدمين القدامى” من أصحاب الخبرة إعادة بعث الروح لهذا الموقع.
        أصحاب الموقع الأصليين كما قلتُ يعدّون العدّة لخدمة أخرى، ولا أدري إن كانت ستكون بذات قيمة خليج القراصنة من ناحية اهتمام مستخدمي الإنترنت بها.

        وفي كل الأحوال، أعتقد أن الحكومة الأمريكية تتعامل مع القضيّة كلّها بصفة شخصيّة، وستفعل المستحيل للقضاء على “خليج القراصنة” وينسون أن هناك مواقع أخرى لا تقل عنه شأنا وكثير من الناس يستعملها، بعضها أكثر “أمانا” إن صح إطلاق لفظ الأمان على مواقع التورنت.

      • فالح الرشيدي

        يبدو أنهم يحاربون مواقع التورنت المجاني بشكل أو بآخر ويغضون الطرف عن مواقع التورنت المدفوع
        لا أعلم هل هو بسبب خصوصية مواقع التورنت المدفوع أم أن الموضوع مجرد تجارة فقط لا أكثر

      • ahmed

        شكرا لك على الترجمة
        أن التعليقات أكثر إثراء للمحتوى من المقالة نفسها

      • المسافر

        أشكرك كثيرا أخي الكريم. بارك الله فيك.

      • souyoux

        شكرا لك على هذه المعلومات أخي الكريم

    • يا صديقي كاتب هذا الموضوع علي Reddit لا يفقه شيء علي مايبدو والمستخدمين هناك ردوا عليه بالفعل.. CloudFlare شركه حمايه او ما شابه وهذه خدمه لهم تحفظ خصوصية السرفرات.

تعليقات عبر الفيسبوك