القراصنة يضعون سمعة المصارف السويسرية على المحك

The building of Banque Cantonale de Geneve (BCGE) is pictured in Geneva

هدف جديد للقراصنة على المؤسسات الحيوية التي طالما حذرت منها، هذه المرة بنك BCGE السويسري حيث تسربت عشرات آلاف رسائل البريد الإلكتروني لعملاء البنك.

وكانت مجموعة من القراصنة تسمي نفسها Rex Mundi قد ابتزوا البنك بدفع مبلغ مالي يصل إلى 12 ألف دولار قبل الساعة الخامسة مساءاً بتوقيت غرنتش من امس الجمعة وإلا سينشرون مابحوزتهم من رسائل بريدية متداولة مابين البنك وعملائه.

وبعد أن انقضى الوقت ولم يستجب البنك لمطلب القراصنة – ومع أنه ليس بالمبلغ الكبير – قام القراصنة بنشر 30 ألف رسالة بريدية تعود لعملاء سويسريين و من دول اخرى في ضربة كبيرة للسرية المصرفية السويسرية العريقة.

وطمأنت Hélène De Vos Vuadens المتحدثة بإسم البنك أن المعلومات التي تحويها تلك الرسائل ” بالكاد حرجة ” وهي إما قديمة أو تم الإبلاغ عن تسريبها من قبل بعض العملاء مسبقاً.

وبحسب المسؤولة فإن محتوى الرسائل يتضمن استفسارات العملاء للبنك عبر الانترنت ولاتحوي أرقام حساباتهم وهي محمية بعدة طبقات حماية تتطلب كلمات مرور مختلفة للوصول إليها.

وكان القراصنة قد نشروا بيانات شخصية عن عميلين للبنك تحوي أسمائهم وعناوينهم ورسائلهم البريدية كنوع من الضغط قبل طلب دفع المبلغ المالي مع تهديد بنشر باقي الرسائل في حال عدم الإستجابة لمطالبهم.

واستهدف القراصنة سمعة البنوك السويسرية وسريتها في حماية معلومات عملائها من أعين السلطات الضريبية. ونشر أحد الحسابات على تويتر تغريدة يسخر بها من أصحاب الحسابات من غير السويسريين الذين تم نشر معلومات حساباتهم ويتمنى لهم ” تدقيقاً ضريبياً مجيداً” على حد قوله.

وشارك بنك BCGE في البرنامج الأمريكي الذي يسمح للبنوك السويسرية أن تكشف طوعاً عن معلومات حول كيفية مساعدة عملائها الأمريكيين عن اخفاء أرصدتهم عن دائرة الإيرادات الداخلية من أجل التهرب ضريبياً. وفي المقابل كان البنك يتلقى ضمانات بعدم الملاحقة بشأن مزاعم حول تعزيزه التهرب الضريبي لعملائه الأمريكيين.

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك