كيف نستغل قوة الشبكات الإجتماعية لإنجاح الشركات و مشاريع الويب و تحقيق الأهذاف المختلفة ؟

social-media-support-change-management
من الغباء أن نترك مشاريعنا خارج الشبكات الإجتماعية

بمجرد أن يتبادر إلى الأذهان مصطلح الشبكات الإجتماعية ، حتى ترى الفيسبوك و تويتر إضافة إلى جوجل بلس و اليوتيوب … و قائمة معروفة من مواقع التواصل الإجتماعي تفرض نفسها على الكلمات التي ننطق بها ، و التي يقضي عليها أغلبية رواد الإنترنت وقتهم للتعرف على الأخرين و مشاركة الصور و المنشورات معهم ، و القيام بمحادثات مباشرة حول الأمور المشتركة .

التعارف – المشاركة – التعبير- الصداقة – الإعجاب – الدردشة – النقد – المساعدة – تبادل الأفكار ، إنها خلاصة لما يحدث على تلك المواقع باستمرار و بشكل يصعب على العقل البشري إدراكه .

و قد رأينا تلك الشبكات العملاقة توجه الأنظار نحو القضايا التي تهم الشعب ، و تنبش فيها لتظهر حقائق غابت في ظل وسائل الإعلام التقليدية التي تنقل الأخبار و تعرضها بناء على إيديولوجية متبعة تحاول من خلالها التسويق للسياسات التي تؤمن بها و تسعى لإقناع الناس بها.

و بما أن الشركات باختلاف أحجامها ، و المؤسسات التجارية بتنوع تخصصاتها مهتمة ببناء سمعتها بشكل مكلف على وسائل الإعلام التقليدية ، فإن السؤال الذي باتت تطرحه تلك الشركات و المؤسسات و حتى مواقع الويب التي تسعى لمزيد من القراء و التسويق يكمن في مدى قدرة وسائل الإعلام الإجتماعي على تحقيق أهذافها بشكل أكثر فعالية و بتكاليف أقل و ما يمكن لها أن تقوم بها العلامات التجارية لتعزز مكانتها في عالم بات من الواضح أن الفيسبوك و منافسيه لهم فيه الصوت الأكبر لإقناع الناس و تغيير وجهات نظرهم.

و هذا ما أحاول الإجابة عنه في هذا المقال الذي يجب أن يأخده كل أصحاب المواقع و الخدمات و الشركات و المؤسسات التي لها نشاط على الويب بشكل جدي أكثر من أي وقت مضى، فنحن اليوم نعيش في خضم ثورة تاريخية لهذه الشبكات ، و من الغباء أن لا نستغلها لتسويق أنشطتنا و مشارعنا التجارية سواء كانت شركات تجارية تعمل على الواقع أو مواقع و متاجر الويب التي تعمل بشكل رئيسي على الشبكة العنكبوتية.

ما الذي يمكن لوسائل الإعلام الإجتماعي أن تقدمه للشركات و مشاريع الويب ؟  

 Nike Facebook-580-90

من خلال خبرتي في مجال الإعلام الإجتماعي ، يمكنني القول أن الغالبية من رواد الإنترنت هذه الأيام يدمنون على التواجد بشكل يومي و لمدة طويلة على تلك الشبكات الإجتماعية ، سواء باستخدام الحواسيب المكتبية و المحمولة ، أو عن طريق الهواتف الذكية .

نفس الأمر هي النتيجة التي خلصت إليها شركات الأبحات العالمية المتخصصة في القيام بدراسات معمقة لسلوكيات الناس على الويب ، و منها Hitwise التي تحصل على البيانات من مزودي خدمة الإنترنت لمساعدة الشركات و المواقع المتواجدة على الويب في تحليل إتجاهات زوارها و شعبيتها على الشبكات الإجتماعية و المساعدة في الوصول إلى أفضل النتائج الممكنة ، حيث أشارت في العديد من تقاريرها أن الشبكات الإجتماعية لا تزال تشهد اهتماما متزايدا مع مرور الوقت سواء في الدول المتقدمة أو الصاعدة أو حتى تلك التي تندرج ضمن ما يسمى العالم الثالت.

هذا اذن يعني ببساطة أن تلك الشبكات تتضمن جميع فئات المجتمع و مليارات من البشر المهتمين بمختلف التخصصات التي تتقاطع حثما مع المجالات التي تعمل بها مختلف مشاريع و شركات الويب.

و بما أن جماهير و شعبية العلامات التجارية و الإعلامية تقاس هناك بعدد الإعجابات و المتابعين ، فإن هذا ممكن جدا مع إنشاء صفحة مجانية لنشر الأنشطة الخاصة بالشركة و التعريف بمنتجاتها ، إضافة إلى نشر المنشورات المتعلقة بشكل منظم و التفاعل مع المتابعين و المعجبين. و كل ذلك بشكل مجاني و دون دفع سنتيما .

و بما أن الأصدقاء يلعبون دورا كبيرا في إقناع الفرد باتخاد قرار معين ، فهذا مهم بالنسبة للشركات و مشاريع الويب حيث أتبثت دراسة حديثة أن 70 من المعجبين بالمؤسسات و المتابعين لها ، مصدرها الرئيسي هم المستخدمين المعجبين بها الذين ينصحون أيضا معارفهم بالإعجاب بها و متابعتها للتعامل معها مستقبلا.

دون أن ننسى أن الإعلانات المدفوعة تعد أيضا إحدى المميزات التي تقدمها تلك الشبكات للشركات و مشاريع الويب لتسويق منتجاتها و إنجازاتها و جذب المزيد من الإهتمام بشكل سريع و فعال و بأقل تكلفة.

و في هذا الصدد لا بد من التطرق إلى نمودج لشركة استغلت الفيسبوك و تويتر لتزيد من شهرة علامتها التجارية، و تجدب الكثير من الطلبات على منتجاتها … إنها Nike المعروفة و التي استثمرت صفحتها على الفيسبوك و حسابها على تويتر لنشر صور منتجاتها الجديد بشكل منتظم ، و ظلت تعرض مواصفاتها و مميزاتها و ما يجعلها الخيار الأنسب ، دون أن تتوانى في تنظيم المسابقات المحفزة لجمهورها العريض و القيام بحملات اعلانية متواصلة على الفيسبوك و تويتر ، و تخصيصها لطاقم من الموظفين مهمتهم التواصل مع المعجبين و المستفسرين عن منتجاتها على الشبكات الإجتماعية لتكون النتيجة أكثر من 15 مليون معجب على الفيسبوك و أكثر من 2 مليون متابع على تويتر. هذا إلى جانب قيامها بإنشاء صفحات أخرى مخصصة بالرياضات الأكثر الشعبية لجعلها خاصة بتسويق منتجاتها التي تخص تلك الرياضات و هو ما يعني ملايين أخرى من الإعجابات موزعة على قائمة من صفحات الفيسبوك التي التي تحمل علامتها التجارية.

خلاصة القول ، هي أن الشبكات الإجتماعية هي شبكات للتسويق و جعل العلامات التجارية أكثر شعبية و شهرة، إلى جانب كونها قائمة على التواصل و التسلية و الاستفادة المتبادلة.

من هي الشبكة الإجتماعية التي تصلح لشركتي أو مشروعي ؟

 sony pinterest-580-90

سؤال مهم يأتي بعد أن أدركنا أن الفيسبوك و تويتر و غيرهما من الشبكات المتنافسة مهمة جدا لمواقع الويب التي تقدم المحتوى أو حتى تلك التي تقدم منتجاتها التي تمثل علامتها التجارية ، و لا بد من الوقوف عنده قبل القيام بإنشاء صفحة على الفيسبوك أو قناة معينة على اليوتيوب أو حساب على تويتر.

من المعروف أن الفيسبوك هو أكثر الشبكات الإجتماعية شهرة ، و هي التي تلقى مشاركة المحتويات فيه نجاحا أكبر من غيره ، فهو يصلح للمجلات و المواقع الإخبارية و تلك التي تقدم التقارير و التحليلات و أراء الخبراء ، بالرغم من أن المقالات الطويلة عموما تلقى تفاعلا أكبر على تويتر الذي يبدوا أن مستخدميه يميلون لقراءة المقالات و تحليلات الخبراء بشكل أكبر مقارنة ببقية الشبكات الإجتماعية الأخرى

من جهة أخرى يأخد مستخدمي جوجل بلس المحتويات المختلفة بنوع من الجدية ، فيما تلقى الصور الاهتمام الرئيسي لمستخدمي شبكة Pinterest ، دون أن ننسى اهتمام مستخدمي LinkedIn بصفقات الاستحواذ و عروض التوظيف و أخبار الشركات ، فيما اليوتيوب يعد الواجهة الأولى لمشاهدة فيديوهات المنتجات و الإعلانات الحية لها.

اذن اعتمادا على ما تقدمه من محتويات على موقع شركتك أو مشروع الويب الذي تديره ، يمكنك تحديد الشبكة الإجتماعية التي تجعل من تواجدك عليها أمرا ذات فاعلية بشكل أكبر ، دون أن ننسى أن كافة تلك الشبكات تضم جميع الفئات الإجتماعية و العمرية التي تناسب نشاطك التجاري.

و بالتالي فإن الإجابة عن السؤال المطرح في هذا الجزء يعتمد عليك فقط ، لمعرفتك بطبيعة نشاطك على الويب و الفئات التي تستهذفها.

كيف يمكن للشركات و المؤسسات أن تستخدم الشبكات الإجتماعية بشكل أكثر فعالية ؟

 linkedin premium-580-90

بعد أن قمت بتحديد الشبكات الإجتماعية المناسبة لنشاطك التجاري ، بناء على أهذافك و طبيعة الجمهور الذي تود الوصول إليه دعونا نستعرض العديد من النصائح الموجهة لك و للشركات و المؤسسات لغرض العمل بها لاستغلال تلك المنصات التفاعلية من أجل الاستفاذة القصوى من الفرص التي تتيحها لنا جميعا.

          في البداية ركز اهتمامك على الفيسبوك و تويتر ، فأنت في البداية لست بحاجة للتواجد على كل الشبكات الإجتماعية العالمية

          خصص شخصا أو عدة اشخاص للعمل معك و بالتحديد في إدارة صفحتك على الفيسبوك و حساب شركتك على تويتر ، مع قيامهم بالتواصل السريع و الفعال مع المعجبين للإجابة عن أسئلتهم و توضيح الصورة لهم عن ما تقدمه و ما تهذف إليه.

          قدم عروضا خاصة لتشجيع جمهورك على جلب المزيد من المتابعين و المعجبين بما تقدمه من محتويات و منتجات.

          خصص ميزانيات خاصة للمسابقات التي توزع فيها منتجات خاصة بك للفائزين ، أو المنتجات التي تتطرق إليها مقالات موقعك لتربية جمهورك على التفاعل و التحمس من أجل جديد شركتك أو مشروع الويب الخاص بك.

          إذا كنت تدير صفحة متخصصة بأخبار مصر فمعجبيك ينتظرون منك الأخبار الخاصة بذلك البلد العربي و لا ينتظرون منك أخبارا تخص المغرب أو السعودية ، و لهذا وجب أن تقدم ما يصب في تخصص مشروعك .

          قدم نصائح مرتبطة و عبارات سحرية على صفحتك في الفيسبوك  أو حسابك على تويتر ، تساعد جمهورك بشكل فعال في مجال تخصصك.

          لا تنشر التغريدات و المنشورات بشكل كثيف و متواصل ، احرص على أن يكون النشر منظما فالناس لا تحب كثرة المنشورات في وقت قياسي من الزمن إذ يعتبرون ذلك إزعاجا و نوعا من الفوضى.

          تابع مدى تفاعل الناس مع منشورات و تغريدات مؤسستك و توجه أكثر نحو ما يريد جمهورك الحصول عليه منك . و ابتعد عن نشر ما لا يهتمون به.

          خصص ميزانية شهرية للإعلانات على الشبكات الإجتماعية ، و استهذف من خلالها العاملين و المتخصصين في مجال عمل شركتك و عشاق ما تقدمه.

          بمجرد أن تبني جمهورا عظيما لك على تويتر و الفيسبوك ، استمر على سياستك لكن توسع أيضا الى جوجل بلس و بقية الشبكات المشهورة وفق خطة ذكية و متوازنة.

          كن صبورا و لتتحلى بالصبر فقيامك بالخطوات السليمة لا يعني أبدا أنك ستنجح بين عشية و ضحاها ، فالنجاح يحتاج إلى وقت .

أما أخر نصيحة لكم فتكمن في ضرورة متابعة ما نقدمه “فريق التحرير” في موقعكم المفضل عالم التقنية.

أخر المقالات لنفس الكاتب “أمناي أفشكو”:

هل يعيد Windows 8.1 المجد لمايكروسوفت في قطاع أنظمة تشغيل الحواسيب و اللوحيات ؟

الساعات الذكية في سنة 2013 : الأفضل و الأنسب بالنسبة لك

Nintendo 2DS : نهديه لأولادنا و نتجاهله إلى ما لا نهاية !

هل يحقق iPhone 5C مبيعات خيالية في السوق الصينية ؟

خطة مايكروسوفت لاستغلال نوكيا من أجل السيطرة على قطاع الهواتف الذكية

  • hruf

    مكتبـــة الكتـــرونــيــة http://hruf.net

  • just

    لماذا ليس تعليق عادي

  • love

    هذه ليست صورتي

تعليقات عبر الفيسبوك