عندما يجد الزائر نفسه في صفحة داخليه لموقع ما

http Address

تختلف المواقع الإلكترونية على الإنترنت في اهتمامها في التفاصيل البسيطة والمهمه في نفس الوقت والتي من أهمها أن نسبة كبيرة من الزوار يصلون عن طريق محركات البحث ويكون دخولهم الأول على صفحة داخلية في الموقع وهنا المشكلة خصوصاً إذا كانت هذه الصفحة لا توصل الزائر الضيف إلى الصفحة الرئيسية بسهولة أو بالأصح هذه الصفحة لا تسحبه إلى الصفحات المهمة والتي تحقق أهداف الموقع الأساسية ولعلنا هنا نطرح بعض النقاط البديهية والتي من المفترض أن تحويها كل صفحات الموقع:

  • إبراز مستطيل البحث وبالتأكيد تمكينه من تسهيل وصول الزائر لمحتوى أهم بعد وصوله للصفحة الداخلية للمرة الأولى.
  • وجود شعار الموقع وإسمه ويكون غالباً في الجهة اليمنى العلوية بالنسبة للمواقع العربية، وأن يكون هذا الشعار قابلاً للنقر وموصلاً في الصفحة الرئيسية وذلك في جميع صفحات الموقع الداخلية مع عدا الصفحة الرئيسية فيكون الشعار بدون رابط لكي لا يوحي بأنه في صفحة داخلية.
  • القائمة الرئيسة التي تحدد طريقة تصفح المحتوى المهم بالموقع وعادة تكون في الأعلى أو تكون في الجهة اليمنى (للمواقع العربية) وهذه القائمة الرئيسية من المفترض أن تظهر في جميع صفحات الموقع.
  • ضمن القائمة الرئيسية أو ضمن الوصلات العلوية عادة يتم إضافة رابط خاص للصفحة الرئيسية ويظهر في جميع صفحات الموقع قد يكون هذا مفيداً ولكن يستغني عنه الكثير لكون الضغط على الشعار يوصل للصفحة الرئيسية وقد أصبح هذا سلوكاً لدى متصحفي الإنترنت.
  • تضاف أحياناً روابط ذات صلة بمحتوى الصفحة الداخلية وهذه الروابط تخدم في بقاء الزائر الذي وصل مصادفة للصفحة الداخلية ليكمل التصفح ويصل لصفحات أخرى.
  • وجود ما يسمى بـ “فتات الخبز” وهو اصطلاح يدل على مسار العناوين الذي يوصل للصفحة الداخلية ويكون عادة في أعلى المحتوى ويكون بروابط نصية للصفحات التي تكون في المستوى الأعلى وهذه الميزة تحدد مكان الزائر بالضبط ضمن خريطة الموقع وتعطيه رسالة مباشرة أنه وصل إلى صفحة داخلية وتمكنه من العودة للمسارات الأعلى بسهولة.

كل هذه النقاط المذكوره بديهيات بسيطة ولكن نتمنى أن تعطى بعض الأهمية لأننا نفتقدها أحياناً في المواقع المبرمجه محلياً وتكون موجوده في السكربتات الجاهزة وبرامج إدارة المحتوى الكبيرة.

  • محمد

    أشياء بسيطة نتعمد إهمالها، بتفرق في جودة التصميم بشكل عام، وفي تجربة المستخدم بشكل خاص، مقال رائع.

تعليقات عبر الفيسبوك