أفضل 3 تعليقات لهذا الأسبوع في عالم التقنية

رجعت لكم مرة اخرى بالتدوينة الأسبوعية التي عودناكم عليها والتي تشمل أفضل 3 تعليقات على مدار الأسبوع في عالم التقنية:

التعليق الأول للأخ الذي سمي نفسه “بصمة ” على تدوينه بيع 5 ملايين جهاز ايفون 5 في ثلاث أيام فقط:

عندي استفسار متجرد، و ليس ضد او مع شركة أبل، لكني اتساأل عن مدى مصداقية هذه الأرقام، سيما و أنها تصدر من قبل جهة مستفيده من المبالغة في عدد المبيعات و هي شركة أبل نفسها. هذه السنة التي قامت بها أصبح معظم الشركات تكررها فأمازون تعرض ارقام مبيعات جهاز فاير و كندل، و سامسونج كذلك، وغيرهم… لكن أليس من مصلحة كل شركة أن تبالغ في أرقام الأجهزة المباعة كنوع من التحفيز الغير مباشر لشراء الجهاز كون العالم يتسابق عليه.. مجرد تساؤل

التعليق الثاني للأخ إبراهيم على تدوينه خلاف بين أمازون و آبل حول Appstore :

طيب كلمة microsfot ?? تتكون من مقطعين micro أختصار لـ microcomputer اي الكمبيوتر الصغير الشخصي و ايضا مقطع soft معنى برامج ؟؟ يعني شركة برامج الكمبيوتر الصغير الشخصي ؟؟ اذا يجوز استخدام هذا المصطلح من قبل الشركات ولا ويش رايكم ؟؟؟
من جد ؟؟ اللي يدرس مجال الأعمال يدرك أن لكل شركة لها شعار معين حتى و إن كان مشهور !! هذا الشعار لها طبيعته التجارية للشركة لا يجوز استخدامها من قبل الشركات الآخرى حتى لا يكون هناك تضلضل بين المنتجات لدى المستخدمين!!
لكن الشركات الأخرى تريد أن تصعد على ظهر apple و ذلك بأخذ المصلطلحات او التصمايم او طريق الإعلانات او حتى عرض منتجاتهم بأنها أفضل من ابل و الكثير و انتم تعرفون الموجه العارمة التي تلقاءها الآيفون 5 تجاه سامسنوغ ونوكيا و ال جي !!
الشركات تستهدف المستخدين الذين يشترون هواتفهم لأنه أفضل من الآيفون و لكن ليس لأنها أفضل هاتف او ليس لأنها مناسبه لهم بل لأنها أفضل من الآيفون ؟؟ لان الشركات عملت أن الناس اصبحوا يرون ان الآيفون هو علامة جودة لذلك كما بأستغلال هذا الشيء بأنها best then iphone ???
بالأخير المستهلك له حرية اختيار ما اريده و لكن حبيت أوضح ان هذا الشيء ليس عادي بل لدى الأعمال التجارية تعني الكثير و لكنها لا تعني كثيرا لنا كمستخدمين و هذا ما تريد أمزون أستعطافه تجاه الناس

التعليق الثالث للأخ 1.618 على تدوينه ثغرة في الجافا تعرض مليار جهاز للخطر:

النقطة التي تتحدث عن Snow Leopard كان مقصود بها ان هذا الاصدار و الاصدارات الاقدم Leopard و Tiger وانت نازل يكون محمل فيها الجافا بشكل افتراضي مع النظام عكس Lion و Mountain Lion ياتي بدون جافا اي تثبيت الجافا يكون من قبل المستخدم وهذا بيكون بعيد عن اي مخاطر لان اي ملف خبيث لن يستطيع تثبيت نفسه بدون Java runtime ، حتي لو قمت بتركيب الجافا تستطيع تعطيلها من Java Preferences ولن تتأثر باي ملف خبيث يستغل الثغرة . بالاضافة الي مستخدمين Mountain Lion فالـ GateKeeper راح يمنع اي تطبيق من ثبيت نفسه او العمل بدون اي اذن منك في حالة كان الخيار على Mac App Store and identified developers او Mac App Store.

@ سلطعون

في الاول اعرف فرق بين الفايروس و الدودة و التروجان ، الانظمة المبنية على Unix لا تصاب بالفيروسات و الديدان ، لكن يمكن ان تصاب بالتروجان

الفايروس = مصمم لتأثير على النظام و إيقافه عن العمل
الدودة = تقوم بابطاء الجهاز و تستغل اهم صفه لها وهي الانتشار بين الاجهزة عن طريق الشبكة

وهذي الامور مستحيل حصولها في الماك او اي نظام مبني على Unix

في المقابل تستطيع عمل تطبيق عادي لاهداف خبيثه مثل التجسس فسوف يعمل بكل تأكيد على اي نظام

واخيراً مستخدمين الوندوز ضيفوا هذي الثغرة الي قائمة الثغرات التي لم ترقع ثغرة IE و الثغرة الموجودة في احد تطبيقات Adobe المحملة مسبقاً مع Windows 8 قبل حتي صدوره  .

إلى القاء الأسبوع القادم إن شاء الله كما أريد أن ألفت انتباهكم أن إختيار التعليقات لا يعود لأي رأي شخصي وشكرا ..

  • 1-الأول ليس صحيح لأن أرقام المبيعات تذهب للضرائب و ثانيا تذهب للمستثمرين
    2-ميكروسوفت اسم الشركة و ليس خدمة تقدمها أما أبل فعليها ان ترجع لعهد الابداع و ان تستثمر في الابتكار التكنولوجي أكثر و ليس براءة اختراع الحواف الدائرية

  • Anas.Ter

    تعليق جميل أخي ابراهيم

  • fox sun

    توقعت ان أرى التعليق الاخير في هذه التدوينة 🙂
    شكرا للاخت ايمان على المجهود في نشر الفائدة

  • Ali

    تصحيح لمعلومات الأخ صاحب التعليق الثالث :

    الفايروس : هو عبارة عن تطبيق مُجهز و مُهيئ للقيام بمهام تخريبية بشكل تلقائي في النظام .. بغض النظر عن نوع هذي الأعمال التخريبية ..

    الويندوز : هل يُصاب بالفيروسات ؟؟ هذا السؤال ما يحتاج مُهندس أو فيلسوف لحتى يجاوب عليه .. و هو أكيد أنه يُصاب بالفيروسات .

    أي نظام Based on Unix : هل تُصاب هذي الأنظمة بالفيروسات ؟؟ هذا السؤال قديم جدا .. سمعته أول مرة في بداية التسعينات .. و كان الجواب باختصار و بالخط الأحمر العريض : “لا” ..

    بصراحة ما عادت مفاهيم ال”Fast Food” و ال”Take away” تمر بكل سهولة على كثير من الأجيال الحالية المتعلمة و المُطلعة .. لأن الجواب أسهل من الجواب على نظام الويندوز و هو “نعم” تُصاب بالفيروسات !!! طيب الحين يجيني ذكي و يقول .. ليه ما نسمع عن فيروسات أصابت Unix أو Linux أو OS X ؟؟

    الجواب بسيط جدا : لمى يشغل المُستخدم نظام ويندوز .. مُباشرة تكون صلاحياته الافتراضية Admin أي أن صلاحياته Read, Write, Execute .. و بشكل كبير هي 777 .. يقدر من خلال هذي الصلاحيات تثبيت أي برنامج أو عمل تعديل على ملفات السيستم و الريجستري .. هذي الصلاحيات افتراضية في نظام الويندوز .. تمت إضافة طبقة أعلى من الصلاحيات من ويندوز فيستا إلى آخر نسخة و هي إمكانية تشغيل أي تطبيق ك administrator بحيث يكون هذا الشي خيار إعطاء هذا التطبيق بالتأثير على ملفات السيستم سواء بالإضافة ، الحذف ، أو التعديل .. و لهذا الفيروسات تكون فعالة على الويندوز مُباشرة ..

    لكن بالنسبة للأنظمة Based on Unix : شئ طبيعي أن الفايروس ما يشتغل عليها لمى يشغل اليوزر أي تطبيق فيها .. و السبب أن الصلاحية هي مش Full Administrator بعكس الصلاحية في ويندوز .. و لهذا حتى لو قام اليوزر بتشغيل فايروس ما راح يحمل تأثير على النظام لعدم وجود الصلاحية .. لكن في حال كان اليوزر Super Administrator و يملك كامل الصلاحيات و يقوم بتشغيل أي فايروس مُباشرة راح يتأثر النظام .. و هذا الفرق بين الويندوز و هذي الأنظمة ..

    توضيح بسيط و خفيف : في حال مرت سنة كاملة على شخص و لم يُصاب بالزكام ، هل يعني هذا بأن الفايروس مش موجود ؟؟ أي شخص حتى لو كان يحمل عقلية بدائية راح يقول “لا” ..

    و هذا ينطبق على ماكنتوش و على اليونكس و اللينكس .. الفايروسات موجودة و لكن حتى يعمل على بيئة كاملة الصلاحيات راح يأثر في النظام و يعمل مشاكل .. أتذكر فايروس كان يُزرع في سيرفر يعمل باللينكس أو اليونكس .. بعد تحويل صلاحيات النظام لصلاحيات السوبر أدمن .. يقوم بعمل نسخ لنفس للملفات الموجودة ويكررها داخل كل الملفات باسماء مختلفة و يعمل أوفر لوود على السستم و بالتالي يكون صعب فلترة الملفات و إعادة الوضع للشكل الطبيعي ..

    و سبب ندرة الفايروسات اللي تعمل على هذي الأنظمة هو قلة استخدامها على مستوى العالم .. الماكنتوش مُستخدم في حوال 6- 7 % من أجهزة العالم بينما اللينكس و اليونكس مُستخدمين على صفر فاصلة XXX على مستوى أجهزة العالم ..

    لكن على مُستوى السيرفرات طبعا معروف بأن اللينكس أو اليونكس مُحتلين هذا القطاع بشكل كبير .. و هذا يطرح سؤال مُهم و هو : ليه المواقع تُخترق بشكل كبير مع أن السيرفرات المُستضيفة تعمل بيونكس أو لينكس ؟؟

    هل مُمكن تأمين ويندوز ؟؟ بالتأكيد مُمكن .. لان ويندوز يحمل صلاحيات أكثر من صلاحيات اليونكس .. و بالتالي وجود خيارات أكثر لتحصين الملفات .. و لكن هذا يحتاج لشخص يفهم في مثل هذي الأمور و كثير من المُستخدمين يطلبوا الجاهز .. و لهذا صعبة على مايكروسوفت أنها تشتغل بنفس نظام الحماية الموجود في أنظمة based on Unix و السبب هو أن اليوزر ما راح يقبل أنه كل مرة يبي يسوي شي لازم يعطي صلاحية للملف من خلال تسجيل باسورد Super Administrator على كل ملف أو خطوة حاب أنه يسويها ..

    و العجيب أن في بعض الأشخاص يعتبروا مسج الحماية اللي تظهر أثناء تشغيل التطبيقات في ويندوز بأنها مُزعجة .. و في نفس الوقت يُطالبوا بإدخال باسورد السوبر أدمن في كل مرة !!! تناقض عجيب ..

    على العموم .. وجود مثل هذي الثغرات و تأثيرها على النظام يدل على وجود مُشكلة حقيقية .. لكن بالتأكيد الموضوع ما راح يكون أخطر من اللي سبق في نهاية التسعينات .. و بالنسبة لوجود تأثر ويندوز 8 بالثغرة قبل ما ينزل في السوق بشكل نهائي : هذا مش عيب في النظام .. بالعكس هذا شئ إيجابي و هو أن النظام راح يكون في السوق و الثغرة تم شطبها من القائمة .. أو راح تكون التقريعات جاهزة في اليوم الأول من انطلاق النظام ..

    و برضوا الترقيعات الدورية مش دليل ضعف في النظام .. بالعكس في مثل يقول “الضربة اللي ما تقتلك .. تقويك” فما بالك بضربات من منتصف التسعينات إلى هذا اليوم .. بعكس الأنظمة القائمة على يونكس .. في مقابل الويندوز تُعتبر متأخر سنوات طويلة عنه .. و هذا شئ منطقي و لا يتجادل فيه إلا الجاهلون ..

    تحياتي

    • الله ينور عليك لكم أستفدت منك وأقول للجهلاء اللى ما بيفهموش كلامك الواضح جدا حد ليه شوق لحاجة

  • حد ليه شوق لحاجة بعد كلام الأخ على

  • ساره

    كل عام وأنتم بخير بمناسبة شهر رمضان المبارك وجعلنا الله واياكم من عتقائه يارب
    صلو على حبيبكم وقرة اعينكم نبينا محمد وعلى اله واصحابه أجمعين ..

تعليقات عبر الفيسبوك