لماذا أفضل استخدام نظام الويندوز على نظام الماك؟

windows7_logo

قبل أن تصوبوا علي أسلحتكم أعزائي محبي الماك وقبل أن تهاجموني بالتعصب؛ اسمعوا رأيي من وجهة نظر شخص لا يؤمن أبدا بمبدأ التعصب لمنتج معين، أنا مؤمن بأمر واحد فقط هو أن أستخدم أي منتج ما دام يوفر لي بيئة عمل جيدة من دون مشاكل ومن دون أي صعوبات.




خلال الشهرين الماضيين حصلت لي فرصة استخدام أحد اجهزة أبل “الجميل” جهاز الماك اير 13 بوصة، وحول استلامي الجهاز كنت أريد أن أعرف بنفسي هل أجهزة اللاب توب التي تطورها أبل تستحق هذا المدح الهائل من قبل مستخدميها؟ هل جهاز الماك سيوفر لي البيئة التي تساعدني على تصفح النت وإنهاء أعمالي؟ هل نظام التشغيل يوفر لي السهولة والبساطة والقوة التي أجدها في ويندوز 7؟

عندما بدأت تجربتي للجهاز كانت تجربة جميلة وغريبة بالوقت نفسه، الجمال فيها هو أن تصميم لوحة المفاتيح والشاشة وخفه الجهاز أبهرتني وزاد عليها ولأول مرة بحياتي استخدامي لجهاز كمبيوتر أو لاب توب من دون الاستعانة بالماوس، فانا من الذين يفضل استخدام الماوس لأنها توفر لي تحكم أفضل من التشش باد ولكن الحال تغير مع جهاز الماك فأبل نجحت وبقوة في توفير تتش باد لا أعتقد بأن أي شركة استطاعت أن توفر مثله في التوافقيه مع النظام وسهولة الاستخدام والسرعة.

وعندما انتقلت لاستخدام نظام التشغيل أول ما لفت انتباهي في النظام هو الألوان القاتمة! نعم أقولها وبكل صراحة الألوان في واجهة نظام الماك قاتمة وغير حية، فالاعتماد على اللون الفضي في نوافذ النظام ونوافذ التطبيقات سيء من وجهة نظري “الشخصية” جعل مظهر النظام قبيح بالنسبة لي بعكس نظام ويندوز 7 فالإطارات و النوافذ أجمل تصميما في ويندوز 7 و الألوان المتدرجة من اللون الأزرق في ويندوز 7 جميلة جدا ومريحة للعين، الأمر الآخر الذي لفت انتباهي في نظام الماك وبعد مرور عدة أيام من استخدامي له هو صعوبة تقبل طريقه وتنظيم ملفات النظام، في كل مرة أحاول التأقلم مع طريقة تنظيم الملفات في النظام أجد انها صعبة بالنسبة لي بعكس نظام ويندوز 7.Mac_OSX_Lion_screen

بعدها انتقلت إلى مسألة استخدام الماك في عملي فوجدت بأن النظام لا يختلف أبدا عن الويندوز 7 وبل أقولها وبصوت عالي كان من المفترض أن أستمر باستخدام الويندوز، فأول مشاكل واجهتني هو فقداني برامج الأوفيس التابعة لمايكروسوفت فاللغة العربية ليست مدعومة بشكل قوي في الماك مع برامج الأوفيس، أعلم أن بعضكم سيقول الذنب على مايكروسوفت بعدم دعم اللغة العربية بشكل كامل في نسخة الأوفيس في الماك ولكن أنا هنا أضع لكم سببا مهما لاستمراري بالعمل على نظام ويندوز 7 والتغاضي عن استخدام الماك، الأمر الآخر هو أن اهم تطبيق أستخدمه لموقع عالم التقنية غير متوفر في الماك والتطبيق هو ويندوز لايف رايتر وبسبب حاجتي القوية لهذا البرنامج اضطررت أن أقوم بتركيب نظام ويندوز 7 على جهاز الماك اير.

طبعا هناك مميزات أعجبتني بنظام الماك و التي لا أجدها في ويندوز 7 (أعتقد يمكن توفير هذه المميزات في تطبيقات أخرى ولكن أتحدث هنا عن مميزات من النظام نفسه) مثل ميزة Mission Control والتي تعرض جميع النوافذ وتخصيص أكثر من سطح مكتب ولكن هذه المميزات الجميلة لم تؤثر بطبيعة عملي وتصفحي للمواقع من خلال نظام الماك ولم تجعل النظام يتفوق على الويندوز، فهي مميزات كمالية أكثر من أنها مميزات مؤثرة في عملي.

هذه التجربة جعلتني أحكم على جهاز الماك اير أو أجهزة أبل ونظام التشغيل بالحكم التالي: أبل.. أقولها وبكل صراحة متفوقة على الجميع في تصميم أجهزتها، فجهاز الماك اير من أجمل وأخف وأسرع الأجهزة التي جربتها ولا يوجد أي جهاز قمت بتجربته سابقا يضاهي جودة تصنيع أجهزة أبل، الحكم الثاني هو أن نظام الماك أعطي أكبر من حجمه، فهو نظام عادي ولا يغنيني عن نظام الويندوز والذي أرى أنه يتفوق عليه في بعض الأشياء التي تهمني شخصيا، كنت أتوقع أن هناك مميزات “قاتلة” في الماك تجعلني أتحول له ولكن انصدمت بأن ما يقدمه لي ويندوز 7 يكفيني وأكثر مما يقدمه لي نظام الماك.

ولابد أن أذكركم أن هذه وجهة نظري البحتة حسب استخدامي للجهاز وطريقه عملي، فقد تتغير وجهة نظر المستخدم حسب طبيعة استخدامه، فمثلا المصممين حسب علمي يفضلون الماك لأنها أجهزة قوية وتطبيقات التصميم تعمل فيها بشكل أفضل، لذلك خذوا كلامي باعتبار أنه رأي شخص قام بتجربة نظام الماك لفترة معقولة استطاع من خلالها الحكم على أجهزة ماك، فحكمي يجعلني أقول بأنه من الجميل أن يقوم الشخص بشراء جهاز ماك ومن ثم اعتماد نظام ويندوز عليه ولكن تظل مشكلة الأسعار المرتفعة لأجهزة الماك والتي تجعل من اتخاذ هذا القرار صعب لدى الكثيرين، لذلك على كل مستخدم أن يعرف ما هي استخداماته للنظام وما هي الأجهزة التي تتوافق مع متطلباته وطريقه تعامله مع النظام ولا ينظر لأي اعتبارات أخرى.