“سويفل” شركة مصرية ناشئة تُحاكي خدمة “أوبر” ولكن للباصات!

في حين كان لتطبيق “أوبر” الريادة عالميا في إبتكار نظام جديد للمواصلات يُقدم بديلا أرخص، وأكثر فعالية لسيارات الأُجرة، إلا أن المُدن المُزدحمة، وبخاصة “القاهرة” كانت ولا تزال الأسواق الأكبر والأكثر إزدهارا لتلك الفئة من الخدمات التي جاءت لتحل مُشكلة فعلية كانت تُعانيها تلك المُدُن التي تُعد المواصلات أزمة مُستعصية تُعاني منها.

ومثلما كان لخدمات مثل “أوبر” و “كريم” دورا كبيرا في تقديم حلول مُبتكرة لمُشكلة الزحام والمُواصلات، فإن شركة مصرية ناشئة تحمل إسم “سويفل – SWVL” تتطلع الى تقديم بديلا جديدا يُساهم في حل مُشكلة التنقُل في العاصمة المصرية المُزدحمة، القاهرة.

يهدف التطبيق الجديد الذي يتوافر للهواتف الذكية الى إستغلال الباصات السياحية الفاخرة في فترات الراحة، والتي لا تعمل فيها تلك الباصات على نقل السياح، وتشغيلها في خطوط ثابتة لنقل الركاب بين المناطق الحيوية في القاهرة. ويستطيع المُستخدم من خلال التطبيق تحديد المكان الذي يود الذهاب اليه، ويقوم التطبيق تلقائيا بالبحث عن أقرب خط مُناسب لنقل المُستخدم الى وجهته، ويستطيع المُستخدم بعد ذلك حجز بطاقته للصعود على الباص المُناسب، ودفع تكلفة البطاقة، وكذلك تتبع الباص ومعرفة موعد وصوله الى نقطة الصعود الى الباص.

وتبدو الفكرة مثالية في ظل فترة من الركود السياحي الذي تشهده مصر، حيث سيُساهم التطبيق في إستغلال الموارد الهائلة التي تمتلكها العديد من الشركات السياحية المصرية، بحيث يتم تشغيل الباصات السياحية الفاخرة الخاصة بتلك الشركات والإستفادة منها في نقل الركاب داخليا وتحقيق دخل إضافي لتلك الشركات.

ويُشير الموقع الخاص بالخدمة الى أن سعر خدمة النقل تلك هو أرخص بالمتوسط من خدمات النقل حسب الطلب المتوفرة حاليا بنسبة ٥٠ الى ٨٠ بالمئة، إلا أننا لم يتسنى لنا حتى الآن تجربة الخدمة فعليا، فيما تُشير الشركة الى أنها تمتلك في الوقت الحالي ما يزيد عن ١٥٠٠ مُستخدم مُسجل.