آيفون 6 يحترق “ويحرق!” ساق درَّاج بريطاني

آيفون 6 محترق

حوادث الاحتراق وانفجار الهواتف الذكية ليست جديدة على كل حال. وفي الشهر الماضي نتذكر حادثًا لهاتف شاومي مي 4 انفجر أثناء الشحن، لكنها لم ينل من أحد. أمَّا آخر ما جرى من تلك الحوادث، ما تعرض له الدرَّاج البريطاني جاريث كلير – البالغ من العمر 36 عامًا -، الذي احترق فيه هاتفه آيفون 6؛ مما تسبب في إصابته بحروقٍ من الدرجة الثانية على إحدى ساقيه. وإليكم القصة ببعض التفاصيل.

وقال جاريث لوسائل الإعلام إنه كان يمر في طريقٍ مرَّ به حوالي مائة مرة من قبل، لكنه سقط في الأخيرة من دراجته، وانتهى به الأمر أنه جلس على هاتفه الآيفون الذي كان في جيبه الخلفي. وحينما نهض سريعًا؛ لاحظ دخَّانًا كثيفًا يخرج من سرواله القصير مع ألم غير طبيعي خلف ساقه اليمنى. وبعد ثوانٍ، أدرك الدرَّاج البريطاني أن هاتفه هو مصدر الدخان، ولم يحترق لحاله فقط؛ وإنما حرق سرواله وجلد ساقه.

ذكر كلير أن يده هي الأخرى تعرضت للحروق بينما كان يحاول إلقاء ورمي الهاتف من جيبه، وبلغت الإصابات والحروق طبقتين من جلده. بعد سقوطه ركب دراجته وسار لمسافة كيلو مترين للوصول إلى مركز علاج الحروق في سيدني. وكانت معه زجاجة مياه يستخدمها لتخفيف الألم حتى وصل إلى المركز.

وعلى الرغم من الصدمة التي كانت كبيرة لجاريث، فهو استرد صحته وتشافى تمامًا من الإصابات. الغريب أنه قال “كانت البطارية تقذف سائلًا أسودًا، حارًّا كالحميم”، وأنه يستخدم الهواتف المحمولة لما يقرب من 20 عامًا، ولم ير شيئًا مثل هذا من قبل.

لا يزال التحقيق دائرًا بشأن هذه القضية حتى تلك اللحظة، حيث اتصل جاريث بشركة أبل، وقالت إنها ستحقق في الحادث. وأخيرًا، قال جاريث إن اليوم الذي تعرض فيه للحادث كانت درجة الحرارة تصل إلى 20 درجة مئوية، وهو أمر لا يسمح لمبررات تفسر الاحتراق المفاجئ لهاتف آيفون 6.

الشاهد من القصة وهو ما أؤكده كلما ذكرت أحد تلك الحوادث: إننا نحمل قنابل موقوتة بل فتَّاكة بين أيدينا وفي جيوبنا، وأتمنى ألا يتفشَّى الأمر لنجده في أجهزة الواقع الافتراضي مستقبلًا!

المصدر: Mirror


تعليقات عبر الفيسبوك