فيس بوك تنفي اتهامات تلاعبها بالمواضيع الرائجة وقمع وجهات النظر

Facebook-trending-topics-censorship-screenshot-2016.0

النقاش في المواضيع السياسية لا يهدئ أبداً على فيس بوك، ومع الاقتراب من أحداث هامة كالإنتخابات سواء المحلية أو الرئاسية تنشط الأحزاب بمختلف توجهاتها للترويج على فيس بوك. تحدثت تقارير اليوم أن الشبكة الاجتماعية تلاعبت بالمواضيع الرائجة بحيث منعت عرض الموضوعات أو الأخبار التي تؤيد الطرف المحافظ من السياسيين.

وذكر موقع Gizmodo نقلاً عن أحد الموظفين السابقين في فيس بوك أنه كان يتم دورياً إزالة الروابط والموضوعات والأخبار التي تهم القراء المحافظين، بالمقابل يتم بشكل آلي تلقائي إضافة موضوعات أخرى إلى قائمة الموضوعات الرائجة Trending.

من جهتها قالت فيس بوك لوكالة رويترز أنها تعتمد مبادئ توجيهية صارمة للحفاظ على الحيادية، وأضافت أن هذه المبادئ لا تحجب عرض أية أخبار في قسم المواضيع الرائجة. ومع ذلك لم تقدم فيس بوك إجابة واضحة ومباشرة عن إن كان قد تلاعب موظفيها بالموضوعات التي تناسب المحافظين أم لا.

وأوضح متحدث بإسم الشركة أن المبادئ التوجيهية التي وضعتها فيس بوك لا تسمح بقمع وجهات النظر السياسية، ولا بإعطاء أولوية لوجهة نظر معينة دون أخرى، كما لم تحظر أية وسيلة إعلام من الظهور في قسم المواضيع الرائجة.

يعتبر قسم المواضيع الرائجة Trending في تطبيق فيس بوك من أهم مصادر الزيارات لمواقع وسائل الإعلام، يتم في هذا القسم عرض موضوعات تنتشر بشكل كبير على الشبكة الاجتماعية بإختلاف مجالاتها السياسية والرياضية والفنية وغيرها. يعمل موظفين في قسم الأخبار لدى فيس بوك على اختيار أي مواضيع يجب عرضها في قسم المواضيع الرائجة.

والإنتقاد الموجه إلى فيس بوك أنها تضع بعض الأخبار والمواضيع في قسم المواضيع الرائجة من وسائل إعلام شهيرة مع أنها قد لا تكون فعلاً مواضيع رائجة ويتحدث عنها المستخدمين بكثرة، في حين أن الأخبار والمواضيع الرائجة فعلاً من وسائل الإعلام المحافظة لا تلقى نفس الأهتمام من فيس بوك بالتالي حتى لو التقطتها خوارزميتها كمواضيع رائجة لا يضعها الموظفين في القسم لإعلام المستخدمين بها.

المثير للإهتمام أن موظفي فيس بوك ذكروا أنهم يتعمدون على منع عرض الأخبار التي تتعلق بفيس بوك نفسها في قسم المواضيع الرائجة. ويبدو أن هذا التصريح أثار حفيظة فيس بوك لدرجة أنها بعد ساعات قليلة من نشر التقارير عرضت موضوع رائج يتحدث عن قسم الموضوعات الرائجة على فيس بوك.

كان الإنتقاد يوجه دائماً إلى قوقل أن خوارزمياتها تحدد ما الذي يجب أن نعرفه في نتائج البحث، واليوم هناك انتقاد إلى أن خوارزميات وفريق فيس بوك يحدد ما الذي يجب أن نقرأه من أخبار رائجة أيضاً.

المصدر

  • O M A R.

    الترند بتويتر يعمل بشكل آلي وتتدخل بشكل محدود للغاية لمنع بعض التاقات الخاصة بمواضيع جنسية.. الخ. مستغرب ان بالفيس بوك موظفين يديرون الترند بهالشكل!!

تعليقات عبر الفيسبوك