بعد بلاك بيري، هل تجد مايكروسوفت في أندرويد طوق النجاة؟

أعلن الرئيس التنفيذي لشركة بلاك بيري مؤخرًا أن شركته ستقوم بإنتاج هاتفين خلال عام 2016 وكلاهما يعمل بنظام أندرويد فقط، دون وجود نيّة لطرح هاتف يعمل بنظام BB10 الذي طوّرته بلاك بيري وأطلقته قبل عامين تقريبًا.

حكاية بلاك بيري مع أندرويد ليست جديدة بالكامل وبدأت بخطوات خجولة للحفاظ على كبريائها الذي تأثر كثيرًا بعد دخول آيفون وأندرويد المُنافسة، فالبداية كانت مع الإعلان عن إمكانية تشغيل بعض تطبيقات أندرويد داخل الهواتف التي تعمل بنظام BB10، قبل أن تُطلق هاتف Priv مع نهاية عام 2015 كأول هاتف من بلاك بيري لا يعمل بأنظمة تشغيلها، لتعود في 2016 للاعتماد على أندرويد بشكل كامل.

مايكروسوفت في المُقابل يبدو أنها مُترددة بعض الشيء لكنها ما زالت تسير على خُطى بلاك بيري حتى هذه اللحظة، فالشركة أكّدت نيّتها دعم تشغيل بعض تطبيقات أندرويد على نظام ويندوز 10 للأجهزة الذكية، دون وجود موعد مُحدد حتى هذه اللحظة، لكن هذا الدعم قادم لا محالة في وقت لاحق من العام الجاري.

إضافة إلى ذلك، تعتبر مايكروسوفت نظام أندرويد حقلًا لتجاربها على ردود فعل المُستخدمين حول التطبيقات والتقنيات الحديثة، فالشركة كثيرًا ما وفّرت بعض التطبيقات الجديدة لنظام أندرويد قبل أن تتوفر لنظام ويندوز 10، والغرض من ذلك دراسة سلوك المُستخدم وردّات فعله قبل تبنّي التطبيق أو إضافته إلى أجزاء نظام ويندوز ليُصبح افتراضيًا بداخله.

الوضع بين بلاك بيري ومايكروسوفت مُختلف قليلًا، لكنه يفتح مجال التكهنات للجميع، فشركة بلاك بيري بالأصل مُصنّعة للهواتف الذكية، كما تعمل على تطوير نظام تشغيله الذي يتميّز بحمايته العالية، بالإضافة إلى بعض حلول الشركات التي جعلت من أجهزتها الأفضل لفترة طويلة.

اختلفت معايير السوق كثيرًا لتجد بلاك بيري نفسها خارج السباق حتى بعد إطلاق BB10 الذي اعتمد على تقنيات حديثة لكنه للأسف لم ينجح في زحزحة أندرويد وآي أو إس أبدًا، لهذا السبب وجدت أن أندرويد هو الخيار الأمثل لها من أجل المُضي قدمًا، بل ويعتبر الفرصة الأخيرة لها في سوق الهواتف الذكية حسبما أكّد الرئيس التنفيذي، حيث قال إن عام 2016 هو عام الفوز والمُتابعة أو الخسارة والانسحاب دون وجود خيار أوسط بينهما.

أما في مايكروسوفت فالوضع مُختلف قليلًا وأخطر لأنها تلعب على محور واحد وهو محور أنظمة التشغيل، على عكس بلاك بيري التي تلعب على محوري صناعة الهاتف وتطوير نظام تشغيله.

مايكروسوفت بالأساس لم تُفكّر في إنتاج أجهزتها الخاصّة، لكن وبعد الاستحواذ على نوكيا بدأت الشركة في التركيز بشكل أكبر على هذا المجال لتكون بذلك مثل آبل أو جوجل اللتان تُنتجان وتُطوران في نفس الوقت، وهذا حقّها المشروع، وإن جاءت مُتأخرة بعض الشيء.

فرص نجاح ويندوز 10 على الأجهزة الذكية ما زالت في علم الغيب، وكل شهر يمضي في دورة حياة بقية أنظمة التشغيل في السوق يعني اكتسابهم قوّة أكبر، وهو ما يجب على مايكروسوفت أخذه بالحسبان.

مايكروسوفت ليس صغيرة في عالم البرمجيات وأنظمة التشغيل، فهي علامة لم ولن تُمحى أبدًا وأرقام الانتشار تؤكد على ذلك، لكن التركيز على صناعة الأجهزة وتطوير النظام قد يُشتت الانتباه ويؤدي إلى فشل كان من المُمكن تفاديه، وأخذ بلاك بيري كمثال حي على هذا الفشل.

لا اعتقد أن ويندوز 10 للأجهزة الذكية سينافس أندرويد أو آي أو إس لأنه جاء مُتأخرًا جدًا، وقلّة الخيارات أمام المُستخدم قد تدفعه للخلف، فلماذا يتخلى المُستخدم عن هاتف من إنتاج شركات مثل سامسونج، إتش تي سي أو هواوي، مُقابل جهاز من شركة جديدة أيًا كانت، حتى لو كانت نوكيا؟

العلاقة بين الهاتف ونظام تشغيله طردية، فعندما يتم تقديم هاتف بمواصفات رائدة ونظام تشغيل مُحترم، سيذهب الجميع لاقتناءه مُهملين عامل السعر في بعض الحالات. أما إذا كان الهاتف خارقًا للعادة، لكن نظام تشغيله غير متوازن أو مُستقر أو لا يُقدم ما هو جديد خصوصًا على صعيد متجر التطبيقات، فلن يكترث لأمره أحد، وهُنا يُمكن الاعتبار من بلاك بيري من جديد.

فايرفوكس بدورها طوّرت نظام تشغيل للأجهزة الذكية، لكنها سُرعان ما أوقفت تطويره وحوّلته لمشروع آخر موجه لأجهزة إنترنت الأشياء، لأنها علمت بأن المُنافسة في سوق أنظمة تشغيل الهواتف الذكية متوقف على عامل واحد بعد استقرار النظام، ألا وهو متجر التطبيقات.

أتوقع أن تجد بلاك بيري ضالتها في نظام أندرويد، خصوصًا إذا ما تحسّنت المبيعات ونجت الشركة من الإفلاس، وستدفن نظام BB10 وهو حي مع أخذ بعض ميّزاته ودمجها مع أندرويد للحصول على نظام يجمع ما بين الانتشار وكثيرة التطبيقات، والحلول الأمنية وحلول الشركات.

مايكروسوفت في المُقابل وخلال العام الجاري تستعد لإطلاق هاتف بمواصفات عالية حسبما تُفيد الشائعات على غرار حواسب سيرفس اللوحية، وبالتالي ستدخل الحرب رسميًا، لكن ما ينتظرها ليس بالهين أبدًا.

ستبدأ حكايتها من تصميم الجهاز، فالأجهزة العاملة بنظام أندرويد متوفرة بتصاميم كثيرة، دون نسيان هواتف آيفون. وبعد التصميم ستجد نفسها في بحر المواصفات العتادية Hardware التي تبرز فيها الكثير من الأسماء. بعد ذلك سيظهر لها أرق نظام التشغيل والتطبيقات المُتوفرة له داخل المتجر، وهذا كُله يصب في مصلحة بقية الشركات المُنافسة وليس في مصلحة مايكروسوفت أولًا.

من الأفضل لمايكروسوفت أن تُركّز على تطوير ويندوز 10 للأجهزة الذكية وتتعاون بكل قوّتها مع بقية الشركات مثل هواوي، إتش تي سي، شاومي، سوني أو غيرها الكثير من الشركات الرائدة في عالم تصنيع الهواتف الذكية من أجل توفير أكثر من خيار أمام المُستخدمين.

أو يُمكنها التركيز على تطوير الأجهزة واعتبارها مصدرًا جديدًا من مصادر دخلها، لكنها قد تجد نفسها مُضطرة للتوجه إلى أندرويد من جديد لتشغيل الهاتف عوضًا عن نظام تشغيلها الجديد، خصوصًا أن الآراء الصادرة حول ويندوز 10 ما زالت مُتضاربة ولم يُجمع أحد على نجاحه أو تفوّقه.

أما في حالة التركيز على تصنيع الجهاز وتطوير نظام التشغيل، فهنا ترتفع نسبة الخطر، ولا تهم الضجة الإعلامية التي سيحصل عليها الجهاز في أول فترة، ولا يوجد أجمل من تعليق الرئيس التنفيذي لبلاك بيري حول مبيعات هاتف Priv، حيث قال إن مبيعات الهواتف مثل نزول الأفلام لأول مرّة، فلا يهم عدد مُشاهدي الفيلم في الأيام الأولى والضجة التي يحصل عليها، إنما الأهم هو استمرار التشويق والإثارة حول الفلم والرغبة في مُتابعته مرارًا وتكرارًا من قبل شريحة جديدة من المُشاهدين.

  • محمد

    يعني مشكلة مايكرسوف الشركة الكبيرة انها لن تجد تصميم مميز يا اخي يا محترم الروعة في التصميم تبرز في اجهزتها الجديدة من الهواتف واجهزة السرفيس خصوصاً يبدوا انك تتحدث عن شركة خليجة فاشلة اما الهردوير فقدمت مايكرسوفت هردوير قوي في اجهزة السرفيس بوك وايضا في لوميا 950 و

  • ѦՊԻ

    برغم كوني مستخدم لآندرويد إلا أنني لا أريد ميكروسوفت أبدا أن تتخلى عن ويندوز فون لأن هذا سيؤدي إلى تقليل المنافسة بين الأنظمة .
    الأفضل أن تتمسك بويندوز وتطوره وتزيد حصتها السوقية وتبني قاعدة عملاء أكبر وتنافس جوجل وآبل .
    المنافسة جيدة لأجل المستخدم

  • ناصر

    مقارنتك مايكروسوفت بشركة بلاك بيري فيه انقاص لحجم مايكروسوفت لانها اكثر ضخامة واكثر امكانية من بلاك بيري

    اما مسألة تخلي مايكروسوفت عن نظامها هذي من المستحيلات لانها بالاساس شركة برمجيات وقوتها تقع هنا وتخليها عن نظامها يعني هلاكها

    اما نظامها الاخير لا اعتقد يوجد فيه عيوب غير دعم الطرف الثالث لمتجرها

    وكيف يتم دعم نظام لا يحقق الانتشار هذا لن يحدث ابدا حتى تقوم بدفعة مايكروسوفت بنفسها

    وكيف يتحقق ذلك عن طريق تقديم هاتف مميز بمعنى الكلمة وعلى حسب الاشاعات الاخيره فهي تخطط لتقديم هاتف من فئة السيرفس

    فئة السيرفس عرف عنها الفخامة واذا فعلت ذلك قد تحقق بعض النجاح

    لكن تحتاج الى عدة عوامل

    1 تصميم مذهل وفخم
    2 هاردوير متفوق على الجميع بلا استثناء
    3 بعض المميزات الجديدة الملفته للانظار
    4 دعم صيفة exe وهذا ما سيحدث على حسب الاشاعات
    5 حملة تسويقية ضخمة الهدف منها لجعل الناس تعتقد انه افضل وافخم هاتف

    انا اعتقد مايكروسوفت لو فعلت ذلك سوف تكون الخطوة الاولى لها لتحقيق النجاح والمنافسة في سوق انظمة التشغيل المحمولة

    فقط هي تحتاج لخطوة اولى ناجحة وهذا كفيل بجذب المطورين لدعم متجر التطبيقات واذا حدث ذلك سوف تنتهي اكبر مشاكلها الا وهي قلة التطبيقات ثم تأتي المنافسة الحقيقة

  • Ammm94

    مشروع تحويل تطبيقات أندرويد تقريبا تم إلغاءه والعديد من المؤشرات تدل على ذلك،،،أولاً سحب نظام أندرويد الفرعي اللي كان مع أحد نسخ الويندوز 10 موبايل التي تم اصدارها لمستخدمي برنامج Windows Insider للنسخ التجريبية،،،ثانياً عدم الرد على أسألة المطورين حول المشروع والمشاكل التي تواجههم،،، ثالثاً اختفاء الموقع الإلكتروني أو الصفحة الخاصة بالمشروع على الانترنت،،، لكن مشروع تحويل تطبيقات iOS للويندوز 10 موبايل ما زال مستمر وفي بعض الألعاب نزلت في المتجر وتطبيق فيسبوك الرسمي القادم يقال انه من نظام iOS ،، ونظام iOS ما اعتقد في نظام يتغلب عليه في جودة التطبيقات،،،بالنسبة لنظام بلاك بيري 10 وانا مستخدم له ومقارنته بالويندوز فون; يعني بكل صراحة فرق السماء بالأرض بين توافر التطبيقات في نظام الويندوز فون والذي يعتبر فوق المتوسط ويحتاج إلى دفعه خفيفة فقط وبين نظام بلاك بيري 10 الذي يعتبر توافر التطبيقات فيه شحيح جداً،،لا توجد مقارنة بين النظامين،،، وتذكرت حاجة: بلاك بيري دعمت تشغيل تطبيقات أندرويد بشكل مباشر من اي ملف apk مثلا ،،، فكرة الويندوز فون كانت مختلفة وهي ان المطور هو اللي يحول تطبيقه لتطبيق ويندوز فون من خلال الادوات المتوفرة وينشره على متجر الويندوز الرسمي وليس من مصادر ومتاجر خارجية، ونركز على كلمة يحول وليس ينقل بدون تعديل،،،،،،،الخلاصة: الويندوز 10 موبايل يحتاج حالياً إلى مجموعة ليست كبيرة من التطبيقات الشهيرة الغير متواجدة في المتجر وايضا يحتاج إلى استمرار دعم هذه التطبيقات وليس كما فعلت انستغرام مع تطبيقها الذي ما زال في نسخة البيتا ولا يتم تحديثه (على فكرة،،تطبيق إنستغرام جديد قادم للويندوز 10 موبايل،، ممكن يكون من iOS)

  • Simo

    مايكروسوفت شركة برمجيات بحته..
    اذا تخلت عن نظام ويندوز للهواتف فلن تصنع هاتف بنظام اندرويد,,
    ما فائدة بيع اجهزة بنظام منافس؟ ربح مايكروسوفت ليس من بيع الهاردويير بل جعل خدماتها منتشرة بشكل اكبر,
    لذا ركزت على جلب تطبيقاتها وخدماتها للانظمة المنافسة

تعليقات عبر الفيسبوك