مؤسسة الجبهة الإلكترونية تتهم قوقل باستمرارها في التجسس على طُلَّاب الولايات المتحدة

شعار قوقل الجديد

على الرغم من أنها وافقت على حكم المحكمة بالتوقف عن مُراقبة ورصد الطلاب المستخدمين لبرامجها التعليمية، إلا أن مؤسسة الجبهة الإلكترونية EFF نددت في شكوى جديدة بأن قوقل لا تزال مستمرة في مُمارساتها.

وتشير اتهامات المنظمة أن عملاقة الإنترنت تستخدم البيانات التي تجمعها من خلال برنامج قوقل للتعليم، وتم عرض الشكوى إلى لجنة التجارة الاتحادية FTC.

لدى قوقل عدد من المُبادرات في السوق التعليمي، مثل بيع أجهزة كروم بوك بتكلفةٍ منخفضة للمدارس والمُدَرّسين في مختلف أنحاء العالم. ووفقًا للشركة، هناك أكثر من 50 مليون شخص من المعلمين والطُّلاب يستفيدون من حزمة تطبيقات قوقل للتعليم.

وعلى الرغم من النيَّات الحسنة التي تبدو من تلك المُبادرات، إلا أن مؤسسة الجبهة الإلكترونية تتهم قوقل بأنها ترصد كل ما يقوم به الطالب عند تسجيل الدخول إلى حساب قوقل، بغض النظر عن المتصفح المُستَخْدَم. ذكرت المؤسسة أن قوقل ترصد بيانات مثل تاريخ التصفُّح، ومقاطع الفيديو المُشاهَدَة على اليوتيوب، وحتى النقرات على نتائج البحث.

رفضت قوقل التعليق على القضية، لكنها أطلقت بيانًا تشيد فيه إلى الجهود التي تبذلها EFF، لكن الشركة تضمن أنها ستُلَبِّي المتطلبات القانونية التي تلتزم بها.

المصدر: PC World


تعليقات عبر الفيسبوك