نتائج سوني: البلاي ستيشن وحساسات الكاميرات مصدر أرباح الشركة

sony-xperia-Z3

صدرت نتائج سوني للربع الأول والتي أظهرت فيها نمواً في العائدات بنحو 39% متجاوزة التوقعات بفضل المبيعات القوية لحساسات كاميرا الهواتف الذكية وأجهزة بلاي ستيشن.

وبينت النتائج أن أرباح سوني التشغيلية ارتفعت ثلاثة أضعاف إلى 676 مليون دولار من عائدات إجمالية 14.8 مليار دولار. وبنظرة عامة على قطاعات الشركة كان التراجع قد أصاب قطاع أجهزة الهواتف الذكية والإنتاج السينمائي، أما النمو فكان في قطاعات أجهزة الألعاب ومستشعرات الكاميرات والموسيقى والخدمات المالية.

وبالنظر إلى أهم قطاعات سوني الرابحة حالياً جهاز البلاي ستيشن حيث ارتفعت مبيعاته 12% لتصل إلى 2.3 مليار دولار منها أرباح 160 مليون دولار. وباعت سوني حوالي مليون جهاز شهرياً في هذا الربع لتصل المبيعات الإجمالية لبلاي ستيشن 4 إلى 25.3 مليون جهاز. وكانت توقعاتها السابقة تشير إلى بيع 16 مليون جهاز هذا العام والآن رفعت توقعاتها بنصف مليون جهاز إضافي,

والقطاع الآخر الأكثر ربحية لدى سوني هو مستشعرات الكاميرات التي تستخدمها معظم الهواتف الذكية الرائدة بما فيها آبل وسامسونج. وكان النمو في عائدات هذا القطاع أكثر من 35% لتحقق مبيعات 2 مليار دولار. وهذه النتائج الطيبة تبرر ما قالته الشركة مؤخراً أنها تنوي استثمار 3.6 مليار دولار لزيادة إنتاج المستشعرات.

أما أبرز القطاعات الخاسرة المتوقعة فهي الأجهزة الذكية الذي يمتص معظم أرباح الشركة حيث هبطت مبيعات هواتف سوني بأكثر من 16% هذا الربع نتيجة ما تبرره الشركة أنه خطة استراتيجية جديدة للتحول نحو الهواتف عالية المواصفات الأكثر ربحية مثل اكسبيريا زد 3 بلس الجديد لكن يبدو أن الخطة لم تعمل كما يجب بعد.

والقطاع الخاسر الثاني هو الإنتاج السينمائي عبر سوني بيكتشرز حيث هبطت عائداته بنحو 12% بسبب انخفاض عائدات الترخيص.

وكانت قد ظهرت عدة شائعات أن سوني تنوي بيع قطاع الهواتف الذكية كونه خاسر وتوقفت عن إطلاق هواتف جديدة متوسطة المواصفات، إلا أن مسؤولين من داخل الشركة نفوا هذه المزاعم ويرجح البعض أن هذا النفي ما هو إلا طمأنة للمستثمرين حيث أن سوني كما تخلت عن قطاع فايو و القارئات الرقمية يمكنها التخلي عن قطاع الهواتف الذكية أيضاً لو استمر بالخسارة.

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك