الكيان الصهيوني يستخدم شهادة فوكسكون الرقمية للتجسس على المحادثات النووية الإيرانية

فوكسكون

اكتشفت شركة كاسبرسكي لاب وجود برمجيات خبيثة هاجمت شبكتها تستخدم شهادة رقمية مسروقة من فوكسكون.

ولمن لا يعلم من هي فوكسكون، إنها الشركة التايوانية التي يرتبط اسمها مع أسماءٍ كبيرة في قطاع التقنية والإلكترونيات، فإن مصانعها تساهم في إنتاج الآيفون، والآيباد، وبلاي ستيشن 4، وإكس بوكس ون.

تُدْعَى البرمجيات الخبيثة المُهاجمة باسم Duqu 2.0، وذلك بسبب البرمجة المُشتَرَكَة مع أحد برامج التجسس الذي يُدْعَى Duqu.

ويُعتَقَد أن هذا الهجوم مُشتركًا بين الكيان الصهيوني والولايات المتحدة لاختراق منشأة ناتانز النووية الإيرانية ومعرفة إلى أي مدى وصلت المحادثات النووية، على الرغم من أن كثير من الباحثين يعتقدون أن الكيان الصهيوني وحده هو من وراء Duqu 1.0 وDuqu 2.0.

أمَّا لماذا يحتاج المقرصنون إلى شهادة رقمية، فيذكر موقع Wired أنها لازمة لإخفاء بريمج التشغيل الضار وتثبيته على خادم كاسبيرسكي.

يرى كوستين رايو – مدير فريق البحث والتحليل في كاسبرسكي – أن استخدام المهاجمين شهادة فوكسكون أمرًا نادرًا للغاية، لكنه هامًا لضمان نجاح اختراقهم.

المصدر: Wired


  • ahr

    فخار بيكسر بعضو

  • حمــــوـوديٌ

    خبر لا يخصنا نحن العرب ولا يهمنا على قول الرد الاول فخار ويكسر بعض لا دخل لا بالمجوس ولا بالصهاينه

تعليقات عبر الفيسبوك