٤ أسباب تجعلك تُشارك في مشاريع المصادر المفتوحة

أصبح معروف لعموم المطورين حاليًا أنّ التطوير للمصادر المفتوحة هو مستقبل البرمجيات، وهو أمر جيد للمستخدم العادي مثلي ومثل أغلب القراء لأنّ البرنامج مفتوح المصدر غالبًا ما يكون مجاني وآمن للاستخدام، ونادرًا ما تجد فيه أي كود خبيث.

لكن ما الأسباب التي قد تجعل المطورين يُشاركون في مشاريع المصادر المفتوحة؟ في النهاية كتابة السطور البرمجية تأخذ الكثير من الوقت والجُهد والخبرات، كما أنّ الأموال التي قد يُحققها المطور من برامج المصادر المفتوحة، يُمكنه تحقيق ما يزيد عنها كثيرًا في مشاريع أخرى.

وجدير بالذكر أنّ المطورين الصغار ليسوا فقط من يقفزون إلى قطار برمجيات المصادر المفتوحة، فمايكروسوفت مثلًا، المعروفة بانغلاقها البرمجي سابقًا، قررت في الأيام الأخيرة فتح مصدر بيئة عمل دوت نت. بالبحث، وُجد أنّ هذه الأسباب الخمسة هي الأبرز التي قد تجعلك (كمطور) تُشارك في مشاريع المصادر المفتوحة.

اكتساب الخبرة البرمجية

contribute-open-source-experience

أفضل شيء في المشاريع مفتوحة المصدر أنّها تسمح لأي شخص بالمشاركة في الكود، بالطبع يتم وضع معايير مُحددة للمشاركة لمنع سوء الاستخدام مثل وجوب الموافقة على الكود من قِبَل مدير المشروع، لكن في النهاية لا يهم من كتب السطر البرمجي.

لذلك تجد العديد من المبرمجين المتوسطين المستوى يبحثون عن المشاريع مفتوحة المصدر وينظرون للمناطق التي يُمكنهم المشاركة فيها وإحداث الفارق.

على سبيل المثال، العديد من المشاريع المفتوحة المصدر لديها متعقب للأخطاء للكشف عن الأخطاء التي تحتاج للإصلاح، هذه الأخطاء تتنوع من البسيطة جدًا للمعقدة للغاية، وبينما يعمل ذوي الخبرة على إصلاح الأخطاء المعقدة تبقى الفرصة للمبتدئين لإصلاح الأخطاء الأقل تعقيدًا.

يعود ذلك بفوائد جمة على المبرمجين والمشروع ككل، فهي طريقة فعالة لإدارة الوقت حيث يتم إصلاح عدّة أخطاء في وقت واحد بالتوازي، ولا يضيع الخبراء وقتهم في إصلاح الأخطاء البسيطة وحفظ هذا الوقت للأخطاء المعقدة فقط، بينما يحصل المبتدئين على الخبرة اللازمة من إصلاح الأخطاء البسيطة بدون خطر على المشروع.

إذا كنت مبرمج مبتدئ ولديك ما لا يزيد على عام من الخبرة البرمجية، فإنّ المشاركة في المشاريع مفتوحة المصدر فرصة هائلة لتعلّم البرمجة أسرع من أي وقت مضى.

بناء سيرة ذاتية عملية

contribute-open-source-resume

في مرحلة ما من عُمر مطور البرامج مفتوحة المصدر تتحول الخبرات المكتسبة إلى مجموعة من المهارات، وبالتالي تُساعدك كثيرًا في البحث عن وظيفة، هذه المهارات لن تستبدل السيرة الذاتية بالكامل لكنّها بدون شك ستضيف إليها الكثير.

كل سطر برمجي قمت بكتابته في أحد المشاريع مفتوحة المصدر يُمكن الوصول إليه من أي شخص، وكلما شاركت بكتابة المزيد من السطور البرمجية في أي مشروع، كلما أصبح هذا المشروع جاهزًا للإطلاق، وإن نجحت أحد المشاريع البرمجية التي تشارك بها فإنّ هذا النجاح سينعكس عليك في النهاية، وإن لم ينجح فلن يؤثر ذلك عليك بالسلب، فسطورك البرمجية مازالت موجودة وتتحدث عن عملك.

فكّر في هذا السبب كفنان أو مُصور، فالفنان دائمًا ما يُشير إلى أعماله السابقة عندما يبحث عن منصب ما، وأيضًا المصور يعرض أعماله على العُملاء الجدد لإكتساب ثقتهم به، المجال البرمجي بدأ يذهب بهذا الاتجاه أيضًا. لذا إن كنت تبحث عن وظيفة في البرمجة، من الجيد أن تُشارك في المشاريع مفتوحة المصدر.

استخدام أدوات مفتوحة المصدر

دعنا نقول أنّك مُبرمج متعطش للبرمجة وتستخدم الكثير من الأدوات مفتوحة المصدر كجزء من بيئة عملك، لكن في أحد الأيام واجهت خطأ كبير في أحد الأدوات تسبب في توقف عملك.

مع الأدوات مفتوحة المصدر هناك الكثير من الحلول على عكس الأدوات الأخرى، في حالة الأدوات الاحتكارية ستهدر الكثير من الوقت بدون التوصل لحلول، نعم ستُرسل تذكر للدعم الفني وتنتظر إصلاح الخطأ، وهو ما لا يحدث سريعًا في كثير من الأحيان، فقد يأخذ شهور أو حتى سنوات حتى يتم إصلاح هذا الخطأ!

بينما في الأدوات مفتوحة المصدر، يُمكنك تصفح الكود البرمجي بنفسك وإصلاح الخطأ دون الحاجة لتدخل خارجي، أو يمكنك إرسال الحل إلى مدير الأداة لمراجعته ومن ثم تفعيله مباشرة. قد يأخذ ذلك أيام أو أسابيع، لكنّه بجميع المقاييس أفضل من الأدوات الاحتكارية.

الترويج لثقافة المصادر المفتوحة

contribute-open-source-community

أحد أكبر أسباب مشاركة الناس في المشاريع مفتوحة المصدر هو إيمانهم بفلسفة فتح المصدر، صدقني هناك الكثير من المطورين الذين يؤمنون بفكرة فتح المصدر. وليس ذلك فقط، بل إنّهم يريدون من كل شخص عامل في هذا المجال بتبني التفكير نفسه ليكون العالم مكان أفضل، حسب تفكيرهم.

لذا تأتي مشاركة الكثير من المطورين في البرمجيات مفتوحة المصدر بالرغم من عدم حاجتهم لذلك أملًا في نشر هذه الثقافة بين عموم المطورين.

ومن جانب آخر، يُعطي بعض المطورين الكثير من الوقت لإفادة مجتمع المصادر المفتوحة بعد أن استفادوا منه في السابق، فتجد مشاركة المطورين ذوي الخبرة في المستندات الإرشادية للمطورين الجُدد، أو المساعدة في حل المشاكل التي تواجه المطورين المبتدئين، وغيرها من الطُرق التي تُظهر ولاء المطورين لمجتمع المصادر المفتوحة.

makeuseof

  • ѦՊԻ

    شكرا

  • سامي الجهضمي

    وهذه مدونتي لمن يريد بعض المعلومات الجديدة..
    تفضلو زيارة موقعي الأبجدية
    http://www.alabjadiah.net

تعليقات عبر الفيسبوك