دراسة: أكثر من 46 ألف حساب داعم لداعش على تويتر

تويتر

يجمع المراقبون على أن تنظيم داعش يستخدم الإعلام الاجتماعي وتحديداً عبر تويتر بكثافة واحترافية لنقل رسائله للعالم الخارجي, ولكن ما هو حجم تواجد داعش على تويتر؟ كشفت دراسة حديثة أن هناك أكثر من 46 ألف حساب على الأقل داعم للتنظيم على تويتر.

وقام معهد Brookings بإجراء دراسة تحاول إحصاء عدد الحسابات الداعمة لتنظيم داعش على تويتر، ومن خلال جمع البيانات خلال فترة الربع الرابع من العام الماضي.

وعمل مؤلفي الدراسة على مراقبة الحسابات الرسمية أو شبه الرسمية التي تتبع للتنظيم وتم تعطيلها في صيف العام الماضي، كما قاموا بمتابعة أصدقاء تلك الحسابات وقرروا تخصيص الدراسة على الحسابات التي لديها أقل من 500 متابع، حيث يعتقد الباحثين أن هذه الحسابات هي الأكثر دقة وعلاقة بنشر أخبار ورسائل التنظيم.

وأوضح كل من J.M. Berger و Jonathon Morgan الذين أعدوا الدراسة أن المبدأ الرئيسي في التحليل المعتمد في الدراسة هو أن الحساب الداعم لتنظيم داعش سيكون على الأرجح تمت متابعته من قبل حساب آخر داعم للتنظيم، بدلاً من أي شخص يقوم بتغريد محتوى يتعلق بالتنظيم خلال فترة الدراسة.

ومن خلال هذه المنهجية في الدراسة فقد توصلت إلى نتيجة أن عدد الحسابات الداعمة يكون ما بين 46 – 90 ألف حساب. ويرجحون أن يكون العدد أقرب للحد الأدنى.

بالطبع عدد الحسابات لايعكس بالضرورة حجم التأثير، بل الأمر يتعلق بعدد متابعي تلك الحسابات، ومثلاً هناك الكثير من الحسابات الداعمة التي تملك أكثر من ألف متابع – وهو أعلى من متوسط عدد متابعين المستخدمين الأمريكيين – إلا أن الحساب الداعم بشكل منفرد لا يمكنه التأثير المشابه لتأثير رجال السياسة أو المشاهير.

وواجهت الدراسة عدة مصاعب من أبرزها أن تويتر قامت بحظر وإيقاف العديد من الحسابات الداعمة والرسمية للتنظيم وأفراده، وبعضهم قام بإغلاق التغريدات بحيث لاتظهر للعموم أو حتى قام بتغيير اسم الحساب.

ونعلم أن تويتر شنت حملة واسعة لحذف عدد كبير من الحسابات المتعلقة بالتنظيم وخاصة التي تنشر محتوى عنيف لأن ذلك مخالف لسياسات استخدام الخدمة. وتقول الدراسة أن تويتر حظرت على الأقل ألف حساب يديره داعمي التنظيم خلال فترة الدراسة الممتدة ما بين سبتمبر وديسمبر، إلا أن مسؤولي تويتر أبلغوا صحيفة نيويورك تايمز أن العدد أكبر من هذا بكثير بدون تحديده بدقة.

الجدير بالذكر أن الشريك المؤسس في تويتر و موظفي الشركة تلقوا تهديداً بالقتل  الأسبوع الماضي في رسالة يزعم أنها صادرة عن “مؤسسة النصرة المقدسية للدولة الإسلامية” التي أكدت أن الحرب الافتراضية – يقصد حذف الحسابات – ستجر حرباً حقيقية على الأرض.

تحميل الدراسة كاملة

فيمايلي بعض الأرقام السريعة عن الدراسة:

أفضل تقدير لعدد حسابات الداعمين : 46 ألف

التقدير الأعظمي لعدد الداعمين: 90 ألف

عدد الحسابات التي تم تحليلها للمعلومات الديموغرافية: 20 ألف

المواقع الجغرافية الأكثر تكراراً: “الدولة الاسلامية” سوريا العراق السعودية

معظم الحسابات تم إنشائها عام 2014 وفي شهر سبتمبر تحديداً

متوسط التغريدات اليومية للمستخدم 7.3 تغريدة

متوسط عدد المتابعين: 1004

استخدام الهواتف الذكية: 69% أندرويد، 30% آيفون، 1% بلاك بيري

 

  • iMrRise

    الله يزيدهم

    • مستر مهستر

      أمين

تعليقات عبر الفيسبوك