أحد أعضاء “أنونيموس” يدعو للانتقام من الإرهابيين بعد حادث “تشارلي إيبدو”

anon-hebdo

معروف عن مجموعة “أنونيموس” تحقيقها للعدل – من وجهة نظرها – وقد حاولت القيام بذلك أكثر من مرة، فقد اخترقت حسابات مايكروسوفت في مرة اعتراضًا على سياسة الخصوصية في الشركة، ثم عادت واخترقت بعض حسابات وكالة الأمن القومي الأمريكية NSA بعد تسريبات إدوارد سنودن وملاحقته قضائيًا وأمنيًا حول العالم. هذه المرة دعا أحد أعضاء أنونيموس المجموعة للانتقام من الإرهابيين في العالم أجمع، بعد الهجوم الإرهابي على الجريدة الفرنسية الساخرة “تشارلي إيبدو”.

ظهرت الدعوة عبر حساب أنونيموس البلجيكي وفيه أحد أعضاء المجموعة يتحدث بالفرنسية ويقول “أنونيموس من حول العالم قررت إعلان الحرب عليكم، أيُّها الإرهابيون”. ومعروف عن أنونيموس عدم وجود تسلسل إداري فيها، أي لا يوجد قادة واضحين للمجموعة، بل هي أقرب لتعاون بين عدد كبير من المخترقين.

وكانت مجموعة من أعضاء أنونيموس أعلنت في وقت سابق أنّها ستشن هجوم شرس على الدولة الإسلامية وحساباتها الاجتماعية المُختلفة ووجودها الرقمي بشكل عام، لكن حتى الآن لم يحدث شيء ولم تخرج أي تقارير تُفيد بالقيام بهذا النوع من الهجمات، فهل يكون تهديد أنونيموس صادق هذه المرة؟

المصدر

  • Chris Palestine

    جماعة انونيموس جماعة شغل صوت بس لولا عددهم فقط لفشلت المجموعة واذا كانت تقصد الذين قتلوا رسامين الكاريكاتير المسيئين للرسول فأنا اسمي الذين قتلوا الرسامين بالصحيفة ” ابطال ” عندما يتعلق الأمر بالنبي صلى الله عليه وسلم طز بالأنونيموس وجميع جماعات الهاكرز وتشارلي ايبدو وجوجل الذي تبرعت باكثر من 200 الف اورو لهذه الجريد الساقطة الحقيرة ، انا لست مع الأرهاب ولكن صراحة عندما رايت الفيديو وخبر قتل رسامين الكاريكاتير المسيئين للرسول ابتسمت ابتسامة خاروف بلا اسنان ^_^ .

    • ahmed

      بس الصوت !!!!

      ولكن عندما تشن نفس هذه “بس صوت “؟ هجوم على اسرائيل
      تكون دمرت اسرائيل
      ولديها صوت وانسانية وعادلة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
      لا ادافع عن الجريدة ولكن لا اقبل ان يقتلوا بهذه الطريقة

      • Chris Palestine

        نعم صوت , عندما تعلن المجموعة عن هجمة اكثر من مليار شخص ينشر انا معهم وانضم وهذه الأشياء على صفحات المواقع الأجتماعية والذين يشاركون بشكل فعال حقا بالهجوم عددهم يكون لا يتجاوز الـ5 الاف , الطريقة الذين قتلوا بها لم تشبع حقدي عليهم يمكنك رؤية مجلاتهم وصحفهم الرقمية على الأنترنت وترى الرسومات المسيئة لديننا ورسولنا اشرف خلق الله صلى الله عليه وسلم يمكن ان تكسر الشاشة و هناك قصة كتبوها تبين حياة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ساخرة جداً ومهينة 🙁

      • ahmed

        اي تعدي على نبي الرحمة يعتبر جرم بحد ذاته (انا اتفق معك )
        لكني مصر على ان القتل وبهذه الفوضي خذ سلاحك واقتل خطا
        لو كانوا في السعودية وحكم عليهم بالاعدام انا اقبل
        لكن ان تكون فوضى
        ديننا ليس فوضى

    • Salih AbdAlrhman Sam

      لانك خروف فعلا

      • Chris Palestine

        اذهب والعب بعيداً يا طفل فانا اتكلم مع الكبار فقط الله يشفيك بسس

  • H.A

    اسحقوا الارهابين الجميع ضدهم
    جميع الاديان و الطوائف ضدهم هؤلاء ليس لهم لادين ولا مذهب دمروا البلدان قتلوا الاطفال و اغتصبوا النساء و المشوار يطول الإسلام و المُسلمين بريئون منهم هذهِ الاخلاق ليست اخلاق المُسلمين القتل و الارهاب و قطع الرؤوس ليس من افعال و اطباع و عادات المُسلمين

  • هنا الفيديو باللغة الإنجليزية، للمهتم

    https://www.youtube.com/watch?v=3WDDWlt7fkk

  • احب الخلافه

    الدولة الاسلاميه لم تقاتل الا الي يقاتلها فقط والدليل المناطق الكبيره التي تحت حكم الخلافه الاسلاميه وانا ساكن بالرقه عقر دار الخلافه والله ان معاملتهم افضل من معاملت بشار و جيش الحر لانهم يعاملونا بالاسلام ويا رب لا تغير علينا

    • قناص الدواعش

      وين بالرقة يا كذاب ,؟ بأنو منطقة ؟؟ خبرني وانا بجي لعندك ع البيت .. طوبير البشر على صف مراكز توزيع الأكل والماء هذا بدولة أبو سطل البغدادي الكلب هاد ما شفته ؟؟ وين كنت لما حرر الجيش الحر الرقة ؟؟ وين كنت وقت غدرت داعش بأحرار الشام المرابطين على مطار الطبقة وقتلت 30 شخص بتهمة الردة بعد عناء سنتين من حصار المطار وبتهمة هزيلة متل خلافتهم “مرتد” يقتلون الأحرار , وين كنت لما أرسلت داعش المفخخات على مراكز جبهة النصرة أثناء عقد الصلح معكم يا غادرين يا مارقين من الإسلام ,, وين كنت لما نحروا قناص الدبابات أثناء عودته من معركة في القلمون بعد تفجيره 10 دبابات ومدرعات للجيش الأسدي وبنفس اليوم ذبحوه وهو يقول “لا إله إل الله محمد رسول الله ” ,, هجر العالم والبشر حتى وصلت الحقارة فيهم للشماتة في أستشهاد خيرة القادة من أحرار الشام ؟؟
      كذاب ورب العباد ..

تعليقات عبر الفيسبوك