Activision Blizzard تتطلع للإستثمار في الشرق الأوسط

activision-blizzard-inc-logo

كان Bobby Kotick الرئيس التنفيذي لشركة Activision Blizzard القابضة التي تعتبر ثاني أكبر شركة ألعاب من حيث العائدات في العالم في زيارة للشرق الأوسط وتحديداً إلى أبوظبي للبحث عن فرص الإستثمار في انتاج محتوى محلي موجه لجمهور عريض من اللاعبين العرب حيث تتطلع الشركة إلى عقد شراكات لتلبية احتياجات 300 مليون شخص في المنطقة.

ويرى Kotick جمهور اللاعبين في منطقة الشرق الأوسط على أنهم ذوي دخل جيد و مثقفين ما يجعلهم ميالين أكثر للتوجه نحو الألعاب بدلاً من أشكال الترفيه التقليدية الأخرى.

ويتوقع أن ينمو سوق الألعاب في الشرق الأوسط من 1,6 مليار دولار هذه السنة إلى 4,4 مليار دولار في 2020 وهو معدل نمو يتفوق على العديد من الدول المتقدمة ككوريا الجنوبية و اخرى تنشط فيها حركة الألعاب مثل الصين و روسيا.

وتحقق شركة Activision المملوكة للشركة القابضة وناشرة أشهر الألعاب العالمية مثل World of Warcraft حوالي 65% من إيراداتها من خارج الولايات المتحدة. وتسعى الشركة جاهدة للحصول على حصة سوقية جيدة من سوق الألعاب في الصين، حيث تعاونت مع شركة الانترنت القابضة Tencent لإطلاق نسخة صينية من لعبتها الناجحة Call of Duty.

وكانت Activision قد أسست استديوهات ألعاب في شنغهاي ووظفت مطوري ألعاب محليين من الصين ومن المحتمل أن تطلق نسخة صينية من لعبة Call of Duty Online العام القادم. وعندما يصبح حجم سوق الألعاب في الشرق الأوسط كبيراً كفاية يمكن أن تنقل Activision عملياتها للمنطقة أيضاً من خلال تعيين المطورين العرب كما كشف Kotick.

وفي ختام حديثه للجمهور في قمة الإعلام في أبوظبي أوضح أن المنطقة ستستغرق ما بين خمس إلى عشرة سنوات ليكون لديها واحدة من أنجح شركات الألعاب المحلية التي يتم تسويقها عالمياً.

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك