سناب شات: لقد خدعناكم

sad_snapchat

وافقت خدمة التواصل الفوري سناب شات على التسوية مع لجنة التجارة الإتحادية وذلك بعد ثبوت اتهامات لها بأنها خدعت المستخدمين بشأن خصوصية الرسائل حيث يمكن فعلياً حفظها و الوصول إليها من قبل الآخرين بإستخدام تطبيقات الطرف الثالث.

وتأتي شكوى لجنة التجارة بعد فشل سناب شات من تحقيق الأمان الكافي لميزة العثور على الأصدقاء التي أدت إلى وجود خرق أمني أتاح للقراصنة الإستفادة من ثغرة في الميزة من الحصول على قاعدة بيانات مستخدمي سناب شات تحوي 4,6 مليون اسم و رقم هاتف.

وقالت رئيسة مجلس إدارة لجنة التجارة Edith 
Ramirez أن أي شركة تضلل المستخدمين حول الخصوصية و الممارسات الأمنية تعرض نفسها لخطر إتخاذ لجنة التجارة إجراءات معينة بحقها.

وفي العام الماضي كان مركز معلومات الخصوصية الإلكترونية قد تقدم بشكوى إلى لجنة التجارة الإتحادية الأمريكية يقول فيها أن سناب شات وعدت المستخدمين أنهم سيمكنهم إرسال الرسائل عبر الخدمة ومن ثم ستختفي إلى الأبد، لكن ما حصل أن الرسائل بقيت موجودة ويمكن الوصول للصور وعرضها مرة اخرى.

وبحسب نتائج التسوية مع لجنة التجارة الإتحادية فإنه سيمنع على سناب شات من تضليل المستخدمين حول التعامل مع معلوماتهم و خصوصية حساباتهم، كما سيطلب منها إطلاق برنامج خصوصية جديد سيبقى تحت المراقبة لفترة 20 سنة.

ومن جهتها قالت سناب شات في تدوينة على موقعها أنها عالجت معظم متطلبات لجنة التجارة الإتحادية من خلال تعديل سياسة الخصوصية و وصف التطبيق و الإشعارات ضمن التطبيق في الزمن الفعلي، واعترفت الشركة أنها ارتكبت الأخطاء في الماضي.

المصدر