الأمير الوليد بن طلال: لن نبيع حصتنا في تويتر بالاكتتاب العام

الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز

في أواخر عام 2011، قام الأمير الوليد بن طلال – ابن شقيق العاهل السعودي الملك عبد الله آل سعود ومالك شركة المملكة القابضة السعودية – باستثمار 300 مليون دولار في تويتر، وبعد أن أعلنت شركة تويتر مؤخراً بمشاركتها في الاكتتاب العام، صَرَّح الأمير بالأمس لوكالة رويترز أنه سيحتفظ بحصَّته ولن يقوم ببيعها.

وقال الأمير لرويترز أن ” تويتر هو استثمار استراتيجي جداً بالنسبة لنا، وقد استثمرنا 300 مليون دولار في الشركة، ولن نستفاد بشيء عند البيع في الاكتتاب العام “، مشيراً إلى وجود 300 مليون مستخدم نشط بالشركة، وتغريدات تُقَدَّر بما يقرب من 500 مليون تغريدة يوميّاً.

يوم الخميس الماضي، أعلنت شركة تويتر أنها تقدَّمَت للاكتتاب العام مع المُنَظِّمِين في الولايات المتحدة، وتوقَّعَ المحلِّلُون أن القيمة السوقية للشركة ستكون حوالي 10 مليار دولار، في حين يعتقد الأمير الوليد تقديراً أعلى من ذلك.

” سمعنا أن الشركة تُقّدَّر قيمتها ما بين 14 إلى 15 مليار دولار، ولكن كانت هُناك تداولات وتعامُلات داخلية تفوق ذلك، ونحن نعتقد أن الشركة تستحق أكثر من ذلك “

تويتر لعب دوراً كبيراً في الثورات العربية، مما اعتبره العديد من الجموع أحد الوسائل الداعمة لهم، وكذلك بث القضايا الاجتماعية، ليصبح في النهاية منَصَّة مُقْلِقَة للحكومات بسبب انتقاد الشخصيَّات العامة على الملاء.

وعن ذلك أكَّد الأمير الوليد بن طلال أنه “ليس هُناك شك في أن تويتر يُسْرِع من عملية نشر الأخبار، ويجب أن يبقى ساحة مفتوحة للجميع ” وشَدَّدَ على أنه ” ضد أي شخص يحاول السيطرة أو فرض رقابة على تويتر أو أي وسائل الإعلام الاجتماعيَّة الأخرى، حتى لو كانت الحكومات؛ لأنها حرب خاسرة بكل تأكيد “.

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك