فيس بوك تختبر ميزة المواضيع الأكثر شعبية

OB-YS902_FACEBO_D_20130830140217

تعمل شبكة فيس بوك الاجتماعية هذه الأيام باختبار ميزة جديدة يستطيع المُستخدم من خلالها معرفة المواضيع الأكثر شعبية وتداولاً بين الناس على غِرار موقع التدوين المصغّر تويتر، وذلك وفقاً لما نقلته صحيفة وول ستريت جورنال.

ووفقًا للمصدر، ستظهر هذه الميزة الجديدة في أعلى الجُزء الأيمن من صفحة الأخبار الرئيسيّة الخاصة بالمستخدم؛ لتعرض له ما يجري الحديث عنه في الوقت الحالي اعتمادًا على خاصّية الهاش تاق التي تمّ إطلاقها منذ شهرين تقريباً، بعدما أن لاقت رواج واستحسان كبير من قِبَلِ المستخدمين.

وتعليقًا على هذا الخبر، ذكرت متحدّثة باسم شبكة فيس بوك لصحيفة وول ستريت جورنال أنهم يقومون في الوقت الراهن بتجربة الميزة على نسبة صغيرة من مستخدمي الولايات المتحدة وبأنها لا تزال في المرحلة التجريبية الأولى وتحتاج إلى الكثير من التحسينات الأخرى ووعدت بالكشف عن تفاصيل أخرى في القريب العاجل.

ويُذكر بأن هذا الخبر سيزيد من وتيرة المنافسة بشكل كبير جداً بين فيس بوك وتويتر، وسيسعى كل طرف منهم إلى السيطرة على أكثر المواضيع تداولاً من أجل استقطاب فئة المعلنين، خاصة وأن كبار الشركات أصبحت تعتمد على إعلانات المحمول والحواسيب الشخصية أكثر من اعتمادها على الإعلانات التلفزيونية.

المصدر

  • SABER-BSA

    فكرة جميلة ومساعدة بشكل كبير

  • النائب محمد فريد زكريا

    أنشروا(النائب محمد فريد زكريا:يتحدي أوباما أمام العالم أن يكذب أنه أخواني وأن شقيقه مالك حسين أوباما عضو القاعدة وأبن عمه إسماعيل موسي أوباما قد أشرفا علي تفجيرالسفارة الأمريكية ثم المركز التجاري في نيروبي!(فبعد تحريات لمدة عام والاتصال بكينيا!) نتحدى أوباما
    أن يكذب عضويته للتنظيم الدولي للإخوان في جاكارتا! مع زوج أمه الاندونيسي!{نكرر نتحداه أن يكذب أنهم خدعوا الشعب الأمريكي
    والعالم}بالمستندات فجرنا هذه القنبلة الرهيبة التي كشفها
    الشهيد/ عمر سليمان وتسببت في مقتله!..مقتله

    *لماذا قتل الأمريكان نائب رئيس الجمهورية اللواء/
    عـمر سليمان؟!!

    *لماذا أصيب الأمريكان
    والغرب بالجنون والهذيان عقب سقوط الأخوان؟!! *وهل تصدق أن أوباما وأسرته من الأخوان وأن شقيقه عضوالقاعدة!

    (((والقصة تبدأ بشرح
    الفكر الإسلامي الصهيوني الذي نشرته الماسونية)))

    أولاً: ((أن
    الصهيونية حركة أيديولوجية أو فكر مثل الشيوعية والرأسمالية

    الخ!(لهذا
    أعتنقها بعض اليهود!! لتنفيذ مشروعهم وهو أقامة الدولة الصهيونية من النيل
    إلى الفرات لحكم العالم ! ))(وأعتنقها بعض المسيحيين ومشروعهم هو أن العهد
    القديم ( التوراة! ) مكمل للعهد الجديد ( الإنجيل! ) ليسيطروا علي العالم!) (وقد أعتنق الفكرالصهيوني! أيضاً بعض المسلمين! ومشروعهم
    أن الله قد أختارهم للجهاد لأسلمت العالم الكافر!ولإعادة الفتوحات الإسلامية!
    والخلافة! لعودة الإمبراطورية الإسلامية لحكم العالم وتطهيره!! من
    القوم الكافرين!ويمثلهم تنظيم
    الأخوان المسلمين! الذي صنعه المخابرات البريطانية عام 1928! ثم تبنته المخابرات
    الأمريكية! لإنجاب كل المنظمات الإسلامية الإرهابية! من أجل توحيدهم للقتال
    لتفكيك! عدوها الخطير الاتحاد السوفيتي! (فقام تنظيم الإخوان بإنشاء منظمة
    القاعدة التي فككت السوفيت)

    {{لذا سوف نبحر ونغوص لنكشف حياة باراك حسين
    أوباما المتناقضة؟}}

    ثانياً ((هل الرئيس
    باراك أوباما أخواني؟!)) (للإجابة على هذا السؤال يجب أن نحلل قصة حياة
    باراك أوباما! ) ولقد ولد
    الطفل باراك حسين أوباما في 4/8/1961 من أب كيني مسلم متشدد أسمه حسين أوباما! وأم أمريكية أسمها ستا نلي آن دانهام وقد انفصلت أمه عن
    والده وهو في سن عامين. ثم تزوجت أمه مهندس بترول اندونيسي (مسلم أخواني أسمه لولو سوتيوروو! ثم انتقلت الأسرة إلي اندونيسيا! وعاش
    أوباما في جاكارتا في حي مسلم! وتربي في
    مدارس أسلامية! لمدة 8 سنوات! وقد تأثر الطفل باراك أوباما! بأفكار زوج
    أمه

    عضو التنظيم الدولي للإخوان!
    الذي زرع في أوباما إيمانه بفكر الأخوان
    ومشروع

    الخلافة! لذا كان يصطحبه دائماً للصلاة في مساجد
    جاكارتا فتشدد بفكر الأخوان!! المتطرف!!.. ثم رجع باراك أوباما
    إلي هاواي وعاش مع جده وجدته بعد أن اخفي إسلامه وفكره الأخواني! حتي أكمل تعليمه.. حيث كان يصلي سراً!!فدفعته الحركة
    الصهيونية الماسونية إلي عالم السياسة ودعمته حتي أصبح رئيساً للولايات
    المتحدة لكي ينفذ ما آمن به من فكر أخواني
    صهيوني!.

    (((أما عن أسرته من والده فهي تعتنق
    إسلاماً متشدداً!))) لهذا أعتنق شقيق الرئيس
    أوباما (مالك حسين أوباما!) الفكر الصهيوني الإسلامي (الأخواني!) حيث أنضم لتنظيم القاعدة في بيشاور!ثم تم تكليفه من
    القاعدة بنسف السفارة الأمريكية في نيروبي!!لهذا تم تصعيده من قبل الأخوان!حتي
    أصبح الأمين التنفيذي لمنظمة الدعوة الإسلامية! وهي المنظمة التي تستثمر أموال التنظيم الدولي للإخوان! في تجارة الماس في أفريقيا!!وأنه قد
    تزوج 12 فتاة مسلمة! في سن العاشرة!! وكذلك أبن عمه (موسي إسماعيل أوباما!) قد أعتنق الفكر الأخواني وأنضم للتنظيم
    الدولي! وقد
    أعدت مؤسسة (تيودور شويبات) تقريراً عن تعصب باراك حسين أوباما!وإيمانه
    بالتعاون مع التنظيمات الإسلامية الإرهابية!
    وتحويلها لخدمة المصالح الأمريكية والصهيونية! بدلاً من مقاومتها!لهذا فأن نقطة ضعف الرئيس باراك حسين أوباما!
    هو اشتراك شقيقه في نسف السفارة الأمريكية في نيروبي! (وخاصاً بعد أن أنذره نجل خيرت الشاطر!! وقال له إذا لم تخرج والدي خلال شهر!! فأني
    سوف
    أكشف
    مستندات تدخلكم السجن!) (يقصد بالطبع كشف سر شقيقه
    الإرهابي!) لهذا
    قتل الأمريكان والأخوان/عـمـــر سليمان لإخفاء السر!ثم أصيب
    العالم الماسوني الأخواني والإسلامي الصهيوني
    بالجنون والهذيان! باعتبار أن سقوط الأخوان كارثة !! سوف تكشف الكثيرين وتطيح بأوباما! وقادة
    كثيرين من العالم الغربي عقب فتح ملفات الحساب لهذا فأن مصر تغيير العالم!وأن هذه المعلومات المؤكدة مصدرها أسرة باراك
    أوباما المسلمة الأخوانية!(لهذا غير مصر مستقبل العالم!وثأرت من أوباما!!وأصابت العدو بالجنون!وفى مقتل!!)لأنها معلومات مؤكدة!!ونتحدى الرئيس أوباما أن يكذب أن يدي شقيقه مالك مخضبة بدماء
    الأمريكان في مذبحة نسف السفارة الأمريكية في نيروبي!والذي أربك
    أوباما الآن
    أن شقيقه يقوم بضرب مصالح
    أمريكا في نيروبي انتقاما لتخليهم عن أخوان مصر!(وهو انتقام رباني)ولدينا مستندات خطيرة!(نحذرتراجع
    أوباما مناورة أجبرعليها بعد انكشاف أن رئيس
    أمريكا أخواني وشقيقه قاتل للأمريكان!) النائب/ محمد فريد زكريا / رئيس حزب الأحرار الثورة

تعليقات عبر الفيسبوك