اتجاهات التسويق الإلكتروني

DIGITAL-MARKETING-TRENDS

بدأت الشركات تدرك أهمية التواجد على الشبكة العنبكوتية الإنترنت ونقل نشاطاتها والقيام بتسويق نفسها ومنتجاتها لما تفتحه من أسواق جديدة أمامها، وبدأت تتشكل إتجاهات عامة للتسويق الإلكتروني حسب ملاحظة سلوكيات الشركات.




نستعرض في مقال اليوم خمسة اتجاهات رئيسية للتسويق الإلكتروني يمكن أن تنطبق على كل شركة نعرفها.

بداية، ما هو التسويق الإلكتروني؟ هو ببساطة القيام بأنشطة التسويق على الإنترنت وبإستخدام أدوات تقنية للتوجه إلى سوق عالمي.

blogging-image

1- التدوين وإنشاء المحتوى

من أهم أدبيات تواجد الشركات على الإنترنت أن لاتقدم رسائلها الترويجية بشكل مباشر، وبكلمات أدق أن لايكون تواجدها محصوراً بتقديم منتجاتها ونفسها وحسب، إنما عليها خلق مجتمع متكامل حولها وتمرر من خلاله الرسائل المطلوبة.

أول الأدوات لخلق هذا المجتمع هو التدوين وإنشاء المحتوى النصي، فمن أبسط الأدوات وأول مايجب أن يملكه موقع أي شركة هو مدونة خاصة به، يتم نشر أحدث أخبار الشركة ومنتجاتها وفعاليتها وكذلك تكون قناة وصل بينها وبين جمهورها.

يجب العناية بهذه المدونة من حيث ملائمة المفردات المنتقاة أثناء الكتابة بحيث تكون جذابة لبحث الزوار على محركات البحث وكذلك تتم صياغة المحتوى بطريقة محببة تدعو للتوسع بالقراءة وأن يكون ممتعاً وأيضاً سهل النشر على شبكات التواصل الإجتماعي حتى يصل لمليارات الناس خارج الموقع.

Mobile Marketing

2- التسويق عبر الهواتف المحمولة

برزت أحد المؤشرات التسويقية التي تشير إلى زيادة مضطردة في أعداد مستخدمي الإنترنت عبر الهواتف الذكية وأحياناً فاق عددهم عبر الحواسيب، وبالتالي أصبح من الضروري على الشركات أيضاً مواكبة هذا الإتجاه والتواجد بقوة على منصات الهواتف الذكية مستفيدة من إنتشارها وقوتها كأدوات وصول للمحتوى.

لذا كما للشركة موقع على الإنترنت، فإنه يجب عليها إنشاء موقع خاص بالمتصفحين عبر الهواتف الذكية بحيث يعرض الصفحة بشكل يناسب الشاشة الصغيرة ويسهل نقر الروابط عبر الشاشات اللمسية وكذلك يتم ضغط الصور وتصغيرها حتى لا تستهلك كم كبير من تناقل البيانات.

وكما لموقع الشركة مدونة، فمن اللازم أيضاً إنشاء تطبيق للموقع وإصدار نسخ على مختلف نظم التشغيل الشهيرة ولاسيما الأندرويد و iOS و سيمبيان و BB الخاص ببلاك بيري، ومهمة التطبيق هي تصفح موقع الشركة وإرسال تنبيهات بكل جديد وغيرها الكثير.

كما يجب أن تهتم الشركة بتواجدها على تطبيقات الخرائط بمختلف المنصات ولا سيما خرائط غوغل، حيث أن الكثير من الناس اليوم تبحث عن أقرب مكان لها لشراء منتج معين، لذا تواجد موقع الشركة الجغرافي على الخريطة يساهم بإرسال زبائن جدد وكذلك التعريف بالشركة في محيطها المحلي.

video-marketing

3- الفيديو

إن كان google اليوم هو محرك البحث الأول، فإن يوتيوب يأتي في المركز الثاني، ولشدة جاذبية المحتوى المصمم بالفيديو فمن الضروري أيضاً إنشاء قناة خاصة على يوتيوب على الأقل وتقديم صورة الشركة من خلالها وإعتبارها بمثابة مدونة فيديو، حيث يتم التواصل مع الجمهور عبرها وإستقاء التغذية الراجعة منهم.

كما يمكن تصميم برنامج صوتي أو مرئي دوري ويتم بثه على أحد المواقع الكبرى ويسهل تحميله وبالتالي يوفر فرصة وصوله لمستخدمين لايتابعون قناة الشركة وهذا الأثر الفيروسي الهام هو مفتاح نجاح كثير من الشركات اليوم.

Social-Media-Marketing-Tips

4- التسويق على شبكات التواصل الإجتماعي

لايكفي اليوم مع تفجر شبكات التواصل الإجتماعي التواجد على واحدة منها فقط وذلك لسبب بسيط أن كل شبكة تحوي تقريباً نمط مختلف من الزبائن وخصائصهم وبالتالي فهناك عدة شرائح تنتظر التواجد بينها، فالشبكات الكبرى مثل غوغل بلس و تويتر وفيس بوك أصبحت أساسية لأي شركة تريد التواجد على الإنترنت، حتى أحياناً قبل أن تنشئ مواقعها الخاصة فإنها تنشئ صفحاتها وملفاتها وترسل التغريدات.

وأهم من التواجد على تلك الشبكات هو التفاعل مع متابعين الشركة عليها، حيث أن التركيز يجب أن ينصب على هذا التفاعل وتطويره وليس فقط على جمع أكبر عدد من المتابعين المهمين للشركة، والتفاعل يعني أن يبادر كل من طرفي العلاقة كالشركة والمستخدم بوضع رسائله، أي لايجب أن تكون الشركة متلقية أو مرسلة فقط لما تريد ترويجه.

foursquare-marketing-tips

5- تطبيقات المواقع الجغرافية

بالرغم من أن هذا الإتجاه في التسويق الإلكتروني ليس منتشراً عربياً على نفس القدر الموجود في الغرب، إلا أنه لا يعني عدم الاهتمام به لأنه سيكون قائماً قريباً.

وتعنى تطبيقات المواقع الجغرافية مثل فورسكوير وغيرها بأن تبقيك على إطلاع وكذلك الشركات تعرف تحركات زبائنها بالتالي تستطيع أن تقدم لهم عروض خاصة ضمن منطقة معينة مثلاً أو تجري مسابقة أو تقدم عروض خاصة لزبائن لديهم ولاء عالي لأحد الفروع.

هناك عدد كبير من التطبيقات التي يمكن القيام بها من تطبيقات المواقع وتسجيل الدخول منها، حيث كل ما ينقص الآن هو نشر هذه الثقافة وغالباً ستكون بمنح خصومات ومسابقات إذ أن البنية التحتية لها متكاملة فهي تحتاج فقط لهاتف ذكي متصل بالإنترنت وتطبيق خاص.

أخيراً فإن هذه الإتجاهات الخمس للتسويق الإلكتروني ليست منفصلة عن بعضها البعض، حيث غالباً ما تستخدم الشركات واحدة أو أكثر منها سوية وبذلك تتكامل الجهود لإيصال الشركة إلى زبائنها ولتخلق تواجد إلكتروني قوي لايقل أهمية بل أحياناً يعد أهم من التواجد الفيزيائي المعروف.