اقتراب الموعد النهائي للتسجيل في مبادرة التحدي الوطني للريادة التقنية

NTEC Image

الرياض، المملكة العربية السعودية، 8 مايو (آيار) 2013 أطلقت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ممثلة ببرنامج بادر لحاضنات التقنية بالتعاون مع شركة “إنتل” العالمية الرائدة في صناعة التقنية النسخة الثانية من التحدي الوطني للريادة التقنية في مارس الماضي. وتهدف هذه المبادرة الى دعم ريادة الأعمال التقنية وتحفيز مشاريع الإبتكار التقني لدى الشباب والشابات من سن 17 إلى 35 عاما في المملكة العربية السعودية. وتقدم المبادرة جوائز نقدية تتجاوز قيمتها 50 ألف ريال سعودي، ولكن الأمر الأهم هو أن هذه المسابقة تعطي فرصة تمثيل المملكة في تحدى إنتل العالمي في جامعة كاليفورنيا في بيركلي، الولايات المتحدة الأميركية. ويمكن التسجيل بالمباردة قبل 15 مايو الحالي بزيارة الرابط التالي: http://www.intelchallenge.me/ksa، ويمكن  المشاركه بأي فكرة لمشروع او مشروع جديد قائم، حيث سيحصل المشاركون بعد التسجيل على الفرصة للمشاركة في ورش تدريبية مكثفة حول مهارات التخطيط، وعرض الفكرة  والحصول على الإستثمار.

وشهدت المبادرة لدى اطلاقها لأول مرة في العام الماضي اقبالا كبيرا وتفاعلا من حوالي 3000 شاب وشابة من المبتكرين ورواد الأعمال في مختلف المجالات التقنية في المملكة. وعلق الفائز بجائزة المرتبة الأولى العام الماضي، تركي فهد من خلال مشروعه المميز eDintity.com، حول تجربة مشاركته في العام الماضي: “تعلمت من المبادرة كيف أنتقل من صياغة فكرة إلى مشروع قائم، مع مراعاة أهمية الفريق ونموذج العمل للنجاح بإذن الله. وتعرفت على الكثير من الأشخاص المميزين بفضل المبادرة واستفدت منهم الكثير، وهذا بحد ذاته إنجاز. وأقدم تمنياتي للجميع بالتوفيق والإستفادة القصوى من هذه المبادرة المميزة”.

وفي حفل إطلاق التحدي في مدينة الرياض في مارس -2013، التقى الفريقان الفائزان من تحدي العام الماضي، “اسأل طبيب” و”توك ذا توك”، لمشاركة تجاربهما وكانا في غاية الإمتنان لحصولهما على التجربة التي قدمها التحدي. وعلق “سلمان يماني”، الفائز بجائزة المرتبة الثانية بمشروع “اسأل طبيب”: “تحدي إنتل لريادة الأعمال هو بوابة رواد الأعمال في المملكة. لا تفوت فرصة التعلم والمنافسة على النجاح من خلال تجربة فريدة في قلب مدينة الرياض. أشجعكم على المشاركة بهذه المسابقة، فلا شيء سيدفعكم نحو النجاح أسرع من منافسة حقيقية يشارك بها العديد من رجال أعمال المستقبل. إنها تجربة جميلة حقا”. وفاز مشروع “توك ذا توك” جائزة المرتبة الثالثة بقيادة “أسماء الفطاني” التي قالت: “بدأت الجامعات بدعمي بشكل أكبر بعد مشاركتي بالتحدي، وحصلنا على المعرفة اللازمة حول كيفية التسويق بشكل أفضل للمنتج”.

وبهذه المناسبة، قال الأستاذ نواف الصحاف، المدير التنفيذي لبرنامج “بادر” لحاضنات التقنية بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية: “تعتبر مبادرة التحدي الوطني للريادة التقنية واحدة من أهم المبادرات التي أطلقها برنامج بادر لدعم الريادة التقنية في المملكة؛ حيث توفر هذه المبادرة البيئة المثالية للمبادرين السعوديين لتطوير أفكارهم الريادية في المجالات المختلفة للعلوم والتقنية”.

ومن جانبه، قال المهندس عبدالعزيز النغيثر، مدير عام شركة “إنتل” في المملكة العربية السعودية: “نحن فخورون بالمشاركة بمبادرة التحدي الوطني للريادة التقنية التي تدعم الأفكار الإستثمارية الشابه في المملكة، إذ تمثل هذه المبادرة نسخه محلية من تحدي إنتل العالمي وتعطي الفرصة للتأهل للمشاركة في مسابقة إنتل الدولية، مما يمنح الشباب السعودي فرصة تمثيل بلدهم على الساحة العالمية والإستفادة من كبار رواد الأعمال من مختلف دول العالم في وادي السليكون. ونؤمن في إنتل بأهمية تشجيع روح ريادة الأعمال في المجال التقني لدى الشباب السعودي مما يخلق مستقبلا أفضل للبلاد”.

تعليقات عبر الفيسبوك