قصة تحقيق 8500$ مبيعات من إجابات جوجل في 3 شهور

Googlechaching

ربما يكون هذا المقال موجه للحديث بصورة أساسية عن موقع الأسئلة والأجوبة الشهير (إجابات جوجل) والذي أطلقته شركة جوجل منذ 4 أعوام تقريباً، ولكن المبادئ المعروضة هنا تصلح للعمل مع أي موقع من مواقع الأسئلة والأجوبة، بدءاً من إجابات جوجل وموقع إجابات العربي (والذي يقوم عليه فريق عمل متكامل) وغيرها من أي مواقع أسئلة وأجوبة موجودة على الإنترنت أو سيتم إطلاقها في المستقبل.

أتحدث بثقة لأن المبادئ واحدة في مثل هذه المواقع، من حيث التقييم والنقاط والفائدة والسمعة والشهرة .. الخ، وكل ما تحتاج معرفته فقط هو معرفة كيفية التعامل المبدئي معها ثم بعد ذلك يمكنك الانطلاق وتحقيق النجاح كيفما يترائى لك.

والآن فلندخل إلى صلب موضوعنا .. اليوم سأقص عليكم قصة حقيقية.. عن شخص تمكن من تحقيق 8500$ مبيعات من إجابات جوجل في 3 أشهر..  فقط! هذا الشخص قد يكون أنت!

إليكم القصة..كما يرويها صاحبها..

البداية

بدأت معرفتي بموقع إجابات جوجل بعد ظهوره والإعلان عنه بنحو 3 أشهر، وقمت بعمل حساب فيه، ولكن لم أفطن إلى كيفية الاستفادة منه في وقتها .. شخص ما يسأل .. مجموعة من الأشخاص يجيبون .. ما هي الاستفادة التي يمكن تحقيقها من هذه المنظومة؟

لم يكن لي من سابق علم بخدمات الأسئلة والأجوبة مثل هذا الموقع، وتبن لي – مما قرأت – أن المواقع مثل إجابات جوجل، وياهوو أنسرز، من المواقع غير الربحية التي غرضها الأول والأخير هو نقل المعلومة، ويحظر في مثل هذه المواقع – بصفة عامة – تداول أو ترويج أي مواد تجارية، سواء سلع أو خدمات.

ولقد رأيت على إجابات جوجل مهازل ومساخر في الإجابات، فأجد بعضهم يضع إجابة ليس لها علاقة بالسؤال أساساً وإنما هي مجرد رسالة دعائية لموقعه أو خدمته، ومنهم من يضع إجابات على غرار (لا أعرف) أو (ابحث في جوجل) أو غيرها من الإجابات السخيفة التي إن دلت تدل على تفاهة وسطحية لا حد لهما، لأن يقوم شخص بوضع إجابات ليحصد النقاط فحسب من النظام، بدون تقديم فائدة حقيقية لسائلي الأسئلة.

ولكن بسرعة إكتشفت أن هناك من يستغل حسابه على جوجل إجابات ليقوم – بشكل ذكي – بالترويج لمنتجاته/خدماته من خلاله، فسألت نفسي:إذا كان هناك من يفعلها فلماذا لا أفعلها أنا أيضاً؟

البداية الحقيقية

عندها بدأت أن أفكر بشكل مختلف تماماً وسألت نفسي .. ما الذي دفع المستخدمين إلى الدخول على جوجل إجابات؟

بالتأكيد إجابة سؤال يثير حيرتهم، ويبحثون له عن إجابة، وليس مجرد قراءة كلمات مريبة يوجد في آخرها موبايل شخص أو عنوان شركة .. حتماً الأمر ليس كذلك.

نسيت كل شيء عن غرضي من دخول جوجل إجابات، وبدأت بالتركيز فقط على إجابة الأسئلة التي يبحث أصحابها عن إجابة، وليست تلك الإجابات الهامشية السطحية، بل إجابات تفصيلية تحمل في طياتها الفائدة والقيمة للسائل والزائر. وفي أكثر من مرة تم تقييم إجاباتي على أنها أفضل إجابة من قبل سائل السؤال.

وانهمكت في هذا الأمر حتى النخاع، فلم يعد لي من شاغل كل يوم إلا الدخول على موقع إجابات جوجل، والبحث عن الأسئلة التي لها علاقة بتخصصي، وقد اشتركت فيها طبقاً لنظام التصنيفات، وإجابة الأسئلة بكل ما لدي من علم، وإذا تعسرت إجابة عليّ أقوم باستشارة أي من أصدقائي، أو زملائي في الشركة، عن الإجابة الأمثل لمثل هذا السؤال، وأضعها في خانة الإجابة، وإذا كان هناك بعض المراجع المختلفة، مثل الصور أو الفيديو أو رابط موقع ما، أقوم بوضعها حتى يرجع إليها الزائر، وفي بعض الأحيان كنت أجلب الإجابة من ويكيبيديا وأقوم بوضع نفس الرابط في الموقع، ويتم تقييم إجابتي من قبل الزوار وصاحب السؤال كإجابة جيدة، بل ربما يتم احتسابها كأفضل إجابة، وتزيد سمعتي، وتزيد نقطي مع مرور الوقت.

بدأت أتابع وأفهم أكثر سياسة النقط والرتب والسمعة، فأنا حينما أقوم بالتسجيل أول مرة يكون مستواي (جديد) ليس لي أي شهرة أو سمعة في الموقع، ويكون معي عدد قليل من النقاط والسمعة، وبإجابة الأسئلة والتقييمات التي أضعها للأسئلة والأجوبة، أحصل على نقاط أكثر، وكذلك بالأسئلة التي أضعها، والتي أمنح أصحابها الإجابة الأفضل، تزيد معه نقاطي ودرجات السمعة، ثم بعد فترة حينما تزيد درجات السمعة التي أحصل عليها تزيد رتبتي إلى (مبتديء) و(نشط) وهكذا كما في الجدول التالي:-

المستوى

متطلبات السمعة

جديد

0 ~ 32

مبتدئ

33 ~ 64

نشط

65 ~ 128

هاوٍ

129 ~ 256

متمكن

257 ~ 512

محترف

513 ~ 1024

خبير

1025 ~ 2048

مستشار

2049 ~ 4096

عالم

أكثر من 4096

استمررت على هذا الحال فترة طويلة تعدت 3 شهور بدون أي طموح خاص، أو رغبة للحصول على شيء معين .. كل تركيزي كان في المستوى الذي أصل إليه يوماً بعد يوم، وترتيب السمعة، وكذلك الشارات التي أحصل عليها.  كل ما كنت أضيفه في هذا الشأن فقط هو أنني اعتدت بعد إضافة الإجابة القيمة المتعلقة بالموضوع، إضافة الميل الخاص بي،  ورقم الموبايل، واسم الشركة التي أنتمي لها، مع عدم الترويج لأي خدمة، وإنما فقط أعرض عليه أنه إذا احتاج أي إضافة أو اي معلومات إضافية يمكنه التواصل معي، سواء عن طريق الميل أو عن طريق التليفون.

وكما أخبرتك، لم يحدث يكن هناك أي نتيجة قبل 3 شهور من العمل الشاق المتواصل في تقديم الإجابات المتميزة والمعلومات الصحيحة المفيدة لزوار موقع إجابات جوجل .. وبعد انتهاء الشهور الثلاثة تقريباً .. بدأ المطر ينهمر.

مبيعات .. مبيعات .. مبيعات

بعد ثلاثة شهور بدأ انهمار المطر .. بدأ رذاذاً خفيفاً بعميل واحد ثم ثاني، فثالث، ثم انطلق منهمراً بغزارة، حينما بدأ توافد العملاء عليّ عن طريق إجابات جوجل، بالميل وبالتليفون، وغالباً ما كان ينتهي كل اتصال بتعاقد أو تحديد مقابلة لإتمام تعاقد تصميم موقع.

والآن وعلى الرغم من مرور أكثر من 3 سنوات على هذا العمل (التركيز لمدة 3 شهور فقط مع إجابات جوجل) فقد ظلت آثار هذا العمل واضحة وجلية لي وإيجابية حتى الآن.

8500$ مبيعات في شهر واحد

واستمر الحال هكذا حتى جاء شهر أغسطس/آب 2012، لأقوم فيه بإتمام أفضل صفقتين على الإطلاق منذ بدأت العمل مع إجابات جوجل، كانت قيمتهما 8500$.

الأولى اتصل بي أحد العملاء المصريين المقيمين في لندن، وطلب تصميم موقع يتحدث عن التسويق الشبكي، وكانت قيمته 4500$ وتم تصميم موقعه وهو يعمل بكفاءة الآن.

والثاني أحد الإخوة الصوماليين المقيمين في القاهرة بغرض الدراسة، وكان يريد موقع إخباري صومالي ينافس به المواقع الشهيرة في الصومال، وكانت تكلفة تصميم موقعه 4000$.

أقسم أنني لم أبذل في سبيل جلب هذين العميلين أي مجهود .. كل المجهود الذي بذلته معهما هو المجهود البيعي فحسب، من اتصالات ومناقشات وتوصيات .. الخ… فقط .. وماعدا ذلك لم يكن لي فيه أي مجهود .. فقط تلك الشهور الثلاث التي وضعت فيها كل جهدي وتركيزي للنهوض بحسابي في جوجل إجابات.

وبعد هاتين الصفقتين مازالت الصفقات تتوالى وتنهال عليّ ما بين استفسارات واستشارات، وتنتهي بإتمام صفقة البيع، وما بين استشارات فحسب، قد تنتهي ببيع وقد لا.

استراتيجيات واضحة ومرتبة للتعامل مع إجابات جوجل

ربما تروق لكم القصة وربما لا .. ولكن يجب أن نخرج من هذا المقال بقراءة واضحة لخدمة مثل إجابات جوجل، وكيفية التعامل معها، لتحقيق أرباح، مبيعات، زوار، شهرة  … أي شيء .. أي شيء له علاقة بالترويج.

لذلك أوردت هناك الخطوط العريضة – بدون تفاصيل – للتعامل مع خدمة مثل إجابات جوجل، وتحقيق أفضل أرباح ممكنة في وقت قصير:-

1- قدم القيمة

يجب أن يكون في نيتك – فور إنشاء حسابك في جوجل إجابات – أن تقدم قيمة حقيقية لكل زوار هذا الموقع،  فيجب أن تكون إجاباتك كلها حقيقية موضوعية بدون لمسة الدعاية التي يقوم غيرك بإضافتها. وجه اهتمامك لمواضيع معينة لتقوم بالإجابة عليها، حتى يُفهم عنك أنك من المتخصصين في إجابة أسئلة معينة، فيتم الاستعانة بك بشكل متخصص.

اجعل إجاباتك كلها مرتبطة بالسؤال بشكل مباشر، فإن لم تستطع الإجابة، قم باستشارة من يعرف من أصدقائك وأقربائك، أو ابحث على النت لتضع إجابة حقيقية قيمة، ثم قم بعرض إجابتك بشكل منظم راق، يعبر عن اهتمامك بالإجابة، وأهمية وضعها في شكل جذاب بالنسبة للسائل والزائر.

إن لم تستطع الإجابة، أو لم ترغب في الإجابة على سؤال ما، فلا تجب عليه أبداً .. ولا تضع تعليقات سخيفة على غرار (لا أعرف) أو (الله أعلم) أو اي تعليق آخر سخيف الغرض منه جمع نقاط لا أكثر ولا أقل.

2- استخدم خاصية المراجع لترويج موقعك

في نهاية كل إجابة، تضع لك إجابات جوجل إمكانية إضافة مرجع للعودة إليه .. قد يكون هذا المرجع رابط ويب لموقع، صورة، فيديو. قم بوضع رابط موقعك في خانة المرجع للاستفادة من كل زائر يضغط على رابط موقعك، ويأتي لزيارته.

ولكن استخدم هذه الخاصية بذكاء ..

أعلم أن كثيرين الآن سيقومون بوضع رابط موقعهم بمناسبة وبدون مناسبة جلباً للزوار مع كل إجابة تضعها .. لا .. هذا مرفوض، وربما يتم اعتباره سبام مع مرور الوقت، وإيقاف حسابك في وقت قصير.

إذا كان السؤال مرتبط بموضوع موقعك، فضع رابط موقعك، أما إذا كان غير مرتبط به، فلا تضع رابط موقعك .. إذا توافر لك مرجع آخر للإجابة، قم بإضافته، حتى ولو كان إجابات جوجل نفسها (بالمناسبة أعلى المراجع تقييماً في جوجل تلك التي تستعين بإجابات جوجل كمرجع لها) .. وإذا كان من غير إجابات جوجل، قم أيضاً بإضافته دعماً للمصداقية، وإثباتاً للبراعة العلمية.

3- لا للنسخ .. حرك طاقة الإبداع

بعض الناس تفهم بند (القيمة) جيداً وتحرص على تقديم كل معلومة جيدة، حتى ولو لم تكن متاحة لديه، فيقوم بالدخول على الموسوعات العالمية، مثل ويكيبيدياً ويحضر منها المعلومات، ولكنه يرتكب خطأ كبير، حينما يقوم بنسخ المعلومة كما هي، ويضعها في جوجل إجابات.

فهو بهذه الطريقة لم يقدم فائدة حقيقية، إذ كل ما قام به هو النسخ واللصق، وربما يستطيع السائل ببعض الجهد العثور على الإجابة الأصلية في موقع ويكيبيديا.

الأفضل – والأكثر احترافية – هو أن تقوم بقراءة المحتوى من أي مصدر علمي سواء أكان ويكيبيديا أو غيره، وتفهمه، ثم تقوم بإعادة صياغته بأسلوبك بالشكل الذي يضيف لمستك الاحترافية الخاصة على المحتوى الذي تقدم، وهذا بالتالي يزيد من عدد المتابعين لك.

4- استخدم مواضيع موقعك بذكاء

في بعض الأحيان يتم السؤال عن شيء ما تحتاج الإجابة عليه إلى كتابة موضوع كامل، وأنت تستطيع كتابة هذا الموضوع في إجابات جوجل .. أنصحك بألا تضعه في إجابات جوجل كاملاً، ولكن اكتبه في موقعك بالتفصيل الممل، ثم عد إلى إجابات جوجل وضع إجابة مختصرة، ثم ضع رابط هذا الموضوع بالتفصيل في خانة المراجع.

قم بالإشارة بشكل ذكي إلى أن هذه الإجابة مختصرة لعدم الإطالة، وأن بقية الموضوع في الرابط الموجود في المراجع .. هذه الإجابة ستكون بحق الإجابة المثالية على أي سؤال، وربما يتم تقييمها، واعتبارها أفضل إجابة كذلك.

5- ادرس القواعد الخاصة بالشارات

هناك 4 شارات في إجابات جوجل:-

يمكنك الحصول على المستوى الأول في كل شارة من الشارات السابقة بمجهود بسيط، وكلما زاد مجهودك في عملك مع إجابات جوجل، كلما زاد مستواك وزادت عدد الشارات التي تملكها.

وجود الشارات بجانب اسمك، بالإضافة إلى السمعة وعدد النقاط، سيكون له تأثير طيب للغاية في الاستماع إلى إجابتك، واختيارك كأفضل إجابة، حيث أن هذه السمعة لم تُصنع من فراغ.

هناك بالطبع طرق مختلفة ومتطورة بعض الشيء لبلوغ مركز متقدم في إجابات جوجل، ولكن ربما نتحدث عنها في مقال قادم، لتجنب الإطالة الغير محمودة.

في نهاية مقالي هذا أريد أن أذكرك أن كل ما حصلت عليه من إجابات جوجل، كان نتيجة عملي عليها لمدة 3 شهور فقط حتى الآن، و لو زدت في عملي، لزادت عوائدي وأرباحي بالتأكيد، والأمر متروك لك.

ما رأيك؟ هل تستخدم موقع غوغل إجابات أو غيرها من المواقع العربية المشابهة؟ شاركنا بتجربتك في التعليقات.

مصدر الصورة