مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ترعى مؤتمر صناع المحتوى العربي

 

رعت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية وشركائها مؤتمر صناع المحتوى العربي المنعقد في العاصمة الأردنية عمان في 7نوفمبر 2012 الموافق 22 ذي الحجة 1433ه، وذلك بهدف تنمية المحتوى العربي ودعم صناعته.

وقد جاء إنعقاد هذا المؤتمر في الوقت الذي تشهد البنية التحتية للإتصالات وتقنية المعلومات في المملكة تطوراً وانتشاراً كبيرين حيث وصلت نسبة إنتشار الإنترنت وأجهزة الهاتف المتنقل إلى مستويات عالية تكفل نمواً مستداماً لأسواق المحتوى الرقمي، غير أن قلة المحتوى العربي وتأخر نموه أدت إلى لجوء المستخدمين في المملكة والعالم العربي إلى المواقع الأجنبية والتي لا توفر غالباً خدماتها باللغة العربية إضافة لكونها خارج منظومة الإقتصاد الوطني والإقليمي مما يعني عدم مناسبتها لطبيعة وقيم ومفاهيم المستخدم السعودي والعربي.

وقد شُرِّفت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية بأن أسند إليها تنفيذ مشروع وطني قومي يحمل اسم خادم الحرمين الشريفين وهو “مبادرة الملك عبد الله للمحتوى العربي”.

حيث حرصت المدينة منذ تكليفها بهذه المهمة على العمل جاهدة في جميع المجالات التي من شأنها المساهمة في إثراء المحتوى العربي،  وزيادة فرص الإستفادة منه، وبناء الأدوات الحاسوبية المعينة على ذلك، سواءً كان  ذلك بجهود معاهد ومراكز البحوث في المدينة أو بالتعاون مع جهات أخرى على مستوى المملكة أو على المستوى العربي أو العالمي.

أما عن رؤية مبادرة الملك عبدالله للمحتوى العربي فهي رؤية طموحة وواضحة تتمثل في تطوير المحتوى الرقمي العربي إنتاجاً وإستخداماً بما يحقق التنمية الشاملة والمستدامة والتحول لمجتمع المعرفة مع الحفاظ على الهوية العربية والإسلامية، ومن هنا فإن المبادرة تطمح إلى تحقيق تلك الرؤية عبر تنشيط ودعم الجهود والإستثمارات في محيط المحتوى الرقمي (الإلكتروني) للمملكة والذي يتضمن عدداً من الجهات الحكومية إضافة إلى العديد من الشركات والمؤسسات الخاصة والأفراد المتخصصين والمستثمرين والعاملين في هذا المجال.

ومن الجدير ذكره أن تطبيق هذه المبادرة يتطلب الكثير من العمل المشترك بين الجهات ذات العلاقة داخل المملكة ومد جسور التعاون والتنسيق عبر أقطار العالم العربي والإسلامي، الأمر الذي سينعكس بصورة إيجابية شاملة على جميع الأطراف ذات العلاقة.

هذا وقد تم تكريم مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية في ختام المؤتمر بتسليم الدرع إلى السيد نايف الراجحي ممثل المدينة مع إشادة كبيرة من لجنة المؤتمر بهذه الرعاية التي تساهم في تعزيز النقلات الثقافية النوعية في عالمنا العربي.

ولجميع المهتمين بتفاصيل مشاركة مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية يمكن الإستفادة من رابط المؤتمر

تعليقات عبر الفيسبوك