مدير الويندوز يغادر مايكروسوفت بعد خدمة 23 سنة

غادر المدير المسؤول عن منتج الويندوز في شركة مايكروسوفت Steven Sinofsky بدون إعطاء أي تصريح رسمي حول أسباب المغادرة.

وستحل Julie Larson-Green محله لإدارة قسمي البرمجيات والعتاد المتعلق بنظام التشغيل ويندوز. كما سيحل المدير المالي Tami Reller عن قطاع الأعمال المتعلق بويندوز.

وحصلت هذه التغييرات بسرعة كما لم تصرح الشركة عن سبب رحيل سينوفكي. حيث أكتفى بالتصريح بأنه من المستحيل إحصاء النعم التي حصل عليها خلال سنوات عمله في مايكروسوفت، ويشعر بالتواضع أمام الإحترافية والكرم الذي قدمه الجميع وكان من حسن حظه العمل في هذه الشركة الرائعة، على حد تعبيره.

ومن جهته قال ستيف بالمر المدير التنفيذي للشركة بأنه ممتن للسنوات العديدة التي عمل فيها ستيف ومساهمته في الشركة.

وبحسب التسريبات فإن هذه التغييرات ليست ذات علاقة مع ويندوز 8، إنما تعود لمسائل شخصية وخلافات داخلية على مايبدو.

ويعرف عن سينوفسكي صعوبة العمل معه إلا أنه يملك سجل ممتاز في إنهاء المنتجات على الوقت المحدد لها، وبعدما عمل على حزمة برمجيات مايكروسوفت أوفيس المكتبية، إنتقل لإدارة نظام التشغيل ويندوز 7 بعدما إنتهى من نظام التشغيل اليائس ويندوز فيستا، وأستمر حتى مدة قصيرة بعد إطلاق ويندوز 8.

ونشر موقع the verge مقطعاً من رسالة ستيف بالمر التي أرسلها إلى موظفي مايكروسوفت ويقول فيها:

نحن ندخل هذا العصر الجديد، ومع الإطلاق الناجح لويندوز 8 و اللوحي سيرفس. قرر ستيفن سينوفسكي مغادرة الشركة، إنضم ستيفن إلى مايكروسوفت في عام 1989 كمهندس تطوير برمجيات وساهم مع الشركة في عدة نواح في عمله كمستشار فني لبيل غيتس وبعدها قاد ثورة تطبيقات مايكروسوفت أوفيس لقطاع الأعمال لينتقل من نجاح إلى نجاح أخر في قيادة و إدارة قطاع الويندوز و ويندوز لايف بالإضافة إلى سيرفس.

المصدر

  • يوسف الحبشي

    المقر الثاني منتظر لك في قوقل

تعليقات عبر الفيسبوك