دراسة : تزايد قلق مستخدمي الهواتف الذكية في السعودية من هجمات البرامج الخبيثة

نظراً لتتنوع تهديدات ومخاطر أمن المعلومات التي تستهدف الهواتف الذكية هذه الفترة الأخيرة قامت مؤسسة الأبحاث والاستشارات “يوجوف” بعمل دراسة جديدة لصالح البلاكبيري لتكشف عن تزايد قلق مستخدمي الهواتف الذكية في المملكة العربية السعودية من هجمات هذه البرامج الخبيثة والتي تهدد معلوماتهم الشخصية وقد شملت هذه الدراسة 751 شخص من المملكة وتبين على اثر ذلك أن هناك حوالي 53% منهم عبروا عن استيائهم الشديد تجاه هذه التهديدات في حين أن 12 بالمائة منهم كانوا ضحايا لهذه البرمجيات الخبيثة وتعرضوا لسرقة بياناتهم الخاصة وتعتبر هذه النسب كبيرة جداً مقارنة بباقي المناطق وهذا يعود إلى إرتفاع نسبة المستخدمين في المملكة العربية السعودية والذين يقومون بتحميل التطبيقات بصفة مستمرة فقد وصلت نسبتهم إلى 61 % ومنهم 23 % لا يقومون بالتحقق من شهادات كل ناشر قبل قيامهم بتحميل التطبيقات .

وفي هذا النطاق قال نادر حنين، المستشار الأمني لدى شركة RIM في الشرق الأوسط :

يتزايد عدد الأشخاص الذين يستخدمون الهواتف النقالة لتخزين قدر كبير من المعلومات الشخصية والبيانات المالية الهامة، نتيجةً لتزايد استخدامات الهواتف النقالة لتصفح الإنترنت، والتسوق، والخدمات المصرفية، والوصول إلى الخدمات الحكومية، وتخزين المعلومات الشخصية وهناك عدم توفر للوعي الكافي لدى العديد من مستخدمي الهواتف النقالة بضرورة توفير اجراءات الأمن التي تضمن الحفاظ على تلك المعلومات في الهواتف بقدر مشابه للحواسيب الشخصية، الأمر الذي أدى لتزايد عدد الأشخاص الذين وقعوا ضحية لهجمات البرمجيات الخبيثة على الهواتف النقالة.

ومن بين أبرز النتائج الرئيسية التي اظهرتها هذه الدراسة نذكر :

  • ثلاثة أرباع مستخدمي الهواتف النقالة لا يغيرون كلمة السر بانتظام
  • 27 % منهم لا يقومون بأي إجراء لحماية أنفسهم من التهديدات التي تستهدف هواتفهم
  • 47% منهم لا يجرون نسخ احتياطية للمعلومات الشخصية والمحتوى المخزن على هواتفهم، مثل تفاصيل جهات الاتصال، والصور، والموسيقى.
  • 57 % من الرجال أبدوا قلقهم بشكل كبير من هذه التهديدات مقارنةً بنسبة 49بالمائة من النساء.
  • 21 % من النساء يجرين نسخ احتياطية لبيانات هواتفهن، مقارنةً بنسبة 31 % من الرجال.
  • يثق 50 % من مقتني الهواتف النقالة من توفير شركات تصنيع الأجهزة للحماية الأمنية لهم، ويقوم 19 % باختيار الشركة المصنعة أو الشركة المشغلة للشبكة بناءً على سمعتها فيما يتعلق بالأمن والخصوصية.

واضاف سنديب سيغال المدير العام لشركة RIM الشرق الأوسط قائلاً :

باتت الهواتف الذكية تشهد إجراءات حماية متزايدة ضد التهديدات الأمنية، إذ يتم تشفير البريد الإلكتروني للهاتف النقال، وحماية كلمات السر وإظهار رسائل تنبيه مسبقة حول المواقع الإلكترونية المشبوهة.  وتظهر الدراسة أن التحدي الأكبر الذي نواجهه في توفير الأمن والحماية للإنترنت عبر الهاتف النقال يكمن في الافتقار إلى الوعي والمعرفة المتعلقة بالأدوات والتقنيات التي تساعد على حماية المعلومات الشخصية والمعاملات ولذلك نعمل فيBlackBerry باستمرار إلى جانب مشغلي شبكات الهاتف النقال، على جسر هذه الفجوة من خلال توفير أدوات مجانية للأمن والحماية، وأدلة توجيه لتحقيق أفضل الممارسات. كما نعمل أيضاً مع شركات تجارة التجزئة ومزودي الخدمات للمساعدة في توعية المستهلكين وتوفير الحماية لهم. ويمكن للمستهلكين طلب المساعدة من مزودي الخدمات المحلية، إلا أن الدور الأهم يقع على عاتق مستخدمي الهواتف النقَالة أنفسهم، لتوخي الحذر واتباع كافة اجراءات الأمن التي تحافظ وتحمي بيانات هواتفهم النقَالة .

وختم سيغال هذه الدراسة بتقديم بعض النصائح لمستخدمي الهواتف النقالة ومن بينها :

  • استخدم دائماً كلمة سر أو رقم تعريف شخصي لحماية هاتفك النقال وتجنب استخدام تراكيب الكلمات أو الأرقام التي يمكن معرفتها بسهولة مثل تاريخ ميلادك.
  • احرص على إجراء نسخ احتياطية لمعلوماتك الشخصية
  • لا تقم بتخزين أي معلومات مهمة مثل شهادات اعتماداتك المصرفية، وأرقام التعريف الشخصي الخاصة بك، والعناوين، وأي شيء آخر لا ترغب بوصوله إلى أيدي لصوص المعلومات.
  • حقق دائماً من شهادات التطبيقات قبل تحميلها.
  • عدم النقر على أي رابط مرسل إلى بريدك الإلكتروني على جهاز الحاسوب الخاص بك
  • تعامل مع تقنية Wi-Fi بحرص
  • Hojifu

    الصفحة الرئيسية
    انضم
    عن عالم التقنية
    ارسل لنا خبر!
    Contact Us

    اتصل بنا
    الإعلانات
    إلى الأعلى ^

    المقالات في عالم التقنية تُعبّر عن رأي كاتبها ¦ © 2012 – جميع الحقوق محفوظة عالم التقنية ¦ تصميم و تطوير: عبدالملك الثاري ¦ تطوير : المُعاصر | الخوادم بإدارة ah

  • بوتميم

    مبالغة تطلقها شركات الحماية للتمهيد لطرح منتج

  • متابع

    كم يمثل 751 شخص من مجموع مستخدمي الهواتف الذكية في المملكة ؟

  • iOS هو الحل

    الي خايف علا معلوماته يشتري ايفون ويتمتع بالحماية

    • شخص

      ما شاء الله عليك شكلك مسوي دراستك مع نفسك طال عمرك!!

      جزء من المقال:
      “ثلاثة أرباع مستخدمي الهواتف النقالة لا يغيرون كلمة السر بانتظام”
      نفهم من كذا ان ايفون يغير كلمة السر بانتظام بدون تدخل من المستخدم مثلاً!!

      “27 % منهم لا يقومون بأي إجراء لحماية أنفسهم من التهديدات التي تستهدف هواتفهم”
      طبعا ما يحتاج ايفون معروف عنه يقوم بجميع اجراءات الحماية بدلا عنك لدرجة انه يمنعك من ارسال بيانات الفيزا الخاصة بك لو حاولت ارسالها عن طريق برنامج واتس اب!!
      معروف ان تطبيق واتساب لا يشفر اي بيانات تقوم بارسالها او استقبالها عن طريق في اي جوال لذا بياناتك دائما مكشوفه عن طريق واتساب ولا يوجد حماية في اي تطبيق ما عدا طبعاً اي فون بناءا على دراستك طال عمرك

      “47% منهم لا يجرون نسخ احتياطية للمعلومات الشخصية والمحتوى المخزن على هواتفهم، مثل تفاصيل جهات الاتصال، والصور، والموسيقى.”
      اووووه هذي اكيد ايفون ما ينساها بنفسه يسوي لك نسخه احتياطيه كل يومين ويقولك ترا النسخه جاهزه متى تبي تفحصها طال عمرك

      “57 % من الرجال أبدوا قلقهم بشكل كبير من هذه التهديدات مقارنةً بنسبة 49بالمائة من النساء.”
      مع اي فون لا تقلق، طال عمره سوا دراسه مع نفسه

      “21 % من النساء يجرين نسخ احتياطية لبيانات هواتفهن، مقارنةً بنسبة 31 % من الرجال.”
      لا تخافون مع اي فون ما يحتاج حتى تسون نسخه احتياطيه هو يسوي كل شي لكم اصلا حتى ما عمره صار له مشكله ولا خرب ولا فيه ابن امه اخترق شي اصلا ما يحتاج نسخه احتياطيه ماله داعي

      “يثق 50 % من مقتني الهواتف النقالة من توفير شركات تصنيع الأجهزة للحماية الأمنية لهم، ويقوم 19 % باختيار الشركة المصنعة أو الشركة المشغلة للشبكة بناءً على سمعتها فيما يتعلق بالأمن والخصوصية.”
      ثقوا في اي فون لانه يحميك حتى من شركات الحمايه!!

      معليش اعتذر طريقة واسلوب طرحي لهذا التعليق << وش عقبه خخخ
      بس بعض الناس تقهرك يعني الكلام عن جميع الهواتف عموماً تجي تسوي فيها خارق بجهازك وحبك لشركه مثلها مثل اي شركه انت مالك اي نصيب منها غير انك تربحهم بفلوسك طال عمرك وتستخدم خدماتهم ونقطه انتهى

  • Roro

    ذا الكلام والا بلااااااش. تسلملي الايادي…..

تعليقات عبر الفيسبوك