إستراتيجية قوقل الفاشلة في تقديم الخدمات الاجتماعية

b7jb13

طرح الموقع الشهير ZDNet تقريراً وضح فيه مدى فشل شركة قوقل في فرض خدماته الاجتماعية على الناس حيث أجمل تقريره بأنه: (يا قوقل) لا يمكنك إجبار الناس على أن يكونوا اجتماعيين, وبالتأكيد لا يمكنك التسرع لهم. وشرح التقرير بأن قوقل حاولت وبشكل سريع جدا أن تدخل الخدمات الاجتماعية بعد أن رأت النجاحات الباهرة من موقعي فيسبوك وتويتر, حيث بدأت تبتاع مواقعاً من هنا وهناك, وتقدم خدماتها وكأنها تقول للشعب “أنا هنا فاتبعوني” بدون أي إستراتيجية محكمة وبدون أي منافسة لبقية الخدمات الاجتماعية الأخرى حيث اعتمدت قوقل على قوة خدماتها الأخرى وبأن الناس قد آمنت بأن كل ما هو حسن فهو قوقل.! ولما أيقنت أنها على خطأ بدأت تراجع حساباتها في نهاية السنة الماضية وبدأت تعيد هيكلة القسم تماما –بعد تولي لاري كنج الإدارة الاسبوع الفائت– وفصله عن بقية الخدمات الأخرى التي بلا شك تميزت بها قوقل. وذكر التقرير مثالاً على فشل قوقل في الخدمات الاجتماعية بأن خدمة Google Wave كانت معقدة للغاية لفهمها من قبل المستخدمين في المقابل خدمة Google Buzz كانت من البداية متهمة بقضايا الخصوصية (فحاجتين ترمى سوياً في حلق المستخدم بالتأكيد سيغص بها وتسبب له كارثة –كما وصف التقرير -)




التقرير كان مطولاً وذكر فيه تحليلاً مميزاً عن واقع الخدمات الاجتماعية بدءاً من منافسة فيسبوك لـ MySpace لفترة طويلة ودخول تويتر في منتصف الخط وكأنها تحكي واقع “أصلاً أنا شيء مختلف ولا يمكن ربطي بفيسبوك وانتهاءاً بفشل قوقل لأنها أصلاً وضعت مقياس نجاحها هو تفوقها على شيء ناجح -فيسبوك- فلذلك حكمت على نفسها بالفشل.

وختم الموقع تقريره بأن لاري بيج يجب أن تكون خططه مبنية على أسس سليمة كما بنت قوقل خدماتها في Gmail ودخلت المنافسة بقوة لأنها أتت بما كان ناقصاً عند الغير, لا أن يربط لاري بيج نجاح الخدمة الاجتماعية القادمة بالحصول على العلاوة السنوية للموظفين!!