بداية النهاية للتراسل الفوري

save-me

نلاحظ في الآونة الأخيرة انطلاق الشبكات الاجتماعية في ظل هبوط حاد في عدد مستخدمي التراسل الفوري (ماسنجر) , نذكر في ما مضى كانت بداية الإنترنت عند الأغلبية (أقل شيء) إنشاء ماسنجر وكانت أولى اهتماماتنا في الشبكة العنكبوتية , ومع ذلك كانت هناك بعض الشبكات الاجتماعية مثل Myspace و AOL لكن لم تكن في ذلك الوقت تفي بمتطلبات مستخدمي التراسل الفوري وأهمها سهولة وسرعة التواصل .

لكن حالياً نرى أن هناك العديد من الشبكات الاجتماعية التي تحتوي على مميزات وإضافات لم نكن نحلم بها في الحقيقة وأصبح منها ما هو مخصص للمشاركة سواء روابط مثل Digg أو صور مثل Flickr أو فيديو مثل اليوتوب أو كمفهوم التواصل بشكل عام مثل FaceBook وهذا ما جعل كثير من أصحاب الماسنجرات يهجرون تلك الخدمات طمعاً في التقنية والمميزات وسهولة الاستخدام وتعدد المستخدمين الهائل .

مع أني إلى هذا اليوم و ماسنجري يعمل 24/7 لكن يكاد استخدامي له أن يكون شبه أسبوعي , وهذا بالتالي أصبح خطراً على كبرى شركات الإنترنت المقدمين لهذه الخدمات مثل Hotmail و Yahoo , وذلك ما جعل شركة الهوتميل تقوم بتغيير جذري في برنامجها وتغيير اسمه إلى (Windows Live Messanger) مع إضافة الكثير من المميزات والبرامج المساعدة له , لكن هذا لا يضاهي عالم الويب وأقصد بذلك لغات البرمجة المتعددة والتي لا حدود للإبداع فيها وذلك ما نراه في الشبكات الاجتماعية حالياَ .

هناك من يقول " لن أتوقف عن استخدام الماسنجر " ردي له بسيط وهو " ستضطر يوماً من الأيام عن الاستغناء عنه " , كلنا نعرف أن هناك تراسل فوري في الفيسبوك مع الأصدقاء المضافين لديك ماذا لو قام الفيسبوك بالسماح بالتراسل الصوتي والصوري !! , لا تستبعد ذلك خصوصاً بعد أن قام Gmail بعمل تلك الخاصية الرائعة وأعتقد أن هذا سيكون في القريب العاجل نتيجةً للتحديث اليومي لهذه المواقع .

ما رأيك عزيزي القارئ ؟

تحياتي .. مؤيد السريحي

  • لا شيئ يدوم
    لكل بداية نهاية

  • كلام جميل شخصياً استخدم الجيميل شات يومياً للعمل والتواصل مع فريق العمل

    شكراً لك أخوي مؤيد على هالمقالة الرائعة

  • وماذا يا ترى سيحصل لمواقع التشات في المستقبل القريب ..

    أنا مسنجري كنت أخليه مشبوك 24/7 مع تغيير الـ Status طبعاً بس من شهرين بالضبط قللت استخدامه وصار معظم الأحيان Offline.

  • الماسنجر ليس للشات فقط ولكنه احد استخداماته هو للتواصل مع الاصحاب

    ومع ذلك لا استطيع الاستغناء عن الماسنجر

  • بالتأكيد انها بداية النهاية لخدمات المراسلة الفورية , بما أن موقع مثل facebook يقدم الكم الكبير من الخدمات بالاضافة الى المراسلة الفورية بين الاصدقاء , وكذلك gmail , فلن يكون هناك داع لانه استخدم برنامج مثل المسنجر لمجرد المراسلة الفورية فقط.

  • فعلا ،، انا عن نفسي ما صار يهمني الدخول للماسنجر كثير ،،

    اصلا مع وجود الجيميل تقريبا هجرت الماسنجر

    😀

    و الفيس بوك و التواصل الاجتماعي و الغني بكل اشكال المعلومات و الترفيه و الفيديو و الصور و الكثير و الكثير من الفوائد و الاضافات تعطي متعه اعلى للتواصل اكثر من الماسنجر

    حتى لو كان بدون صوت و صوره

  • حقيقة أصبح إستخدامي للماسنجر معدوم تماما!!
    وحتى بقية الشبكات إستخدامي بسيط لها من فترة لاخرى حسب الحاجة.. لكن الذي أجد نفسي الان مستمرة عليه هو تويتر فقط لان هناك إضافة تويتر فوكس لدي بالفايرفوكس تسهل الامر علي اتواصل بينما أتصفح:)

  • السلام عليكم و رحمة الله و بركاته،،

    لا أظن هذا الكلام دقيق 100%،،
    فبالرغم من كثيرة هذه المواقع الإجتماعية و تنوعها و تنوع خدماتها معها، و تقديمها أيضاً لخدمات التراسل الفوري، إلا أن الماسنجر يبقى هو بريدك الخاص، على عكس الشبكات الإجتماعية التي تكون عبارة عن “مكس” من البشر لا تعرف أولهم و آخرهم،،

    شخصياً، لا أستخدم أي شبكة إجتماعية، و لكنني أستفيد من قنوات IRC، و الأخيرة أيضاً أعتبرها خدمة إجتماعية، بجانب إستخدامي النادر للبريد الإلكتروني لأغراض شخصية،،

    تحياتي ||| meGenius

    • وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتة ..

      meGenius انا لا اعيب على خدمات التراسل الفوري بل ابين لماذا لا يمكنها ان تظاهي عالم الويب (المواقع) بشكل خاص , إذا أن التطوير في الويب اسرع واسهل ولا حدود له , وبالنسبة لي مستخدمي الإنترنت المتقدمين في ما يتعلق بالبريد الإلكتروني .. الهوتميل الخيار الأخير حالياً (بسبب السبام المزعج وقلة المميزات مقارنتاً بالGmail) وبالنسبة لـ IRC انا جاهل تماماً في هذا المجال .. شكراً لك

      تحياتي ..

  • m9fat

    أوافقك الرأي..
    فانا احد من هجروه..
    ولا تنس ان احد الاسباب البدائل الأحدث للتراسل الفوري كـ سكايب واوفو و قيزمو ووو…
    شكرا لك..

  • السلام عليكم
    دعني اوافقك الرأي في ان استخدام تطبيقات التراسل الفوري كياهو و لايف قد انخفض وهذا لا شك فيه ولكنه لم يتدنى الى ذلك المستوى بشكل كبير..
    برايي مهما تقدمت الشبكات الاجتماعية والى اي حد وصلت تبقى برامج التراسل الفوري الطريق الاسرع و الاسهل للتواصل مع الاهل و الاصدقاء و حتى مع فريق العمل…
    لكل شيئ مجاله وحده ، ولا يحل شيئ مكان الاخر

    • وعليكم السلام ..

      هناك إحصائية في موقع MSNStuff شاهدتها قبل فترة , تشير إلى ان عدد مستخدمي الماسنجر بالملايين حالياً وهذا يثبت كلامك “لكل شيئ مجاله وحده ، ولا يحل شيئ مكان الاخر” , لكن بعد أكثر من 9 سنوات من النجاح والإنفراد , يسحب البساط في سنوات بسيطة وبتفوق ملحوظ من قبل الشبكات الإجتماعية , هذا ما اريد الوصول اليه .

  • شكراً لكم جميعاً .. على إبداء آرائكم ..

    تحياتي ..

  • صالح عبدالرحمن

    أنا أؤيدك بكلامك أخوي مؤيد …
    فعلا أنا أشوف إنها بداية النهاية للماسنجر وزيادة على كلامك أخوي
    بأن المواقع بدت تقدم خدامات حلوه بأن حتى الناس صارت تعرف للمواقع هاذي
    خاصة اللي توه بدأ بالانترنت صار يعرف يستخدم الفيس بوك والنت لوق وله ايميل في جي ميل
    مشكووور اخوي

  • ahmed

    أعذرني لمخالفة رأيك.
    ولكني أظن عكس ذلك فالمسنجر أحدى الأدوات التي لا يمكن استبدالها بشبكات الأجتماعية. فهي مكمل لتلك الشبكات.

  • لا أعتقد أن كل مستخدمي النت على دراية بعالم الشبكات الاجتماعية..
    حتى الان هناك مستخدمي جدد دخلوا من نفس الأبواب القديمة ..
    وحتى بعض المستخدمين القدامى منتهى علمهم بعالم الانترنت هو باب الماسنجر وعالم البريد فقط ..
    ليتنا نقوم بتصويت لنسبة هؤلاء لهولاء
    كي نجد التفاوت بين أولئك المستخدمين 🙂

  • اتفق مع رأيك 100%

  • محمد

    مع احترامي الشديد لرأيك لكن هناك اختلاف كبير بين المراسلة الفورية وبين الشبكات الاجتماعيه لانه لايمكنك التحدث بالصوت في الشبكات الاجتماعية ولايمكنك عمل محادثة بالفيديو بينك وبين اخيك المبتعث في الخارج مثلاً ، وكذلك يمكنك ارسال ماتشاء بشكل خاص او عام لجميع الموجودين لديك في جهات الاتصال وكذلك يمكنك استخدام الشبكات الاجتماعية الآن في ويندوز لايف وبذلك تجمع البريد الالكتروني والمراسلة الفورية والشبكات الاجتماعية وسعة تخزين على الشبكة

    انا شخصياً استخدم المراسلة الفورية بشكل كبير جداً ومتصل 24/7 ولا تكاد تمر ساعه خلال جلوسي على الجهاز من دون التحدث الى احد الاصدقاء او لاقارب ولدي الكثير من اصدقائي موجودين بالخارج واتحدث اليهم غالباً عن طريق المحادثة الفرة التي لن أجد بديلاً عنها

    بالنسبة لنقطتك التي ذكرت فيها ، انه في السابق كان كل شخص يبحث عن المراسلة الفورية فور شراءه للحاسب اعتقد ان هذا لاشيء لايزال سائد لدينا خصوصاً في العالم العربي

    مع تحياتي

    • إختلاف الرأي لا يفسد للود قضية ..

      أحترم وجهة نظرك وشكراً لإبداء رأيك ..

      تحياتي ..

تعليقات عبر الفيسبوك