عندما يصاب الوندوز بحالة من الهلع!

 

جرير ليست مجرد مكتبة, وكتب الحاسب الآلي ليست مجرد كتب حاسب فقط.

قي فسم الحاسب الآلي في مكتبة جرير تجد العديد من الكتب الرائعة وذات العناوين المميزة.

تعلم أدوبي فلاش في 24 ساعة وتعلم الفوتوشوب في ساعة إلا ربع.

ربما هي إحدى الطرق التي تهدف إلى  تحفيز القارئ لشراء الكتاب, وربما هو نوع من أنواع الخداع المسموح فيه.

كل هذا لايمثل كابوساً بالنسبة لي.

المشكلة العويصة هي ترجمة الكتب الأجنبية إلى اللغة العربية.

نظام التشغيل يصاب بحالة من الهلع, ورمز الأيقونة, وبرنامج الفيجوال بيسك يتم تسميته ببرنامج البصرية الأساسية 

عبارات ليس لها علاقة بعلم الحاسب أبدا, وليس من المنطق ترجمتها.

ربما يقول قائل ومتعصب للغة العربية أنه يجب أن نجعل للغة العربية مكانا ولساناً.

لا أمانع في ذلك أبداً, ولكن يجب أن لانترجم المصطلحات ولا يتم ترجمة أسماء البرامج

برنامج الوورد أو الاكسل أو الفلاش أو الفيجوال ببسك أو أي برنامج آخر.

لايجب ترجمتها أو تغيير مسمياتها. 

المصطلحات هي حق من حقوق أهلها, وحق لمن أوجدها, في علم الطب والحاسب والفيزياء وجميع العلوم يجب أن لانترجم المصطلحات.

من الممكن أن نترجم بعض العبارات القابلة للترجمة سواء في الكتب أو البرامج المعربة.

فمثلا يتم ترجمة File  إلى ملف و copy  إلى نسخ وهكذا.

أما ترجمة المصطلحات وأسماء البرامج فهذا غير منطقي وليس من  المقبول, ولا يعبر عن اعتزازنا بثقافتنا ولغتنا, فلدينا ولله الحمد مايكفي من الإبداع اللغوي ولدينا الكم الكبير من المصطلحات وفي  أغلب المجالات.

وبالنسبة لكتب الحاسب فمن المحتمل عند  ترجمتها استخدام برامج جاهزة للترجمة أو الاستعانة بمترجمين من غير التخصص.

لا أعلم في الحقيقة ماهي الطريقة المتبعة في ترجمة هذه الكتب ! ولست متأكدا من حدسي, و أدعو الله عز وجل أن يبعدنا عن كل هلع وفزع.

دمتم بخير وعافية.