معاً لتنظيف تعليقات اليوتوب Clening YouTube Comments

 

youclean

المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده

يعتقد الشخص لمجرد كونه خلف شاشة حاجبة, لا أحد يعرف عنه شيء يمكنه فعل أي شيء يرغب به دون حساب أو عقاب, فيقذف هذا وذاك ويسخر من هذا وذاك بأسلوب قذر و بإستخدام جميع العبارات المسيئة والكلمات المنحطة في تجريح أحد أو في تبرير حجته أو إثباتها .. ((يا فلان ياقذر يا فاجر كيف تسمح بذلك لأهلك لأن أخواتك الفاجرات العـ***** وإلخ ..)) أو في استخدام تعليقات اليوتوب في فرض الرأي على الآخرين بالقوة والإجبار والمهاجمة الشخصية لكل من لا يؤيده.

نحن يجب أن نعترف أننا نعيش في عالم لا يتفق مع أفكارنا ولا مبادئنا ولا إعتقاداتنا ولا طرق تحليلنا للأمور وأن البشر لا يتشابهون وللإعتراض طرق وأساليب تمثل صاحبها وعلقيته للآخرين وليس بشريطة أن يقتنع الطرف الآخرى وتلك هي نقطة مهمة جداً نجهلها.

حتى الآن لم أصادف مقطع فيديو في اليوتوب يخلو من التعليقات المسيئة أو التهجم الشخصي على الآخرين لميولهم السياسية والدينية فهذان الموضوعان يشغلان مساحة تهجمية همجية للغاية من أشخاص يجهلون فن الحوار والعلاقات العامة مع البشر الأسوياء.

هذه الطريقة قد تحد من التعليقات المريضة والمسيئة للآخرين وأتمنى أن يساهم الجميع في اليوتوب في حملة لتنظيفه وتنقيته تلك ستكون بإذن الله بقوة الجميع فعالة.

good

bad

هذه الطريقة البسيطة عندما يتم تصويت (إصبع للأسفل) على أن الرد سيء ويتحول رقم إلى ناقص وعدد التصويتات التي تقول أن الرد سيء يجعل الرد لا يظهر إلا عند الضغط على زر Show أنها طريقة فعالة لمنع التعليقات المسيئة من أن يقرأها الأشخاص الذين لديهم القابلية إلى العنف والسب والشتم والسخرية.

لفترة بسيطة كنت أظن أنه لا يجب حذف أي تعليقات تهجمية وإن كانت من أسماء مجهولة لأنه يجب أن نطرح مساحة للديموقراطية وحرية الرأي في المواقع التفاعلية كمواقع الويب2.0 , لكن أظن أن تلك الفكرة أصبحت خاطئة فعندما يهيم موج عاتي يهاجمك شخصياً ويقذفك بالشتائم أو السخرية أو العنف يصبح الإنترنت وتلك المواقع مرتع للهكذا تعليقات تشجع على الألفاظ النابية والكراهية والتفرقة.