التقارير

كيف تحقق المزيد من الوعي حول علامتك التجارية؟

كيف تحقق المزيد من الوعي حول علامتك التجارية؟

خطوات وتقنيات ناجحة لبناء الوعي بالعلامة التجارية

تعد عملية بناء الوعي بالعلامة التجارية من الخطوات الأولى التي يقوم بها المسوّقون لكسب العملاء وتذكيرهم بالمنتجات أو الخدمات والتعرف عليها وتذكرها. فيما يساعد الوعي بالعلامة التجارية على تحقيق أهداف العمل وغاياته، إذ من الممكن أن يزيد من حركة المرور على الموقع الإلكتروني، ويوسّع قاعدة العملاء، فبالتالي زيادة المبيعات والأرباح.

ويُبنى الوعي بالعلامة التجارية على معرفة اهتمامات الجمهور وقيَمهم واحتياجاتهم وتغذيتها من خلال اتباع استراتيجيات التسويق الصحيحة والملائمة لطبيعة النشاط التجاري بهدف الوصول إلى جماهير جديدة أو الترويج لمنتجات أو خدمات مميزة.

مفهوم بناء الوعي بالعلامة التجارية

الوعي بالعلامة التجارية هو مصطلح عام يصف مدى معرفة وإلمام العملاء للعلامة التجارية ومنتجاتها أو خدماتها، ومتى ما كانت العلامة التجارية مميزة بالنسبة للعملاء كانت أسرع ثباتًا ورسوخًا في أذهانهم.

وتعتبر من الاستراتيجيات القوية والفعّالة كونها تمدّ العلامة التجارية بالقوّة والمصداقية الذي يتحول إلى زيادة في المبيعات وارتفاع مستوى الموثوقية بين العلامة التجارية والعملاء.

كم من الوقت يستغرق بناء الوعي بالعلامة التجارية؟

إن استراتيجية بناء الوعي بالعلامة التجارية التسويقية تعدّ من الخطط طويلة الأجل التي تعمل ببطء حتى تحقق النتائج المطلوبة، فقد تستغرق عملية بناء الوعي بالعلامة التجارية من 3 أشهر إلى عام وربما إلى عامين، لذلك تعتمد خطة بناء الوعي بالعلامة التجارية على المتابعة المستمرة والتنفيذ المدروس على أكمل وجه، إلى جانب مدى قوة العلامة التجارية وتميّزها بالنسبة إلى العملاء المستهدفين وارتباطها بقيَمهم واحتياجاتهم.

7 خطوات لبناء حملة توعية بالعلامة التجارية

تساهم حملات التوعية بالعلامة التجارية على انتشار صيت العلامة التجارية بين العملاء المستهدفين والمحتملين، والمهتمين بمجال العلامة التجارية والمرتبطين بها وبما تقدّمه لهم من منتجات وخدمات. وقبل أن تفكّر ببناء الوعي حول علامتك التجارية عليك أولًا أن توضّح لعملائك من أنت، وما هي قصة ورؤية ورسالة علامتك التجارية، وما ميزة المنتجات أو الخدمات التي تقدّمها لعملائك وما الذي يميّزك عن منافسيك.

إذا كانت هذه الصورة مكتملة لدى العملاء فستصبح عملية بناء الوعي بالعلامة التجارية سهلة وواضحة لأن الأهداف الأساسية والمعلومات الأوّلية حاضرة في أذهان الجمهور المستهدف.

فيما يلي 7 خطوات لبناء حملة توعية بالعلامة التجارية الخاصة بك.

1– حدّد أهدافًا منطقية وواقعية. حدّد إلى أين تريد أن تصل.

تساعدك الأهداف الموضوعة بمنطقية إلى زيادة فرصة نجاح استراتيجيتك التسويقية، فإذا كنت ترغب في زيادة مبيعاتك، أو توسيع قاعدة عملائك، أو زيادة حركة المرور إلى موقعك الإلكتروني، فينبغي عليك أن تكتب هذه الأهداف بدقّة.

مثلًا: زيادة نسبة المبيعات 20% خلال شهر. أو الوصول إلى 1000 متابع خلال شهر على منصة الانستجرام.

تحديد الأهداف من أولى الخطوات التي يجب القيام بها قبل إطلاق حملة التوعية بالعلامة التجارية الخاصة بك.

2- حدّد عملاءك المستهدفين:

ابحث عنهم وعن اهتماماتهم، وتعرّف على أماكن تواجدهم على الإنترنت مثلًا، تعرّف على القنوات أو المنصات التي يستخدمونها بكثرة، ويميلون إليها ويتصفحونها باستمرار.

ولا تنسَ المعلومات الديموغرافية التي تحدّد لك بيانات عملائك بدقّة كالفئة العمرية والجنس والاهتمامات وأماكن التواجد والمستوى التعليمي والاقتصادي.

3- تعرف على وسيلة التواصل الاجتماعية التي يتواجد بها جمهورك:

بعد أن قمت بجمع معلومات وبيانات عملائك، فإن الصّورة الآن اكتملت.

انتقل الآن إلى المنصة التي يتواجد فيها عملاؤك، وكن نشطًا ومتفاعلًا مع تعليقاتهم، وأجب عن استفساراتهم، وانشر المنشورات المتعلقة بعلامتك التجارية وما تقدّمه من منتجات أو خدمات تلائم احتياجات عملائك.

4- خصّص ميزانية محدّدة:

إذا كانت ميزانيتك محدودة فعليك أن تضع هذا الأمر في الاعتبار.

وسائل التواصل الاجتماعي الآن أتاحت فرصة التسويق عن علامتك التجارية على منصاتها وبمقابل ماديّ رمزيّ. خصّص ميزانية متناسبة مع أهدافك وأنشئ حملة إعلانية على المنصة التي يتواجد بها جمهورك. 

5- قم بالتنويع:

لا تتبع استراتيجية واحدة لعرض إعلاناتك، اعرض مرّة تجارب عملائك الإيجابية، وردود أفعالهم. وفي حين آخر جرب أن تنشئ حملة إعلانية حول منتجٍ أو خدمة تقدمها ومتأكد بأن جمهورك يبحث عنها ويتطلع إليها !

أعلن عن خصومات، أو عروض ترويجية فعّالة يمكن أن تجذب إليك العملاء المحتملين.

نوّع في استراتيجياتك التسويقية المستخدمة لتحظى بعملاء أكثر، يهتمون بعلامتك التجارية، ولديهم الوعي الكامل حولها.

6- حدّد جدولًا زمنيًا لحملتك:

ترتبط الحملات التوعية بالعلامة التجارية بوقتٍ زمنيّ محدّد، حدّد متى ستبدأ حملتك ومتى ستنتهي.

من شأن هذه النقطة أن تجعلك مستعدًا جيّدًا لحملتك الإعلانية، ومتطلّعًا إلى نتائجها المثمرة.

7- تتبع نتائج حملتك، وقيّمها:

بناء على الأهداف التي وضعتها في بداية إنشائك لحملتك الإعلانية، قم بتتبع نتائجك وقيّمها. 

هل حققت الأهداف المرسومة؟

أي المنصات كان التفاعل فيها أكبر؟

ادرس نتائجك ولا تخف من الفشل ولا تشعر بالإحباط، في المرّة القادمة خذ أخطاءك وتجربتك في عين الاعتبار ونفّذ حملة إعلانية مصمّمة بطريقة أفضل. وهكذا، حتى تصل إلى درجة الوعي بالعلامة التجارية التي تريدها.

تقنيات ناجحة لبناءِ الوعي بالعلامة التجارية على الإنترنت

يحظى المسوّقون وأصحاب العلامات التجارية بفرصةِ نجاح كبرى على الإنترنت، إذ بإمكانهم الإعلان عن منتجاتهم أو خدماتهم من خلال وسائل التواصل الاجتماعي وما توفّره من خصائص وخدمات تساعد على إنشاء ونشر الحملات الإعلانية إلى الجمهور المستهدف بضغطة زرّ.

وتوجد العديد من التقنيات والاستراتيجيات التي يستخدمها المسوّقون لبناء الوعي حول علامتهم التجاريّة والتي تزيد من نسبة المبيعات وتجذب المزيد من العملاء بعيدًا عن التقنيات التقليدية والمستهلكة.

تعدّ الرسوم البيانية ومخطط المعلومات من أنواع المحتوى الجذّاب والذي يسهل مشاركته وتداوله بين الأشخاص، إذ كلما كانت المعلومات المذكورة مختصرة وقيّمة بالنسبة للعملاء المستهدفين والمحتملين كلّما زاد ارتباطهم بعلامتك التجارية وزاد وعيهم بها.

فيما يبدو استخدام الكلمات المفتاحية التي يبحث عنها عملاؤك باستمرار من الاستراتيجيات الشائعة والمستخدمة بكثرة لتحسين محرّكات البحث والوصول إلى عملاء محتملين. ابحث عن الكلمات الرئيسية حول مجال عملك ونشاطك التجاريّ، إذا تعرّفت على أكثر الكلمات التي يبحث عنها عملاؤك وقمت بتضمينها في العنوان الرئيسي مثلًا فإنك ستحظى بعدد مشاهدات أكبر وسيلقى منشورك رواجًا أكثر!

وضمن إطار سعيك لتحقيق المزيد من الوعي حول علامتك التجارية، بإمكانك أن تنشئ مدونة صوتية (بودكاست)، أو محتوى مكتوب على وسائل التواصل الاجتماعي، وتعامل مع الأمر بذكاء، إذ لا تقوم بصناعة المحتوى بهدفِ التسويق عن منتجاتك أو خدماتك والإعلان عنها فقط. لا، قم بكتابة الموضوعات والمقالات أو إنشاء حلقات بودكاست تتحدث عن مجال عملك ومنتجاتك بطريقة غير مباشرة، فإذا كنت تقدّم منتجات تقنية عالية الجودة، فضمّن محتواك بمعلومات قيّمة ينتفع بها المتابعون، ثم أعلن عن منتجك المميّز بطريقة تدعّم محتواك، وتلبي احتياج العملاء في نفس الوقت.

ولا يقتصر الأمر على هذه التقنيات فقط، بإمكانك المشاركة في المهرجانات والفعاليات المحلّية ووضع اسم علامتك التجارية على بعض المنتجات كالأقلام أو دفاتر الملاحظات أو USB وتوزيعها بشكل مجانيّ على الزوّار.

إن تمتّعك بشخصية فريدة ومميزة مثل كونك شخصًا كوميديًا أو مثقفًا ومعطاءًا، يجعل من السهل كسب ثقة العملاء حول ما تنشره على صفحاتك في وسائل التواصل الاجتماعي، مما يصنع شعورًا بالانتماء إليك، فبالتالي يدرك الجمهور أهمية ما تقدّمه من منتجات أو خدمات رقمية مثلًا، فيتفاعلون معك ويستهلكون منتجاتك ويستخدمونها لأنهم على ثقة بشخصيتك الخلاقة التي جذبتهم منذ البداية.

وتوجد أيضًا تقنيات أخرى يمكن اتباعها، كتكوين الصداقات مع صنّاع محتوى مؤثرين، أو التسويق بالكواليس أو رواية القصص العاطفية والملهمة لجذب العملاء المحتملين وبناء الوعي حول علامتك التجارية.

أخطاء يجب أن تتجنبها عند بناء الوعي حول علامتك التجارية

في كلّ رحلة يقوم بها المسوّق أو صاحب العلامة التجارية لنشر الوعي حول منتجاته وخدماته قد يقع في العديد من الأخطاء التي لم يحسب لها حساب، إما بسبب قلة خبراته، أو ضعف معلوماته، مما يشعرِ المسوّق بالارتباك والتشتت فبالتالي فشل عملية بناء الوعي بالعلامة التجارية.

ومن هذه الأخطاء الشائعة:

1- عدم تحديد الجمهور المستهدف، والاكتفاء بالجمهور العام:

لن تستطيع أن تبني وعيًا حول علامتك التجارية إذا كان جمهورك عامًا وليس محدّدًا، فاللغة التي تستخدمها في إعلاناتك التسويقية قد تناسب الرّجال أكثر من النّساء، أو فئة المراهقين أكثر من الأطفال، من شأن عدم تحديد الجمهور المستهدف بدقّة الحصول على معلومات مضلّلة أو ببساطة عدم وصول علامتك التجارية إلى الأشخاص المعنيين !

2- عدم وجود خطة بديلة:

جميع الأعمال والمشاريع التجارية في العالم لا تخلو من الأزمات والمخاطر التي تواجهها، وعملك كذلك. قم بوضع خططًا بديلة لمواجهة الأزمات والمخاطر التي قد تواجهها علامتك التجارية في المستقبل. من شأن هذه الخطط أن تقوم بإدارة الأزمة أو التقليل منها أو معالجتها مبكرًا والمحافظة على سير العمل كما هو.

3- إهمال خدمة العملاء:

مما يساهم في تعزيز استراتيجيتك التسويقية حول بناء الوعي بعلامتك التجارية هو الإجابة عن استفسارات العملاء والتجاوب مع اقتراحاتهم وحل مشكلاتهم، وتوفير الدردشة الحيّة مثلًا على موقعك الإلكتروني لضمان التواصل السريع والفعّال مع العملاء.

4- استخدام لغة غامضة أو معقدة:

عند كتابة الإعلانات استخدم كلمات مفهومة وواضحة ويستوعبها جمهورك المستهدف، وينجذب إليها بقوّة. 

إن الكلمات المتخصصة في مجالٍ محدّد أو المعقّدة والتي لا يفهمها إلا النّخبة من الأشخاص تجعل من الصعب تكوين قاعدة عملاء واسعة مهتمة بعلامتك التجارية.

5- انعدام التواجد على وسائل التواصل الاجتماعي:

وسائل التواصل الاجتماعي الآن هي حلقة الوصل بين العلامة التجارية والعملاء، من خلالها تستطيع الوصول إلى جمهورك المستهدف والتعرف على اهتماماته وأنماطه، لذلك يجب أن تكون العلامة التجارية حاضرة على منصة التواصل الاجتماعي التي يتواجد بها العملاء بكثرة !



الكاتب: سماهر با سيف

الوسوم