التقارير

كيف تجعل مساحة العمل في منزلك صحية؛ وتزيد الإنتاجية؟

العمل من المنزل - كيف تجعل مساحة العمل في منزلك صحية؛ وتزيد الإنتاجية؟

تؤمن الشركات بأن الموظفين يصبحون أكثر إنتاجية عند العمل من المنزل، ولكن مع مرور الوقت تضعف هذه الإنتاجية لأسباب عديدة من بينها أن مساحة العمل في منزلك غير مناسبة للعمل عن بعد بالإضافة إلى وجود مجموعة من التحديات التي تقف عائقًا أمام إنجاز مهامك اليومية، لهذا خصصنا هذه الأسطر التالية كي نذكر بعض التكتيكات في مكتبك المنزلي التي تضمن تحسين صحتك إنتاجيتك في العمل.

كيف تجعل مساحة العمل في منزلك صحية وتزيد الإنتاجية؟

يؤدي تصميم مساحة العمل في المنزل بشكل جيد إلى جوٍ أكثر صحة، وأقل توترًا وأكثر إنتاجيًة، فعندما تعطي الأولوية للهدوء والراحة ضمن بيئة عملك، ستشعر بأن إنتاجيتك أصبحت أفضل، لذلك من الضروري أن تُنفّذ هذه النصائح كي تزيد إنتاجيتك في العمل عن بعد. 

تخصيص غرفة منفصلة لمكتبك

إذا كنت تعيش مع عائلتك فمن الصعب أن تفصل بين عملك وحياتك المنزلية بالأخص إن كنت تعمل بجوار أطفالك الذين يصدرون الضوضاء ويلعبون هنا وهناك. من الأفضل أن تنقل مكتبك إلى غرفة منفصلة لأن هذا سيوفر حاجزًا ماديًا يشير إلى أنك في العمل الآن.

قد تحتاج أيضًا إلى فرض بعض القواعد في المنزل مثل مواعيد الزيارات العائلية، وأوقات لعب الأطفال، وأوقات تشغيل الموسيقى… إلخ، ضمانًا لعدم حدوث مقاطعات مستمرة أثناء ساعات العمل تؤدي إلى خفض الإنتاجية. يجب أن تعلم بأن العمل بنجاح من المنزل يحتاج إلى تعاون كافة المتواجدين داخله.

استخدم الألوان المريحة

تكشف دراسات علم النفس بأن تغيرات عديدة تطرأ على الجسم والدماغ عندما يرى الشخص ألوانًا معينًة، هذه التغيرات تؤثر على الإنتاجية، والصحة، والإبداع، ومستويات التوتر، والتركيز، والتواصل، والعواطف أيضًا.

اختيار الألوان المناسبة هو أمرًا متروكًا لرغبتك في اختيار الألوان التي تُشعرك بالراحة، ولكن تقول الدراسات بأن اللون الأصفر يثير العواطف ويعزز الثقة بالنفس، واللون الأخضر يحقق التوازن بين العقل، والجسد، والعواطف، أما اللون الأحمر فيؤثر إيجابيًا على الجسم، والأزرق على العقل.

انتقاء الأثاث المكتبي المريح

لا تفكر باقتناء أثاث عصري فحسب، بل يجب أن تضع بعين الاعتبار أن يكون الأثاث مريحًا أكثر من كونه عصريًا. ابحث على الإنترنت عن كراسي مكتبية مريحة تستطيع تغيير وضعيتها كيفما شئت، فبحسب التجارب تبين أن تغيير وضع الكرسي أثناء ساعات العمل يعزز من صحة الجسم، ويدعم الإنتاجية.

انتبه إلى تدفق الهواء ودرجة الحرارة في المكتب

تأكد من أن مساحة عملك في المنزل تتضمن تدفقًا صحيحًا الهواء، ودرجة حرارة مناسبة ورطوبة معتدلة، حيث إن لجودة الهواء داخل المكتب تأثيرًا على صحتك. ولتحسين جودة الهواء في مساحة العمل في منزلك يجب أن تفكر في وضع النباتات داخل الغرفة، مع فتح النوافذ للحفاظ على نسبة الرطوبة الصحية. يعد الهواء النقي مساهمًا رائعًا للمساعدة على التركيز بشكل أفضل، لذلك قد يكون هذا مفتاحًا لإنتاجية أفضل وتسليم الأعمال في وقتها المحدد.

السماح للضوء الطبيعي بالدخول للمكتب

إن كنت تعاني من إجهاد العين، والصداع، وأعراض عدم وضوح الرؤية أثناء العمل من المنزل، ففكر بالسماح بدخول المزيد من ضوء الشمس إلى مكتبك، حيث تساعد الإضاءة الطبيعية على زيادة إنتاجيتك، والمحافظة على صحتك وحالتك الذهنية. فوائد الضوء الطبيعي كثيرة للغاية ولا يمكن إنكارها، ولكن في حال لا تصل إضاءة الشمس إلى مكتبك ففكر بشراء إضاءة تدعى بإضاءة الطيف الكامل فهي أقرب لضوء الشمس.

تخصيص منطقة استراحة داخل مكتبك

حتى لو كان مكتبك في المنزل صغيرًا من الضروري أن يحتوي على منطقة استراحة مؤقتة، حيث يمكنك شراء كرسي مريح تضعه بالقرب من النافذة حتى تتمكن من الاستمتاع برؤية الطبيعة من حولك. على الرغم من أن مكتبك وحاسوبك ما يزالان يبعدان عنك قرابة 4 أمتار فقط إلا أن ذلك سيؤدي إلى إعطاء استراحة لعقلك وجسمك هما بأمس الحاجة لها. أثناء استراحتك ومشاهدتك المناظر الطبيعية يمكن أن تخطر على بالك أفكارًا إبداعية لم تكن لتخطر إن كنت ما زلت جالسًا أمام حاسبك، لهذا لا تهمل هذه النصيحة.

ابعد المشتتات عن مكتبك

أغلق اشعارات هاتفك، أو قم بإيقافه بشكل كامل في حال لم تكن بحاجة إليه في عملك، وابتعد عن أي شيء  يشتت تفكيرك أو يُلهيك عن إكمال عملك. ويجب أن تعلم بأنه كلما قلت أعداد مصادر التشتيت أصبحت جودة عملك وانتاجيتك أفضل بكثير.

تنظيف مساحة العمل الخاصة بك كل يوم

من المهم أن تحافظ على مساحة عملك نظيفة، ومنظمة حتى تكون جاهزًا للعمل بمجرد أن تقوم بتشغيل حاسبك الشخصي في الصباح. خصص 5 دقائق من وقتك بعد أن تنتهي من عملك لتنظيف وترتيب مكتبك، فهذا بالتأكيد أمرًا يعزز الراحة النفسية مما يزيد الإنتاجية. هذه النصيحة هامة جدًا بالأخص إن كنت من الأشخاص الذين يميلون بين الحين والآخر لتناول الطعام على المكتب.

تثبيت لوحة الأحلام

عندما تضع أمامك حلمًا تريد تحقيقه بالتأكيد ستصبح إنتاجيتك أضعافًا مضاعفة، وننصحك بأن تصمم لوحة أحلامك وتضعها أمام مكتبك، فهي ذات تأثير إيجابي يدعم نفسيتك، وحياتك العملية. إنه أمر بسيط وممتع أن تعمل على تثبيت لوحة الأحلام وأن تضع فيها ما تريد الوصول إليه في اليوم، أو الشهر، أو العام القادم.

تنظيم المكتب وإبعاد الفوضى

إن كان مكان العمل في المنزل يحتوي على فوضى كبيرة فهذا سيسبب ضغوطًا نفسيًة عديدًة، وذلك بسبب الأشياء الكثيرة التي ستكون متناثرة أمام عينيك مما سيؤدي إلى تشتت عقلك وأفكارك، لتشعر بالضغط النفسي على الفور مما يؤثر سلبًا على انتاجيتك. إن قمت بترتيب مكان العمل ستبعد عنك الشعور بالإرهاق، و الاكتئاب، وتتخلص من التوتر بشكل واضح، لهذا لا تغفل ترتيب الأشياء حولك بحيث يسهل العثور عليها. لترتيب المكتب يمكنك تثبيت خزائن ذات رفوف على الجدران تضع فيها الأشياء التي تريد إبعادها عن سطح مكتبك ومن حولك.

نصائح أخرى لزيادة إنتاجيتك في العمل من المنزل

  •         عند استيقاظك صباحًا للبدء في العمل تخيل بأنك ستذهب إلى الشركة واستعد لذلك عبر تغيير ملابس النوم وارتداء ملابس أخرى مريحة.
  •         تأكد من أنك تتصل بإنترنت ذو جودة ممتازة وسرعة عالية.
  •         الحفاظ على ساعات عمل متسقة.
  •         تناول الطعام الصحي وحافظ على ساعات النوم الكافية التي لا تقل عن ست ساعات ولا تزيد عن ثمانية.
  •         صمم مخططًا للمهام اليومية ورتبها حسب الأهمية، وخصص وقتًا أكبر للمهام التي تعتقد بأنها صعبة.
  •         احرص على ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم، فهي تزيد من تدفق الدم إلى الدماغ، مما يساعد على إبقاء عقلك في حالة تأهب.
  •         قد تشعر بأن العمل من المنزل روتينيًا مملًا في بعض الأحيان، لهذا اخرج من المنزل للقيام بنزهة خلال فترة استراحة الغداء.
  •         لا تتحمل المسؤوليات، أو تستلم مشاريع جديدة إن لم تستطيع إنجازها في الوقت المحدد.

الكاتب: فراس أشرم

المصادر: 1,2,3,4

الوسوم