التقارير

للمشاريع الصغيرة: ست مهارات في تسويق المحتوى

للمشاريع الصغيرة: ست مهارات في تسويق المحتوى

قبل بضع سنوات مضت تم توظيفي كمسوقة محتوى لدى شركة صغيرة تقوم بتصميم المواقع الإلكترونية، في ذلك الوقت ظننت أن مهارة واحدة فقط ستفي بالغرض للنجاح وتلك المهارة هي القدرة على الكتابة؛ حيث كنت خريجة لغة إنجليزية فخورة في نفسي ولكن لم أعرف كيف أنجح كمسوقة للمحتوى، ولحسن الحظ في السنوات الماضية اكتسبت بعضًا من المهارات الهامة والتي كانت كفيلة بتمكيني للنجاح كمسوقة محتوى وأغلب هذه المهارات ليس لها علاقة في الكتابة.

سواء كنت مُسوق محتوى لسنوات أو تبحث عن من يوظفك لمشروعك الأول في التسويق فأنت محظوظ لأنك هنا ستكتشف المهارات التي تحتاج شحذها حتى تتفوق كمسوق محتوى في 2021 وعلى المدى البعيد أيضًا.

مهارات تسويق المحتوى

 

1. كتابة الإعلانات

على الأرجح أن أغلب مايتضمنه دورك كمسوق يتلخص في صنع محتوى لاستقطاب العملاء المحتملين وتحويلهم إلى مستهلكين والترويج لبيع المنتجات وحتى تنجح في فعل هذا عليك أن تكون كاتب إعلانات متمكن. ومع ذلك من المهم التنويه على أن أهداف كتابة الإعلانات للتسويق تتطلب مهارات مختلفة عن بعضها البعض إذا كنت تكتب لأهداف غير تجارية.

مثلاً كتابة الإعلانات للتجارة تتطلب إلتزامًا ثابتًا في الكتابة بطريقة مميزة لصوت علامتك التجارية وهي مجموعة مؤلفة من الكلمات المختارة بعناية لتُكوِّن هوية العلامة التجارية ويميزها الجمهور المستهدف.

وإذا كنت مسوق محتوى مستقل فقد يكون من الصعب كتابة الإعلانات لأنك ستقوم بكتابة محتوى لمختلف الأغراض التجارية والصناعية، وعلى الرغم من هذا فإنه من المهم أن تطور قدرتك على الكتابة في أساليب مختلفة تعتمد على متطلبات العمل. مثلاً في مدونة المبيعات قد تحتاج أن تكتب جمل قصيرة وموجزة وصريحة حيث أن البائعين مشغولون ويحتاجون إلى إجابات سريعة. ومن ناحية أخرى فإن المسوقين لديهم وقت أكثر لتقدير الكتابة لغرض الكتابة لذلك تستطيع أخذ وقتك في استخدام عبارات إبداعية ومطولة أيضاً. بالإضافة إلى أن كيفية كتابتك لسيناريو الفيديو من أجل شركة تأمين يختلف إختلافاً جوهرياً عن كيفية كتابتك لإعلان على مواقع التواصل الاجتماعي بغرض التجارة الإلكترونية.

وتطوير صوت العلامة التجارية ومعرفة كيفية تغيير أسلوبك في الكتابة وفقًا لكل احتياجات عمل ووفقًا لشخصية المشتري – يشار به إلى النتيجة التي يتوصل إليها المسوق بعد دراسة شاملة ومفصلة لعملائه – يعد من المهارات الهامة في تسويق المحتوى.

2. مهارات التحرير

وعلى أسس متشابهه مع كتابة الإعلانات فإنه من الأساسي أن تصبح محررًا محترفًا إذا أردت أن تنجح كمسوق للمحتوى، ووضوح الكتابة يمكن أن يكون قويًا بما يكفي لإقناع العملاء المحتملين بشراء المنتجات أو الخدمات. ومن الجانب الآخر فإن الكتابة الفوضوية والمعرضة للأخطاء قد تتسبب بجعل الزوار الجدد والعملاء المحتملين يهجرون موقعك كليًا.

باختصار فإن القدرة على التحرير هي الفاصل بين الكتابة المتوسطة وبين محتوى مقنع وجذاب، وعالي في معدل كسب العملاء.

لا صعوبة في ذلك، صحيح؟

تعلّم كيفية صنع المحتوى بسرعة هي مهارة مهمة لأي مسوق محتوى خصيصًا إذا كان مسؤولاً عن صنع محتوى عبر قنوات مختلفة لأجل العمل، ومن ثم فإن التحرير هو خطوة إجبارية لتنقيح الإعلان وجعله يبدو كعمل احترافي مصقول بقدر الإمكان.

 

3. مهارات تحسين محركات البحث (SEO)

هذه المهارة كانت شائكة الإتقان بالنسبة لي ولكنها مهمة لضمان رفع تصنيف المحتوى الخاص بي على الإنترنت و وصوله إلى الجمهور الصحيح عندما يحتاجونه، ومن ثم فإن دورك كمسوق محتوى لا يتوقف فقط على صنع محتوى عالي الجودة بل صنع محتوى يحوّل القراء أو المستمعين أو المشاهدين إلى عملاء مستهلكين، ولفعل ذلك فأنت تحتاج إلى فهم أساسي لمهارات تحسين محركات البحث.

وعلى سبيل المثال إن كنت مسوق محتوى مسؤول عن صفحتك في شركة اليوتيوب ستحتاج لمعرفة كيفية إجراء بحث عن الكلمات المفتاحية حتى تعرف ما الذي يبحث عنه الناس على منصة اليوتيوب ثم تكتب عناوين مقنِعة ومُحسنة لتحسين محركات البحث ووصف لمقاطع الفيديو حتى تجذب المشاهدين لهذه الفيديوهات.

ومن الجانب الآخر فإذا كنت مدون ستحتاج إلى معرفة كيفية صناعة محتوى مُحسن لمحركات البحث، ويتضمن ذلك استخدام النص البديل في الصور من خلال الاستعانة بالكلمات المفتاحية ذات الصلة في خانة العناوين ودمجها في المحتوى عوضاً من حشوها، لذا تحسين محركات البحث يضمن لك بأن المحتوى الذي تعمل بجد لصنعه يخدم الجمهور المستهدف في الوقت الصحيح، لذلك من دون إنشاء محسنات محركات البحث سيكون من الصعب النجاح كمسوق محتوى.

 

4. موهبة لإجراء المقابلات

قد يتم أحياناً تكليفك بصنع محتوى عن مواضيع غير مألوفة أو معقدة وهذا قد يثبط من همتك عن البحث والذي بدوره ضروري لخلق جزء مفيد ومساعد في كتابة المحتوى عن الموضوع الذي يعتبر جديداً عليك وهنا فإن إجراء المقابلات قادر على مساعدتك برفع مستواك كمسوق للمحتوى.

تستمر كارولين فورسي قائلة: حينما احتجت في السنة الماضية لأن أكتب عن تصريح جوجل ريل نوفولو (Rel-Nofollow) -وسم يخبر الروبوتات أو عناكب محركات البحث بعدم تتبع الروابط المدفوعة أو الغير موثوقة- علمت أني سأمر بوقت عصيب حتى أقرر لماذا هذا الأمر مهم لجمهورنا إن لم أتحدث لخبير في تحسين محركات البحث لذلك قمت بإجراء مقابلة مع زميلي فيكتور بان كي أضيف إلى بحثي نصيحة إختصاصية وأساعد الجمهور في فهم الموضوع بشكل أوضح.

 

5. مهارات تنظيم وإدارة الوقت

مهارة أن تبقى منظمًا تحت ضغط المواعيد النهائية هي واحدة من أهم المهارات التي يتوجب على أي مسوق محتوى أن يعززها، حيث كونك مسوق محتوى يتطلب منك نشر محتويات على أسس متسقة وفعالة لضمان أنك تصل إلى الجمهور وتحولهم إلى عملاء مستهلكين لأجل فريق المبيعات الخاص بك شهرياً؛ وهذا يتطلب منك أن تكون منظماً وملتزماً بمواعيد تسليم المحتوى الذي يتواءم مع أهداف شركتك وهذا جانب مهم في الدور الذي تلعبه. 

بالإضافة إلى أن الكتابة قد تصبح مجهده لذلك من المهم إدارة الوقت لتجنب الإرهاق، مثلًا إذا طُلب منك كتابة أربع مقالات أسبوعيًا في المدونة، سيساعدك كثيرًا إذا استطعت إعادة جدولة التقويم الخاص بك لإيجاد وقت للكتابة خلال ساعات ذروتك الإنتاجية، فلو كتبت هذه المقالات الأربع في الليلة التي تسبق موعد النشر فلن تساهم هذه الطريقة في  نجاحك كمسوق محتوى. وعليك أيضًا النظر في استخدام برامج إدارة المشاريع لتضمن بقاء المحتوى منظم حتى مع جداول فريقك.

 

6. مهارات التحليل وجمع البيانات

إن لم تمتلك المهارات الضرورية لتحليل كيفية أداء محتواك سيكون من الصعب -وربما مستحيلاً- تكرار استراتيجياتك وتحقيق مستويات جديدة في الإنتاج؛ فإن الدور الذي يقوم به مسوق المحتوى يعتمد على قدرته في تحليل اتجاهات الصناعة الرائجة ومواكبة أداء وسلوك الجمهور المستهدف واستخدام جميع هذه المعلومات لصنع قرارات استراتيجية وتوسيع مدى الوصول إلى علامتك التجارية.

تضيف كارولين فورسي قائلةً: حينما بدأت أول مرة في صنع المحتوى لمدونة HubSpot كنت معارضة بشدة جمع البيانات، ولكن استمتعت في خلق محتوى إبداعي، وجمع البيانات كان معاكسًا تمامًا لما اعتقدته سابقًا، ومع مرور الوقت أدركت أنه لا يهم مدى إبداع وتميز المحتوى الذي أصنعه إن لم يكن هنالك من يقرأه، وهنا يأتي دور جمع البيانات فقد ساعدتني بتكرار أنواع المحتوى الذي كنت أكتبه واختيار مواضيع جديدة لمعالجة ما يعجب جمهوري والبقاء في القمة مع اتجاهات الصناعة الرائجة لضمان أن المحتوى الذي أقدمه يتواءم مع التحويل -الفعل النهائي الذي يود المسوق أن يقوم به العميل المستهدف- الذي يحدث مع المسوقين حول العالم.

 

أخيرًا جمع البيانات هي مهارة مهمة لضمان استراتيجية قوية وفعالة للمحتوى الذي تقدمه، وهذه كانت بضع مهارات تحتاج إلى اتقانها أثناء رفع مستواك كمسوق للمحتوى، بالإضافة إلى البقاء مرنًا ومعرفة احتياجات الشركة الخاصة بك لتحقيق أهدافها، وهذا أمر بالغ الأهمية حتى تتمكن من النجاح كمسوق محتوى على المدى البعيد.


ترجمة: أريج الحربي
المصدر

 

الوسوم