التقارير

عملة بتكوين: كيف بدأت القصة؟

عملة بتكوين: كيف بدأت القصة؟ - Bitcoin

إذا تتبعت الأخبار المتعلقة بالعملة الرقمية بتكوين ستندهش من تسارع الأحداث، هناك كل يوم حدث أضخم من السابق. الصين تُطلق عملتها الإلكترونية الجديدة، بتكوين تتجاوز قيمته الـ50 ألف دولار أمريكي، وشركة تسلا أعلنت إنها اِشترت بتكوين بقيمة 1.5 مليار دولار أمريكي، ثم لدينا معالجات مخصصة مع إطلاق إطلاق إنفيديا معالج مخصص لتعدين العملات الرقمية المشفرة، بعد ذلك تنضم شركة ماستر كارد وتؤكد دعمها، ومن حيث التطبيقات لدينا متصفح أوبرا.

لما كل هذا الضجيج حول العملات الرقمية؟ وما هي العملات الرقمية في الأساس؟

في عام 2009 قام ساتوشي ناكاموتو Satoshi Nakamoto بإنشاء عملة Bitcoin الإلكترونية والتي أتت بنظام مختلف في تبادل الأموال بين المستخدمين، حيث يتم نقل الأموال بشكل مباشر بدلًا من أن يتم نقل الأموال بين شخصين من خلال مصرف معين، ويتم في بتكوين تخزين المعلومات في شبكة لامركزية مشفرة مبنية باستخدام تقنية بلوك تشين “Blockchain”، هذا النوع من العملات يسمى بالعملات الرقمية المشفرة “Cryptocurrency” وهناك العديد من العملات الأخرى التي أطلقت خلال الأعوام الأخيرة مثل Litecoin وEthereum.

 

ما هي ميزات العملات الرقمية (Cryptocurrency)؟

العملات الرقمية لها عِدة ميزات مهمة، منها:

  •     عدم مراقبة معلومات نقل الأموال من قبل أي مؤسسة أو حكومة.
  •     التخلص من الرسوم التي تفرضها المصارف لكل عملية نقل.
  •     يمكنك الدفع من أي مكان في العالم لأي شخص في العالم من خلال هاتفك.
  •     عدم وجود كيان فيزيائي للعملة.

ما مدى موثوقية بتكوين والعملات الرقمية بشكل عام؟

في بداية الأمر لم يساوي بتكوين الواحد سنتًا، وبعد ثمان سنوات من إطلاقه وصل لأول مرة إلى قيمة 1000 دولار أمريكي، وبعدها بشهور قليلة قفز السعر إلى 20 ألف دولار أمريكي للبتكوين الواحد ومن ثم عاود الهبوط من جديد، واليوم أثناء كتابة المقال سعر العملة يتجاوز الـ57 ألف دولار أمريكي، عدم استقرار العملة يؤدي إلى كوارث مالية للمستخدمين والمستثمرين، حيث حذرت هيئة الإدارة المالية البريطانية FCA مستثمري بتكوين من خسارة كل أموالهم.

على الرغم من ذلك، فإن شركات مثل  باي بال سمحت في أكتوبر الماضي بشراء وبيع العملات الرقمية، وفي النصف الأول من سنة 2021 سوف تسمح بشراء العملات الرقمية في بريطانيا وعدد من الأسواق الدولية الأُخرى.

وأعلنت شركة تسلا أنه يمكنك الآن شراء سياراتهم الكهربائية من خلال عملة بتكوين، هناك شركات أخرى سمحت بالدفع عن طريق بتكوين مثل مايكروسوفت لبعض منتجاتها والعديد من المطاعم والمتاجر الأُخرى.

ما هو تأثير ماسك (Musk Effect)؟

إيلون ماسك من الشخصيات المؤثرة على الإنترنت، حيث ينجذب إليه العديد من الشباب بسبب أفكاره الابتكارية والتي قد يراها البعض آتية من أفلام الخيال العلمي مثل سيارات الكهربائية والإنترنت الفضائي.

قام Lennart Ante الشريك المؤسس لـBlockchain Research Lab في ألمانيا بعمل بحث حول تأثير إيلون ماسك على العملات الرقمية بشكل عام وحلل أسعار العملات قبل وبعد نشاط إيلون على تويتر، وأسمى الظاهرة بـMusk Effect يتضمن البحث دراسة ستة أحداث أهمها:

الحدث الأول: عندما غير إيلون ماسك وصف حسابه الشخصي على تويتر إلى “#bitcoin” ارتفع سعر العملة من 32 ألف دولار إلى 38 ألف دولار خلال ساعة.

الحدث الرابع: عندما غرد إيلون ماسك بكلمة واحدة وهي “Dogecoin” وهو اسم لأحد العملات الرقمية التي بدأت نكتة، وكانت التغريدة ذات أثر كبير، فوفقًا لـ Ante: “معدل حجم التداول عملة Dogecoin قبل نصف ساعة من التغريدة كان 1942 دولار في الدقيقة الواحدة، خلال الـ30 دقيقة بعد التغريدة كان معدل حجم التداول يساوي 300 ألف دولار أمريكي في الدقيقة”

تقلب أسعار العملات الرقمية بسبب تغريدة لشخص واحد يثير قلق الكثيرين.

هل هناك بديل أكثر استقرارًا من بتكوين مستقبلًا؟

العملات الرقمية هي المستقبل، بسبب سرعتها وسهولتها علاوةً على الأمان التي تقدمه في النقل، ولكن تقلباتها قد تؤدي إلى كوارث اقتصادية، ولهذا تسعى المصارف المركزية والحكومات إلى إطلاق عملتها الإلكترونية الموازية للعملة الفيزيائية والتي تسمى بالـCBDC، لعدة أسباب منها الخوف من فقدان السيطرة على الاقتصاد ورغبة الانتقال إلى العملات الرقمية بسبب علوّ  كلفة صناعة الأموال وحمايتها ونقلها والتي قد تصل إلى 3% من الإنتاج المحلي في الدول النامية و0.5% من الإنتاج المحلي في الدول المتطورة.

الإنتقال إلى العملات الرقمية سوف يسمح للحكومات بكشف المتهربين من الضرائب ومتابعة الأموال التي تذهب جماعات إرهابية أو أعمال غير قانونية.

هل هناك دول أطلقت عملتها الإلكترونية (CBDC)؟

جزر البهاما تعتبر أول دولة أطلقت عملتها الإلكترونية، هناك عدة دول أخرى مثل الصين والسويد وجزر مارشال.

الصين هي الأكثر جدية في الموضوع حيث أطلقت عملتها الإلكترونية (DCEP) التي أتت بعدد من الميزات الثورية، مثلا يمكنك نقل المال من هاتف إلى آخر من دون الحاجة إلى أتصال بالإنترنت، بالإضافة أن معلومات تداول الأموال سوف تكون سرية للعامة، ولكن بالطبع يتم مراقبتها من قبل الحكومة لمحاربة الفساد وتمويل الإرهاب وغسيل الأموال والتهرب من الضرائب وغيرها.

العملات الرقمية المركزية

العالم يتغير بسرعة، في الوقت الحالي، العملات الرقمية اللامركزية (Cryptocurrency) مثل بتكوين تعاني من تقلبات مخيفة في القيمة، مما يجعلها غير صالحة للاستخدام اليومي وخطرة للمستثمرين، أما العملات الرقميةالحكومية (CBDC) ما زالت في بداية طريقها ولم يتم تبنيها إلا من قبل بعض الدول.


الكاتب: عبد الله وليد

المصادر:

123

الوسوم