الأخبار

القيود الأمريكية على هواوي تهدد أمان شبكات الجيل الخامس في بريطانيا (تقرير)

أصدر المركز الوطني البريطاني للأمن السيبراني GCHQ تقريراً جديداً يشير إلى مدى خطورة استخدام معدات هواوي في بناء شبكات الجيل الخامس في ظل العقوبات والقيود الأمريكية المفروضة عليها.

القيود الأمريكية على هواوي تهدد أمان شبكات الجيل الخامس في بريطانيا (تقرير)
هواوي تستعد لتسرح مئات الموظفين من مكاتبها في الولايات المتحدة

في تقرير مسرب للمركز الوطني البريطاني للأمن السيبراني GCHQ نشرته جريدة The Telegraph؛ تم الإشارة إلى مدى الخطورة التي قد يسببها استخدام معدات وأدوات هواوي في بناء شبكات الجيل الخامس في المملكة المتخدة في ظل الحظر والعقوبات الأمريكية، حيث زعم المركز ان الخطوات الأمريكية ضد الشركة الصينية قد تدفع الأخيرة لاستخدام حلول تقنية عير موثوقة مما سيزيد من الخطر على الممكلة المتحدة.

التقرير وكما هو واضح فقد جاء لإجبار رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون على التحلي عن شركة هواوي بشكل كامل في بناء شبكات الجيل الخامس، وكذلك بالتزامن مع ظهور تسريبات تشير إلى أن جونسون يُحضر لخطة  للتحلي عن هواوي بأسرع وقت ممكن خلال العام الجاري.

فيما جاءت تصريحات الحكومة البريطانية متفهمة لتقرير المركز الوطني حيث قالت في بيان رسمي أنها تأخذ بالحسبان أثار العقوبات الأمريكية على هواوي وكذلك أن أي عقوبات إضافية قد تؤثر على أمان شبكات الاتصال في المملكة على حد قولها؛ مع الإشارة لكون هذه القضية متجددة بشكل مستمر واعدة بإيفاد مزيد من المعلومات في حال جد جديد.

هواوي وشبكات الجيل الخامس في بريطانيا

ويجدر بالذكر أن الممكلة المتحدة قد سمحت لهواوي في وقت سابق بالعمل في بناء شبكات الجيل الخامس في البلاد بشرط أن لا تتجاوز نسبة مشاركتها في المعدات 35% وعلى نطاق المكونات الثانوية فقط، هذا بالرغم من التحذيرات والضغوطات الأمريكية حينها؛ إلا أن الحكومة البريطانية بررت هذا التصريح للشركة بكون لا بدائل عمها في الوقت الراهن ولا تود أن تتأخر في تحديث شبكات الاتصال.

أما بالنسبة لهواوي فقد جاء ردها على التقرير على لسان Victor Zhang نائب رئيس الشركة الذي قال ” نحن نعمل مع عملائها عن كثب لإيجاد طرق لإدارة القيود الأمريكية المفروضة  في سبيل أن تضل الممكلة المتحدة محافظة على تقدمها في شبكات الجيل الخامس ”

فيما أضاف أن الحكم وتحديد التبعيات المترتبة على الحظر الأمريكي مازال مبكراً في ظل كون الإشكالية تدور حول المكانة في السوق ولا تتعلق بالأمان.


المصدر:

The Telegraph

الوسوم