شركة فوكسكون تؤكد موت أحد موظفيها من طاقم مصنع “مدينة الآيفون”

أكدت شركة فوكسكون العثور على أحد موظفيها العاملين في منشأة تصنيع أجهزة آبل “مدينة الآيفون” ميتاً خارج مجمع سكني في مدينة تشنغتشو  الصينية؛ التي تعد مركزاً مهماً ورئيسياً  لإنتاج أجهزة الآيفون حالياً في ظل سعي الشركة لعودة العمل بالطاقة القصوى بعدما أوقفت عملياتها في البلاد في 12 فبراير الماضي نظراً لتفشي فايروس كورونا.

وتعمل الشركة في الوقت الراهن على مساعدة الشرطة في التحقيقات للوقوف على حيثيات الحادثة ومعرفة ملابساتها؛ فيما قالت في بيان منفصل أن الموظف المتوفى قد بدأ بالعمل في الشركة منذ ديسمبر الماضي؛ وأكدث في نفس الوقت على عدم إصابة أي من موظفيها أو عامليها بفايروس كورونا في كافة منشأتها ومصانعها.

وقالت فوكسكون في بيانها حول الحادثة أنهم يشعرون ببالغ الحزن على هذه الخسارة ويبعثون بتعازيهم الحارة لعائلة الموظف، مضيفةً إلى أن الشركة تعمل مع إتحاد العاملين والعديد من الجهات الأخرى لتوفير الدعم والمساعدة للعائلة في ظل هذا الظرف الصعب.

والجدير بالذكر ان شركة فوكسكون قد قامت بالتعليق على الموضوع بعد قيام المنظمة العمالية الصينية China Labor Watch بالحديث عن وفاة العامل؛ فيما لم يتم الإشارة إلى سبب الوفاة كما لم تعلق شركة آبل عليه أيضاً.

ولا تعد هذه هي المرة الأولى التي تحدث فيها حالات وفاة بين عاملي الشركة، حيث تم تسجيل حالات انتحار عديدة من قبل موظفيها في العقد الماضي مما جعلها تحت دائرة الملاحظة العالمية من قبل المؤسسات العمالية والحقوقية وبشكل خاص بعد قفز أحد العاملين من الطابق 12 من أحد مبانيها مطلع عام 2018 واتهامات باستغلالها الطلاب والقصر في تجميع مكونات الآيفون.

وفي مؤتمر منفصل اليوم الثلاثاء أكدت الشركة التايوانية أنه من المتوقع عودة مصانعها في البر الصيني للعمل بكامل كادرها وطاقتها نهاية مارس الجاري مشيرة إلى أن نصف مصانعها تعمل حالياً نظراً لأزمة الفايروس.


المصدر

Bloomberg