الأخبار

بعد موجة التساؤلات حوله _ آبل تُحسّن خصوصية مساعدها سيري

مع بداية الشهر الحالي، أعلنت شركة آبل أنها ستُعلّق مؤقتًا برنامج الاستماع إلى التسجيلات الصوتية لمساعدها الصوتي سيري “Siri”.

وبالمحاذاة مع قضية حفظ تسجيلات المساعد الصوتي على خوادم الشركة، فكل ذلك أوجد موجة من التساؤلات حول مدى خصوصية المستخدمين في هذا الشأن.

بعد موجة التساؤلات حوله _ آبل تُحسّن خصوصية مساعدها سيري
بعد موجة التساؤلات حوله _ آبل تُحسّن خصوصية مساعدها سيري

لتظهر آبل اليوم، وتُعلن عن سياسة الخصوصية بشكل أوضح مع تحسينها بشكل كبير.

وفي هذا السياق أشارت آبل:

“نعتقد أن الخصوصية حق أساسي من حقوق الإنسان، ونحن بدورنا نقوم بتصميم منتجاتنا لحماية البيانات الشخصية للمستخدمين، ونعمل باستمرار على تعزيز هذه الحماية”.

واستكملت حديثها:

“هدفنا مع سيري “Siri” _ المساعد الذكي، هو تقديم أفضل تجربة لعملائنا مع حماية خصوصيتهم بيقظة، ولهذا الأمر قررنا إجراء بعض التغييرات على مساعدنا الصوتي”.

حيث سيتم تقليل كمية البيانات التي يتم جمعها مع سيري، وأوضحت الشركة أنها تقوم بتخزين البيانات على خوادمها، لاستخدامها لتحسين المساعد الصوتي فقط.

وليس لإنشاء ملف تعريف تسويقي ولا بيعها لأي شخص.

كيف للمساعد الصوتي سيري أن يحمي خصوصيتك؟
بعد موجة التساؤلات حوله _ آبل تُحسّن خصوصية مساعدها سيري
بعد موجة التساؤلات حوله _ آبل تُحسّن خصوصية مساعدها سيري

هنا سيسخدم سيري بيانات قليلة قدر الإمكان لتقديم نتيجة دقيقة.

على سبيل المثال عندما تطرح سؤالاً حول حدث رياضي، سيستخدم سيري موقعك العام لتقديم نتائج مناسبة.

ولكن إذا طلبت أقرب محل بقالة، فسيتم استخدام بيانات موقع أكثر تحديدًا.

وإذا طلبت من المساعد الصوتي قراءة رسائلك غير المقروءة، فسيرشد المساعد جهازك ببساطة إلى قراءة رسائلك غير المقروءة بصوت عالٍ، ولا يتم نقل محتويات رسائلك إلى الخوادم.

أيضًا، سيستخدم المساعد الصوتي سيري معرّف عشوائي لتتبع البيانات أثناء معالجتها، وذلك بدلاً من ربطها بهويتك من خلال معرّف آبل أو رقم الهاتف.

وفي النقطة السابقة، اعترفت آبل بأن هذا الأمر فريد من نوعه ولا يوجد حاليًا إلى في مساعدها الصوتي فقط.

وفي تبويب “سيري والبحث” من إعدادات جهازك الآيفون أو الآيباد، سيتم تقديم تفاصيل عن البيانات التي يصل إليها المساعد، وكيق يحمي معلوماتك أيضًا.

 كيف للمساعد الصوتي سيري أن يجعل بياناتك أفضل؟

لكي يتمكن سيري من إكمال المهام الشخصية بدقة أكبر، فإنه يجمع ويُخزّن معلومات معينة من جهازك.

على سبيل المثال، عندما يواجه Siri اسمًا غير مألوف، فقد يستخدم أسماء من جهات الاتصال الخاصة بك للتأكد من أنه يتعرف على الاسم بشكل صحيح.

كذلك سعتمد سيري أيضًا على البيانات من تفاعلاتك معها، وأكثر.

من ناحية أخرى، اعتذرت آبل حول المراجعات من برنامج الاستماع إلى التسجيلات الصوتية والذي أعلنت عن تعليقه سابقًا.

وأعلنت أنها تُخطط للبدء فيه مرة أخرى في وقت ما من الخريف القادم، ولكن مع وجود بعض التغيّرات المهمة وهي على النحو التالي:

أولاً:

بشكل افتراضي، لن يتم حفظ التسجيلات الصوتية لتفاعلات سيري، حيث ستستمر الشركة في استخدام النصوص التي تم إنشاؤها بواسطة الكمبيوتر للمساعدة في تحسين المساعد.

ثانيًا:

سيتمكن المستخدمون من الاشتراك في مساعدة سيري على التحسّن، على أن يتمكنوا من إلغاء الاشتراك في أي وقت.

ثالثًا:

عند اختيار العملاء، سيتم السماح لموظفي آبل فقط بالاستماع إلى عينات صوتية من تفاعلات سيري.

وسيعمل الفريق على حذف أي تسجيل يتم تحديده ليكون مشغلًا غير مقصود لسيري.

أخيرًا، أشارت آبل بأنها ملتزمة بوضع مستخدميها في قلب ما تقوم به.

على أن تكون جميع أبواب المساعدة والإطلاع مفتوحة أمام عملائها وبدون المساس بحقهم في الخصوصية.


المصدر:

آبل

الوسوم