التقاريرالمراجعاتمقالات

مراجعة: Roku Ultra جهاز البث الرقمي الذكي مع مساعد صوتي رقمي

مراجعة: Roku Ultra جهاز البث الرقمي الذكي مع مساعد صوتي رقمي

استكمالا لتغطيتنا المُستمرة لأجهزة البث الرقمي التي تُضيف مميزات التليفزيون الذكي والبث الرقمي عبر الإنترنت إلى أجهزة التليفزيون، والتي باتت اليوم تُقدم البديل العصري التقليدي لأطباق استقبال البث التليفزيوني عبر الأقمار الصناعية، وبعد تغطيتنا السابقة لأحد حلول نظام AndroidTV، نختبر اليوم جهاز Roku Ultra، الخيار الأعلى من بين الأجهزة التي تُقدمها شركة Roku المُتخصصة في تلك الحلول الرقمية.

التصميم الخارجي:

يأتي جهاز Roku Ultra في صورة صندوق صغير نحيف أسود اللون بدون الكثير من الملامح، ويضم منافذ HDMI ،Ethernet خلفية، ومنافذ USB وبطاقات microSD جانبية. يتركز التصميم الفعلي للجهاز في وحدة التحكم عن بعد “الريموت” والتي تأتي بحجم مُدمج وتصميم بسيط ولكنه ممتاز للغاية. تم تصميم الريموت بحيث يُمكن استخدامه في الوضعين الرأسي والأُفقي؛ في الوضع الرأسي وهو الوضع الإفتراضي يتم إستخدام أزرار التنقل وتصفح واجهة الاستخدام بالإضافة إلى أزرار جانبية تم اختيار مكانها بعناية بحيث تتناسب مع موضع الإبهام باليد عند الإمساك بالريموت وتتحكم بمُستوى الصوت، أما الوضع الأُفقي فيعتمد على إستخدامك لأزرار التوجيه بالإضافة الى زرين A و B وهو مُصمم خصيصا لاستخدام الألعاب. بشكل عام، التصميم مثالي ونال إعجابي بشدة.

نظام التشغيل:

تحمل جميع أجهزة Roku واجهة استخدام شديدة البساطة وصديقة للمُستخدم إلى أبعد مدى، حيث تم تصميم النظام ليتمكن المُستخدم بسرعة من تصفح المُحتوى الذي يُريد الوصول إليه. واجهة الاستخدام تعتمد بالأساس على الايقونات كبيرة الحجم وصورة غلاف المُحتوى، ولا تحتاج لأكثر من أزرار التوجيه وزر الإختيار لتصفحها.

تنقسم واجهة الاستخدام الى قسمين رئيسين؛ قائمة تصفح قنوات المُحتوى، ووظيفة البحث عن المُحتوى، بالإضافة بالطبع إلى خصائص النظام نفسه. تُظهر قائمة قنوات المُحتوى تلك القنوات التي قُمت بإضافتها الى جهازك، والتي سنتناولها لاحقا، ويُمكنك إعادة ترتيبها وإختيار أزرار الوصول السريع الى أيا من تلك القنوات التي تُفضلها وتستخدمها كثيرا.

تمتاز وظيفة البحث بقدرتها على البحث عن المُحتوى عبر كافة القنوات التي قمت بإضافتها وغيرها من تلك التي لم تقم بإضافتها بحيث يُمكن على سبيل المثال البحث عن اسم فيلم أو مسلسل مُعين وتُظهر قائمة النتائج جميع الخدمات التي يُمكن من خلالها مُشاهدة هذا الفيلم مثل Netflix ،Amazon Prime ،Hulu وغيرها مع بيان إذا ما كان يُمكنك مُشاهدة هذا المُحتوى مجانا وفقا لإشتراكك بإحدى الخدمات، وكذلك سعر هذا المُحتوى من مقدمي الخدمة الآخرين.

تمت عملية ضبط الجهاز للتشغيل في دقائق معدودة، ويتضمن ذلك تعريف النظام على مُزودي المُحتوى الذين تمتلك اشتراكا بخدماتهم، وكذلك تنصيب تطبيق التحكم بالنظام من خلال الهاتف المحمول. يتعرف جهاز التحكم عن بعد أيضا خلال عملية التنصيب على التليفزيون المُستخدم حيث يقوم الريموت بعد ذلك بالتحكم في التليفزيون كذلك بحيث لا تحتاج لأكثر من ضغط زر التشغيل في جهاز تحكم Roku لتشغيل التليفزيون و نظام Roku معا في نفس الوقت و نفس الشئ عند التحكم في مُستوى الصوت أيضا؛ واحدة من اللمسات الرائعة في النظام.

البحث الصوتي:

تتشابه جميع أجهزة Roku في واجهة الإستخدام ونظتم التشغيل والمُحتوى، ولكن فقط تدعم أجهزة Roku Ultra و Roku Streaming Stick خاصية البحث والمُساعد الصوتي. تستطيع من خلال المُساعد الصوتي التحكم بالجهاز والبحث عن المُحتوى من خلال الأوامر الصوتية، وتضم وحدة التحكم عن بُعد الميكروفون الخاص بالخدمة، كل ما عليك هو الضغط المُستمر على زر الأوامر الصوتية في الريموت أثناء التحدث بالأمر المراد تنفيذه وسيقوم النظام تلقائيا بالبحث عن المُحتوى الذي تُريده أو إيقاف تشغيل النظام إلخ من الأوامر المدعومة. من خلال تجربتي لتلك الخاصية، كانت النتائج جيدة ولكن غير مُستقرة، بمعنى في معظم الوقت تعمل بطلاقة ولا تجد أي مشكلة في التعرف على ما أتحدث به من أوامر، وفي بعض الأحيان القليلة تفشل تماما في التعرف على ما أقوله حتى مع إعادة تكراره لمرات عديدة، أظن الخدمة تحتاج إلى بعض التحسينات فيما يتعلق بثبات مُستواها وإعتماديتها.

المُحتوى:

تكمن هنا نُقطة التميز الفعلية لنظام Roku والتي تجعله يتميز بمسافات كبيرة على الكثير من المنافسين حاليا. يكمن الإختلاف هنا في أن Roku لا تُصنف نفسها كمُزود خدمة، بخلاف “أمازون” و”أبل” وحتى “جوجل” ممن يُنتجون أجهزة للبث الرقمي عبر الإنترنت ويُديرون متاجر للمُحتوى في الوقت ذاته.

لكي تتفهم أكثر ما أعنيه، فإن Roku تُروج لنظامها بأنه يدعم أكثر من 500 ألف قناة مُحتوى مجانية بالكامل حاليا، تضم تلك القنوات عدد من القنوات التي تبث مُحتوى رقمي عربي مجاني يشمل أفلام، مُسلسلات وأفلام وثائقية، بالإضافة إلى دعم حسابات لجميع خدمات البث الرقمي الشهيرة التي رُبما تمتلك أنت حسابا لديها مثل “نتفليكس”، أمازون برايم، Hulu، وSling وغيرهم الكثير وكذلك العديد من القنوات التليفزيونية الترفيهية العالمية مثل شبكات CBS و Showtime وغيرهم.

ما يعنيني هنا هو أن الجهاز دائما ما يُحاول أن يُقدم لك أولا الخيارات المجانية في الحصول على المُحتوى الذي تُريد مُشاهدته سواء كان ترفيهيا، أو أخبار أو غيرها، ثم يلي ذلك تقديم الخدمات المدقوعة التي تمتلك اشتراكا لديها ثم غيرها من الخدمات الإضافية، وهو ما يضمن لك دائما خرية كاملة في حال قررت التخلي عن أي خدمة مدفوعة في أي وقت.

التقييم النهائي:

بوحدة تحكم عن بُعد عبقرية، واجهة استخدام شديدة السهولة، وأطنان من المُحتوى المجاني مع دعم لكافة الخدمات المدفوعة، أجد نظام Roku هو الأفضل حاليا من بين ما قمت بتجربته حتى الآن من أنظمة لبث المُحتوى الرقمي عبر الإنترنت إلى شاشة التليفزيون الخاص بك.

يبلغ سعر جهاز Roku Ultra قيمة 100 دولار أمريكي، وهو يدعم ال4K ويأتي بسماعات مجانية من JBL تتصل بالريموت إذا أردت الإستماع دون إزعاج الآخرين بصوت التليفزيون، ولكن أسعار أجهزة Roku الأُخرى تبدأ من 30 دولار أمريكي وتُقدم النظام نفسه تقريبا بإستثناء الخواص الصوتية ودعم 4K، ما يجعلني أقول أن هذا الجهاز يستحق فعليا كل سنت قد تنفقه لشرائه.




الوسوم