الأخبار

الشركات التقنية الأمريكية تواجه مطالبات بعدم بيع تقنية التعرف على الوجه للحكومة

وجّهت عشرات المجموعات المختصة بالقانون وحقوق المستخدمين رسالة إلى شركات أمازون وقوقل ومايكروسوفت تطالبها فيها بالتعهد بعدم بيع تقنية التعرف على الوجه للحكومة الأمريكية.

وضمّت الرسالة حوالي 90 مجموعة حقوقية من بينها EFF و الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية وغيرها. وتشكّل الرسالة ضغطاً على أهم وأكبر الشركات التقنية الأمريكية التي تطور تقنيات التعرف على الوجه الخاصة بها.

وترى الرسالة أننا الآن على مفترق طرق مع الرقابة على الوجوه، وبحسب الخيار الذي ستتخذه هذه الشركات التقنية، فإنه يمكننا تحديد إن كانت الأجيال القادمة ستتخوف من مراقبتها عبر بصمة الوجه أم لا.

هذا يعني أن الشركات التقنية لو قررت بيع بيانات بصمة الوجه للحكومة، بالتالي بإمكانها معرفة كل التفاصيل حول المشاركين بالمظاهرات والاحتججات أو دعوات المعارضة.

واعترفت كل من مايكروسوفت وقوقل باحتمالية إساءة استخدام هذه التقنية للمراقبة، حيث أعلنت قوقل الشهر الماضي أنها لن تبيع التقنية حتى يتم إغلاق كل الثغرات التي يمكن من خلالها إساءة استخدام التقنية.

ومن جهتها طالبت مايكروسوفت الكونغرس الأمريكي بوضع التشريعات اللازمة لمنع إساءة استخدام التقنية مثل طلب إذن المحكمة عند رغبة الحكومة بتتبع الأشخاص. أما أمازون فإنها تسعى لعقد صفقة مع البنتاغون الأمريكي بقيمة 10 مليار دولار للإستفادة من خدماتها السحابية والتي تتضمن كجزء منها تقنية التعرف على الوجوه.

أما Nicole Ozer, مدير الإتحاد الأمريكي للحريات المدنية متشائم حيال إجراءات الشركات ويطالب بالمزيد حيث أن التاريخ قد علمنا بأن الحكومات لابد وأن تسيء استخدام هذه التقنية لاستهداف الأقليات العرقية والدينية والأشخاص بناءاً على اللون أو اللاجئين.




المصدر
المصدر
الوسوم