الأخبار

هواوي تفتتح أول صالة عرض رئيسية لأجهزتها الرائدة في السعودية في يناير 2019

الأكبر في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

هواوي تفتتح أول صالة عرض رئيسية لأجهزتها الرائدة في السعودية في يناير 2019

أعلنت شركة هواوي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عن إطلاقها أول صالة عرض رئيسية لأجهزتها الرائدة في السعودية في يناير 2019 في العاصمة الرياض، لتكون بذلك أكبر صالة عرض للشركة في المنطقة. كما أنها ستكون مدارة بشكل كامل من شباب سعوديين وشابات سعوديات من أصحاب المهارة العالية.

وقال السيد بابلو نينغ، نائب رئيس شركة هواوي السعودية تعقيبًا على هذا الأمر: “يشرفنا افتتاح أول صالة عرض رئيسية لشركة هواوي في السعودية في غضون أسابيع قليلة من الآن، وهذا يُظهر مدى التزامنا نحو السوق السعودي وتقديرنا للمستخدمين هنا في السعودية. ونطلق صالة العرض الرئيسية هذه في وقت يطلب فيه المستخدمون من هواوي منتجات أكثر ابتكارًا، وهم حريصون على معرفة المزيد عن هذه المنتجات”.

كانت هواوي فريق هواوي في المملكة العربية السعودية قد عقد ورشة عمل مع مجموعة من الشباب والشابات السعوديين الذين سيديرون صالة العرض الرائدة لهواوي، وقالت الشركة أنهم أعربوا جميعًا عن تقديرهم لفرصة العمل مع شركة هواوي والابتكارات التي يقومون بها في منتجاتهم، وهم متحمسون للمشاركة في قصة نمو هواوي في المملكة.

وتحدثت الشركة مع الفريق الجديد الذي سيدير المعرض، وأولهم عبدالله بن يحيى المعشي والذي يحمل شهادة بكالوريوس في الدراسات الإسلامية، وأعرب عن رغبته في دخول قطاع التسويق ولديه خبرة طويلة في صيانة الأجهزة الذكية. وطور سيرته الذاتية بهدف التقدم بطلب للحصول على وظيفة في هواوي، ويعتقد أنه سيضيف قيمة إلى زائري صالة العرض الرائدة من خلال تقديم المشورة الصحيحة لاحتياجاتهم، وتوسيع نطاق هذا الأمر ليشمل عائلات الزوار وأصدقائهم، وهو يتطلع قدما إلى التعلم من المعايير العالمية لهواوي والخدمات عالية الجودة التي تقدمها.

أما العضوة الأخرى، بتول الماجد، فقد كانت من بين الطالبات المتفوقات في دراستها الثانوية في المملكة العربية السعودية، وحصلت على قبول في العديد من الجامعات في المملكة، ولكنها اختارت أن تدرس في الخارج. ووفقا لبتول، فهي تحب أن تكون متميزة وأن تتحدى نفسها وهذا ما يجعلها ناجحًة جدًا. كما كانت بتول من بين عدد قليل جدا من الطلاب الذين حصلوا على قبول لإكمال دراستها في الولايات المتحدة الأمريكية في كلية الطب. وكانت من بين 8 طلاب تخرجوا من كلية الطب وتم توظيفهم في نفس المستشفى التي تدربت فيها. ومع ذلك قررت بتول العودة إلى المملكة العربية السعودية بسبب ولائها لبلدها وشغفها تجاه المبيعات. بتول طموحة للغاية، ولديها تجربة ممتعة وناجحة للغاية في مبيعات التجزئة ومتابعة شغفها في هذا القطاع. وكانت هواوي أول شركة تعمل بها بعد عودتها إلى المملكة العربية السعودية، وتؤمن بأنها ستحقق طموحها في شركة هواوي.

بدوره، تخرج عبدالمحسن الغواري من جامعة الملك سعود وتخصص في اللغات والترجمة وكان دائما يعتمد بشكل كامل على نفسه منذ أيامه الأولى، ووقع في حب دراسته التي سرعان ما أصبحت شغفه الجديد ومساحته للإبداع والابتكار. كما كان رئيسًا للأنشطة الرياضية في الجامعة، حيث نظم أنشطة وفعاليات طلابية عديدة. واكتشف عبد المحسن شغفًا جديدًا في إدارة المناسبات، كما أنه متحمس للتقنية، حيث يركز على المنتجات والخدمات والتطبيقات. ووجد عبدالمحسن المكان المثالي لتحقيق ذلك في هواوي، وخصوصاً مع الابتكارات التي تقدمها الشركة والعقلية الإبداعية لديها. ويعتقد عبدالمحسن أنه سيتمكن من استخدام شخصيته اللطيفة لتعزيز تجربة الزوار في صالة العرض الرئيسية في الرياض والتي ستنعكس بدورها على رضا المستخدمين، وهو يتطلع قدما نحو تطوير خبرته في المبيعات وخبرته التقنية من خلال الدورات التدريبية المتقدمة من شركة هواوي.

فيما كانت المستشارة التالية، أمل المالكي، خريجة إستثمار وتمويل. وتم قبول أمل في منصب مصرفي، ولكنها قررت تغيير مهنتها قبل توقيع عقدها مع البنك، ثم تقدمت بعد ذلك إلى منصب مبيعات في واحد من أكبر متاجر الإلكترونيات في المملكة، والذي يتخصص في مبيعات المنتجات الإلكترونية. ثم انتقلت بعد ذلك إلى خدمة العملاء، والآن إلى شركة هواوي بسبب المستقبل الإيجابي للعلامة التجارية ومنتجاتها المبتكرة. وتتطلع أمل إلى استخدام خبرتها لتطوير تجربة الزوار وتقديرهم لمنتجات هواوي، وهي تهدف إلى وضع معاير عالمية من خلال صالة العرض الرئيسية في السعودية.

وبالنسبة إلى نورة محمد فهي تعشق دراسة علوم الكمبيوتر ورغبت بدراستها، ولكن تم قبولها في تخصص علوم الأحياء. ثم تقدمت بطلب إلى هواوي لأنها قادرة على تذكر التفاصيل التقنية المختلفة بسرعة، وهو أمر بالغ الأهمية في دورها. هي تحب العمل في قطاع المبيعات وتقديم المشورة للزوار بناءً على احتياجاتهم واهتماماتهم، وهي تحب العمل مع هواوي بسبب الابتكار الذي تقدمه الشركة في السوق المحلية، ووجدت أن هذا هو المكان المناسب لإطلاق إمكاناتها الكاملة وتطوير مهاراتها.

وأنهى السيد بابلو نينغ حديثه بالقول: “لدى هواوي ثقة كاملة في إمكانات وقدرات المواهب السعودية، ونحن على يقين أن تقدير السوق السعودي لعلامة هواوي سيزيد مع طاقة وشغف وتصميم هذه المواهب الشابة. هذه صالة عرض فريدة لمستخدمينا للاستمتاع بتجارب مذهلة عند زيارتهم لها، حيث سيتم إرشادهم ليس فقط من فريق مبيعات، ولكن من استشاريين سعوديين ذوي مهارات عالية وتدريب مكثف”.

يُذكر أن صالة العرض الجديدة ستفتح أبوابها في الرياض بارك في بداية يناير 2019 لتعلن الشركة من خلالها عن بداية قوية للعام الجديد في المملكة.




الوسوم