مقالات

نصائح للراغبين في دخول صناعة المحتوى الرقمي

‎يوافق اليوم مرور عشر سنوات على تأسيس عالم التقنية، عشر سنوات قضيتها مع هذا الموقع البسيط والذي أعتبره قصة أفتخر فيها أمام الجميع.

‎عشر سنوات قضيتها مع هذا الموقع والذي-لله الحمد والمنة- كان ولايزال له أثر في المجتمع التقني، فنحن من المواقع التي استمرت في تغطية الأخبار التقنية في شتى المجالات والمشاريع الناشئة والتطبيقات بالإضافة لنشر المقالات والتقارير، ‎عشر سنوات في هذا الموقع جعلتني انتقل من تخصصي (البرمجة) إلى مجال الإعلام والعلاقات العامة والتسويق الرقمي ومن ثم العمل في مجال ريادة الأعمال والحاضنات.

‎خلال هذه المدة الطويلة تعلمت الكثير من الدروس خصوصا في مجال صناعة المحتوى، ولهذا سوف أطرح على القراء ومن يريد أن يعمل في هذا المجال بعض النصائح والتي تعلمت من بعضها ونفذتها وبعضها لم استطع حتى الآن.

الصبر

‎متأكد بأنك عزيزي القارئ أصابك الاستغراب من عرض هذه النصيحة في البداية والتي قد يراها الكثير بأنها غير مهمة.
‎صدقني بأن أصعب مهمة في مجال صناعة المحتوى هي الصبر، ففي منطقتنا العربية مجال صناعة المحتوى مجال مرهق والمردود ضعيف وتحتاج لنفس طويل جدا.

لذلك كنصيحة أساسية لابد أن تعلم بأنك تحتاج في بداياتك كيف تصبر وتستمر في العمل على مشروعك؛ لأنك لن تجد الصدى أو تحقيق النتائج المالية منه إلا بعد فترة طويلة، بعضها يستغرق سنة والبعض أكثر من ذلك.

العمل كفريق

‎تذكر عزيزي مؤسس مشروع المحتوى بأنك لا تفهم كل شيء وليس من الضروري أن تفهم كل شيء، لذلك ركز على خلق فريق عمل يحب هذا المجال ويقدم قيمة إضافية للمشروع.دائما أعط فريق عملك مساحة للأفكار والتنفيذ واستمع لهم جيدا، فبعض الأحيان الأفكار والمبادرات التي تصدر منهم تقدم لك وللمشروع أشياء لم تكن تتوقعها.

فمثلا دع المحررين يكتبون بأسلوبهم الخاص وكوّن لكل واحد منهم شخصية أمام قراء المحتوى؛ بهذه الطريقة أنت تخلق منافسة بين المحررين لمن يريد أن يكسب جمهور أكثر وهذا سوف ينعكس بشكل إيجابي على أداء الموقع ككل.

جرّب الأفكار

خلال عملك في مجال المحتوى (أو أي مشروع آخر) تأتيك العديد من الأفكار، لا تنظر وتبحث عن مدى جدوى هذه الأفكار، نفذها وجرّب ومن ثم قس نتائجها، فبعض الأفكار التي قد تراها تافهة وبسيطة تكون عامل كبير في نجاح المشروع والعكس صحيح.

أكبر خطأ يقع فيه صاحب المشروع هو أن يربط قناعاته الشخصية مع الأفكار، لهذا دائما اجعل تفكيرك مرن وجرب كل فكرة تصل إليك سواء من أفراد فريق عملك أو من هم حولك ومن زوار الموقع أو حتى الأفكار التي تطرأ في عقلك.

الاستثمار في المحتوى الأصلي

‎صحيح أن سرعة كتابة الأخبار والوصول للمعلومة الحصرية تشكل عوامل مهمة في مواقع المحتوى الإخبارية، إلا أن أكبر قيمة يمكنها أن تكون عامل نجاح للموقع هي الاستثمار في المحتوى الأصلي، وهنا نعني بالمحتوى الأصلي المقالات والتقارير الاستقصائية والمراجعات، كل محتوى يكون من كتابات فريق العمل وبأسلوبهم الخاص يعد محتوى أصليا.

ناهيك أن المحتوى الأصلي يبرز جهود فريق العمل في البحث عن المعلومة والتقصي عنها وتقديمها بشكل مختلف عن البقية.

هذا النوع من المحتوى يجعل من المشروع أو الموقع له انتشار كبير في السوق لأنك ستتفوق على منافسيك كونك تستثمر في المحتوى الأصلي وتضيف قيمة كبيرة للقارئ بقراءة محتوى غير مترجم أو مقتبس من مواقع أخرى.

أنا وعبدالملك الثاري خلال تغطيتنا فعالية ديموكامب عام 2009

التسويق الجيد

‎لايمكن أن تحقق الانتشار المرغوب إذا لم يكن هناك تسويق ناجح للمحتوى. من أهم الخطوات التي يجب العمل عليها هو أن تبدأ في تنفيذ خطة تسويق للمحتوى باستخدام جميع الوسائل، ولا يمنع بأن يكون بعضها مدفوع.

يجب أن تستغل الشبكات الاجتماعية وأن تتواجد فيها حتى لو كانت جديدة، على سبيل المثال: يجب أن توفر حساب لموقعك في تويتر وفيس بوك وسناب شات وانستغرام، بالاضافة إلي الشبكات الاجتماعية الجديدة والتي قد تنتشر في المستقبل.

ومن طرق التسويق أيضا هو جلب كتّاب لهم صيت في السوق للكتابة في موقعك ككتاب ضيوف ولايمنع بأن تقوم بتخصيص ميزانية لهولاء الكتاب؛ لأن بعضهم يساهم من خلال معارفه و شهرته في انتشار اسم موقعك.

انتاج الفيديو والبودكاست

‎صناعة المحتوى يجب أن لا تقتصر على الكتابة النصية، ومن أهم الطرق التي تساهم في تكامل مشروع المحتوى هو استثمار المنصات الأخرى مثل: الفيديو والبودكاست، صحيح أن هذه المنصات تحتاج لجهود إضافية إلا أنها سريعة الانتشار وتسهم في تميزك عن غيرك.

وكانت لنا تجربة مع برنامج تك بوكسنق ولكن للأسف ولظروف كثيرة توقف البرنامج ولكن وقتها كان للبرنامج صدى كبير بين المتابعين ولايزال البعض يطالب بعودته ولكن لا نستطيع حاليا.

تنظيم الفعاليات والمؤتمرات

من الطرق المعروفة في تسويق الموقع وكذلك في تحقيق موارد إضافية هو تنظيم فعاليات ومؤتمرات تابعة للموقع.
‎وللأسف فإن هذه الطريقة لا تزال ضعيفة جدا في منطقتنا رغم أن نتائجها دائما يكون لها صدى  هائل.

خذ على سبيل المثال: موقع تك كرنش الشهير، لديه مؤتمر تك كرنش ديستربت والذي يقام حول العالم ويهتم في مجال ريادة الأعمال والمشاريع الناشئة، هذا المؤتمر تتم رعايته من كبرى الشركات بالإضافة إلى أن حضوره مدفوع وليس مجاني.

‎لهذا يمكن من أن يكون من ضمن خطط الموقع إقامة مؤتمرات وفعاليات ربع سنوية يكون فيها متحدثين في مجال الموقع نفسه، هذه الطريقة ستساهم في خلق مصادر دخل إضافية للموقع وكذلك انتشار سريع وكبير في المجتمع.

في الختام

صناعة المحتوى في المنطقة لازالت ضعيفة وفيها فرص كبيرة، ولمن يرغب في هذا المجال يجب عليه أن يعي هذه الصعوبات والتحديات وعليه أن يكون مستعد لها.

عالم التقنية مر في ظروف كثيرة بعضها تسببت بإيقاف الموقع لأيام وبعضها بسبب ضعف المردود ولكن أفتخر بأن الموقع استمر لهذه المدة الطويلة، وكنت دائما أقول لمن هم حولي عندما يسأل عن وضع الموقع بالقول “لازال عايش”.

لذلك عزيزي من يرغب في انتاج موقع في مجال المحتوى ركز على أن يكون موقعك وجهدك ” عايش” بين الناس وفي أذهانهم طول الوقت، وهذا لن يأتي إلا بالتخطيط السليم والتجربة والتعلم من الغير والتسويق الناجح.




الوسوم