الأخبار

التحقيقات تُثبت تورّط موظّفي مايكروسوفت وأمازون بقضايا جنسية

مايكروسوفت أمازون

كشفت آخر التحقيقات تورّط بعض موظّفي شركة مايكروسوفت وأمازون في قضايا جنسية وإتجار بالنساء، وذلك حسب تقرير أعدّته ونشرته وكالة Newsweek.

ووجدت السُلطات الأمنية، في الفترة ما بين 2014 و2016، استخدام لعناوين بريد إلكتروني خاصّة بموظّفي شركة مايكروسوفت وأمازون للتواصل مع أصحاب بيوت للدعارة والإتجار بالنساء، حيث بلغ عدد العاملين المتورّطين من مايكروسوفت 67 شخص، و63 من أمازون، مع تورّط موظّفين من شركات أُخرى كذلك في نفس الأمر.

وفتح المسؤولون النار على هذه المُمارسات بعدما رصدوا ازدياد الأمور الغير أخلاقية في مدينة سياتل بشكل طردي مع ازدياد الشركات التقنية. وبحسب آخر التحقيقات، فإن أحد العاملين دفع ما يصل إلى 50 ألف دولار أمريكي على تلك الأمور خلال عام واحد فقط.

وتحدّثت مايكروسوفت في بيان رسمي قائلة إنها تمتلك أكثر من 125 ألف موظّف ممن يتمتّعون بسيرة حسنة، ووجود مجموعة تُخالف القوانين لا يعكس أبدًا تفشّي الأمر داخل الشركة التي تحرص على الأمور الأخلاقية، واعدة باحترام القانون وتشديد الخناق على المتورّطين وفصلهم من الشركة.

أما أمازون، فهي ذكرت أن قانون العمل الخاص بها يُجرّم تلك المُمارسات ويُعرّض أصحابها للطرد المُباشر، وأي استغلال لموارد أمازون خلال الدوام الرسمي أو خلال رحلات السفر يُعتبر مُخالفة للقوانين، وبناءً عليه لن تتساهل مع الأشخاص الواردة أسمائهم في التحقيقات.




الوسوم