مبيعات الهواتف الذكية في الربع الثالث، سامسونج في المُقدّمة وشاومي بأكبر نسبة نمو

مبيعات الهواتف الربع الثالث

تنشر الشركات التقنية كل ثلاثة أشهر نتائجها المالية مُقسّمة السنة بذلك إلى أربعة أرباع للوقوف بشكل صريح وواضح على أدائها خصوصًا أمام المُستثمرين الذين يرغبون بمعرفة كل شاردة وواردة على الصعيد المالي. لكن مُعظم تلك الشركات لا تنشر المبيعات من ناحية الأجهزة، فهي تكتفي بذكر إجمالي المبيعات من الناحية المالية فقط.

هنا يأتي دور شركات التحليل والإحصاء التي تقوم بدراسة أكثر من عامل مثل المبيعات في المتاجر الإلكترونية، أو الدخول إلى متاجر التطبيقات، أو رصد الأجهزة وأنواعها بناءً على الإعلانات، لتقوم بتقديم دراسة تقريبية بعد الاستفادة من الأرقام التي تذكرها الشركات في كل ربع.

مؤخرًا، أصدرت شركة Gartner تقريرها لمبيعات الهواتف الذكية في الربع الثالث، ذاكرة أن مُعدّل المبيعات على مستوى العالم ارتفع خلاله بعدما تم شحن ما يصل إلى 383 مليون هاتف بمستوى نمو 3٪ مقارنة بنفس الربع من عام 2016.

أما ومن ناحية الشركات وترتيبها، احتلّت سامسونج المرتبة الأولى بعدما باعت 85.6 مليون هاتف لتحصل بذلك على حصّة بلغت 22.3٪ في سوق الهواتف الذكية متبوعة بآبل التي باعت 45.5 مليون هاتف بحصّة 11.9٪ فقط. أما هواوي فهي جاءت ثالثًا ببيع 36.5 مليون هاتف بحصّة 9.5٪ ثم أوبو الصينية بحصّة 7.7٪ بعدما باعت 29.4 مليون هاتف. أما المرتبة الأخيرة فكانت من نصيب شاومي التي باعت 26.9 مليون هاتف لتحصد بذلك حصّة سوقية بلغت 7٪.

يُمكن تناول الأرقام السابقة من حيث مُعدّل النمو، فشركة سامسونج نمت مبيعاتها خلال الربع الثالث بمعدّل 19.3٪، وهذا للمرّة الأولى منذ عامين تقريبًا بفضل هواتفها الجديدة والشاشات التي تمتد على كامل الوجه الأمامي. أما آبل، فهي حقّقت مُعدّل لا يتجاوز 6٪ نتيجة لانتظار هواتف “آيفون إكس” التي لم تدخل في حسابات هذا الربع. المُفاجأة كانت شركة شاومي التي حقّقت 80٪ من ناحية النمو، وهذا بسبب جهودها للتوسّع خارج الصين ودخول أسواق جديدة، الأمر الذي بدأت تحصد ثماره بحسب آخر الأرقام.

وعلى الرغم من تواضع أرقام آبل خلال هذا الربع أمام أرقام سامسونج، إلا أنها حصدت أعلى نسبة أرباح حسبما ذكرت تقارير سابقة من شركة Strategy Analytics، فهي أمّنت نسبة بلغت 69.9٪ من إجمالي أرباح مبيعات الهواتف الذكية، بينما بلغت حصّة سامسونج 21.8٪ فقط.