تسريب 100 غيغابايت من بيانات حساسة تتبع وكالة الأمن القومي الأمريكي

تعرضت وكالة الأمن القومي الأمريكي لعملية اختراق أدت إلى سرقة وتسريب محتويات قرص تخزين يحوي بيانات حساسة للغاية ونشرها على الإنترنت.

بحسب المصادر فإن البيانات المسربة يصل حجمها إلى 100 غيغابايت وتتضمن معلومات تخص مشروع التجسس العسكري المسمى رمزياً Red Disk.

يبدو أن البيانات المسربة مصدرها قيادة الأمن والاستخبارات العسكرية الأمريكية التي تعرف باسم INSCOM وهي وحدة تتبع لكل من الجيش الأمريكي ووكالة الأمن القومي الأمريكي.

تم نشر صورة عن قرص التخزين على مخدم تابع لأمازون وخدمتها السحابية AWS وبدون حتى حمايتها بكلمة مرور ويمكن لأي شخص تحميلها.

كان مدير أبحاث الأمن الإلكتروني في شركة الأمن والحماية UpGuard أول من اكتشف صورة قرص التخزين وأبلغ الحكومة الأمريكية بذلك اكتوبر الماضي.

وعند فتح محتويات صورة قرص التخزين تظهر البيانات التي يعود تاريخها إلى عام 2013 مخزنة على مخدم يعمل بنظام التشغيل لينكس تشكّل جزء من نظام مشاركة البيانات الاستخباراتية السحابي.

مع أنه يمكن قراءة محتوى البيانات والملفات المسرّبة، إلا أنه لا يمكن إقلاع نظام التشغيل كونه يعتمد في عمله على أنظمة أخرى غير متاحة مع التسريب.

الجدير بالذكر أن وزارة الدفاع الأمريكية أنفقت على الأقل 93 مليون دولار على مشروع Red Disk لكنها لم تطبقه فعلياً في الميدان العملي واعتبرته قد فشل.

المصدر