خمسة حيل Growth Hacking يجب أن تجربها في ٢٠١٨

 

1- البث المباشر/سناب شات

طبقاً لتقارير”موقع Business.com“ اظهرت ان المستقبل الآن للبث المباشر، بعدما أصبحت الجوالات الذكية هي نافذتنا على الأنترنت و أصبحنا نقضي أغلب وقتنا على جوالاتنا، وكما قتل الانترنت الجرائد الورقية فيبدو أن الجوالات في طريقها إلى قتل التلفاز.

اذا لم تكن تستخدم المُحتوي المرئي في خطتك التسويقية، أنصحك أن تبدأ في استخدامه الآن ومع الشبكات الاجتماعية المُختلفة التي أمست تدعم وتشجع المُحتوي المرئي اصبح انتاج المُحتوي المرئي اسهل مما سبق مع منصات مثل سناب شات و بيريسكوب.

استخدام المُحتوي المرئي في خطتك التسويقية يختلف طبقاً لنوعية وطبيعة المشروع الخاص بك ولكن المُحتوي المرئي اثبت نجاحه مع كل من مشاريع الويب و المشاريع على أرض الواقع.

 

حوّل متابعينك إلى قائمتك البريدية :
وجود متابعين لك على الشبكات الاجتماعية يشبه أن تكون مستأجر لإحدى المحلات ويمكن لصاحب العقار أن يطردك منها بأي وقت ولكن طالما تمتلك قائمة بعملائك بالبريد الالكتروني الخاص فيمكنك الوصول إليهم في اي وقت دون ان تقلق من موت إحدى الشبكات الاجتماعية أو تغيير الخوارزميات.

ايضاً من أشهر الأخطاء التي يقع بها العديد من مديري الشبكات الاجتماعية ومدير المشاريع هو تحويل حسابات شركتهم الناشئة على مواقع التواصل الاجتماعي إلى منبر إعلامي جاف كما لو كانوا يتحدثوا إلى متابعينهم من أعلى صرح ما! .. وتراجع الحساب لتجده كما لو مدار من قبل أحد الروبوتات، عدد من المنشورات الثابتة كل يوم دون تفاعل مع المتابعين أو لمسة إنسانية.

بالطبع لانستطيع التعميم هنا ولا يقع الجميع في تلك المشكلة ولكن كما ذكرنا سابقاً الشبكات الاجتماعية هي محل مؤجر ويمكن أن تفقده في آي وقت وبذلك تفقد متابعيك؛ فلذلك ابدأ من اليوم في بناء قائمتك البريدية.

2- واتساب/تليجرم

هل تعلم ما هو الأفضل من البريد الإلكتروني؟، رقم الجوال.
بعض المُستخدمين قد لا يعتادوا علي مراجعة بريدهم الإلكتروني بشكل دوري ولكن الاكيد انهم يستخدموا تطبيقات الدردشة مثل الواتساب بشكل شبه يومي.

ما يميز تطبيقات الدردشة مثل الواتساب هو وجود لمسة إنسانية التي قد تكون مفقودة مع مواقع التواصل الاجتماعي، على الواتساب من المؤكد انك تتواصل مع إنسان ويتفهم سؤالك وطلبك أفضل من تغريدة قد يتم نسيانها مع سيل التغريدات اليومي على تويتر.

ولكن ما يعيب واتساب هو صعوبة إدارة المجموعات في حالة كون عدد المُستخدمين ضخم، على كل حال هنالك أدوات وخدمات توفر لك إمكانية إدارة عدد كبير من المُشتركين على الواتساب بكل سهولة ولكن يعيبها ارتفاع أسعارها.

وإذا كنت لا ترغب في تعقيد الأمور كثيراً أو الدخول في متاهة الحجب وصعوبة إدارة مجموعات الواتساب، لايوجد ما هو اسهل من تليجرام.

3- اضغط للتغريد

إذا كنت تعتمد على التسويق عبر المُحتوي بخطتك التسويقية فلابد أن تبدأ باستخدام خدمة Click To Tweet من اليوم، يمكنك تطبيقها بعدة أشكال مثل اقتباس بعض النصوص من المقالة أو تقريرك وتوفير الزر بجانبه لتوفر على المُستخدم وسيلة سهلة لنشر الاقتباس على حسابه بتويتر والذي تجد أمثلة له بالفعل في تلك المقالة.

ترغب بادأة أسهل؟، إذا كنت تستخدم الووردبريس فأنصحك بقوة أن تراجع اضافة Sumo.me والادوات التسويقية المتوافرة لديهم، باستخدام اداة Highlighter يمُكنك أن تتيح للمُستخدم ان يحدد أي نص من المقالة وسيظهر له زر اقتباس النص ونشره على حسابه ع تويتر

4- إعادة الاستهداف Retargeting

 

هذه الحيلة تعتمد ايضاً علي التسويق عبر المُحتوي، والفكرة هو أن تستغل أفضل مقالاتك/تقاريرك نجاحاً وأن تعتمد عليها في بناء قائمتك البريدية.

ابحث عن أفضل مقالة لك وقم بالإعلان عنها على الشبكات الاجتماعية المُختلفة فيسبوك أو تويتر أو حتى اعلانات جوجل ادوردز من ثم استخدم فيسبوك بيكسل أو تويتر تاج في بناء قاعدة من المُستخدمين الذين تصفحوا مدونة مشروعك خلال الفترة الماضية وكرر استهدافهم مرة أخرى بمُحتوي يتطلب تقديم البريد الالكتروني للحصول عليه مثل كتيب أو تقرير الفكرة هي ألا تحاول البيع من المره الأولى.

قدم شئ مجاني بالبداية وفي مثالنا هنا “مقالتك الرائعة” من ثم اعد استهداف من اهتموا وقرؤوا مقالتك مرة أخرى بمُحتوي يطلب منهم بريدهم الالكتروني. طالما اهتموا من الأعلان الأول بأن يراجعوا مدونتك فهذا يدل على ان ماتقدمه يهمهم وايضاً عندما يجدوا تقرير أو كتيب منك على الأرجح لن يترددوا في تقديم بريدهم الإلكتروني لك، بعكس لو ظهر لهم اعلان من طرفك للكتيب ويطلب منهم تقديم بريدهم الالكتروني للحصول عليه وكانت تلك أول مرة لهم شاهدوا علامتك التجارية

ماذا بعد؟، يمُكنك استهداف مُشتركوا قائمتك البريدية الذين استفادوا من ما قدمته لهم من مُحتوي بإعلان يقدم لهم تخفيض أو يدعوهم لتجربة خدمتك/شراء منتجك 😉

5- حيلة الأداة المجانية

كل ما يتطلبه الأمر هو أداة مجانية قيمة تقدمها لمُستخدميك ومن ثم تعتمد عليها كمنبر لتوجيه المُستخدمين إلى تجربة خدماتك أو شراء منتجك. والأمر يعتمد على مشروعك وتخصصه كمثال مشروع شركة Hubspot يقدم العديد من الأدوات المجانية ومن ضمنها أداة “Ideas Generators “ المُوجه إلى صناع المُحتوي وتساعدهم على توفير اقتراحات لعناوين مقالاتهم القادمة

وخدمة “اعرف سعر شقتك” التي تقدمها شركة “عقار ماب” التي تساعد المُستخدمين على تقديم تقييم للقيمة السوقية لعقارهم الحالي. لو أطلقت العنان لخيالك ستجد ان هنالك العديد من الأفكار يمكن تطبيقها كمثال: للمتخصصين بمجال العقارات أداة مجانية لمعرفة تحركات الأسعار بالسوق طبقاً للمنطقة.

واحب ان اختم مقالتي بأن اوضح ان النمو السريع لايعتمد على تطبيق مجموعة من الأفكار التي ستجعل مشروعك ينمو بين ليلة وضحاها فلا وجود لهذا على أرض الواقع ولكن الأمر يعتمد على التجربة والخطأ وكل ما تحتاجه هو أن تفكر خارج الصندوق قليلاً بعيداً عن النسخ واللصق والزخم التقليدي الذي مل منه المُستخدم.

أندرو عزمي، Growth Hacker بشركة ” أرقام” مهووس بالمُحتوي التسويقي، أهوى الكتابة وأكتب عن المُحتوى التسويقي، والشبكات الاجتماعية، وتكتيكات في التسويق، اساعد الشركات الناشئة على النمو. تابعنى على : تويتر