قوقل تشرح آلية عمل مُثبّت الصورة البصري والإلكتروني في هواتف بيكسل 2

قوقل بيكسل 2

تُركّز شركة قوقل بنسبة كبيرة على الكاميرات في هواتفها كل عام، على الأقل منذ إطلاق الجيل الأول من هواتف بيكسل. وفي 2017 قدّمت الشركة مفهوم جديد لتحسين جودة الفيديو من خلال الاعتماد على مُثبّتين للصورة، واحد بصري OIS، والآخر إلكتروني EIS.

هنالك مشاكل كثيرة قد تظهر عند تسجيل الفيديو عند استخدام نوع واحد دون الآخر تبدأ أولًا باهتزاز المشهد كاملًا، أو بظهور غباشة في المشهد عند تسجيل الفيديو في ظروف الإضاءة المُنخفضة. إضافة إلى ذلك، هناك مشاكل في التقاط العدسة للمشهد عند تحريك الكاميرا بسرعة، بحيث تظهر العناصر هُلامية تتأرجح بشكل غريب جدًا.

من هنا، قرّرت الشركة معالجة جميع تلك المشاكل بآلية مُبتكرة تجمع بين نوعين من مُثبّتات الصورة، فالهاتف أثناء تسجيل الفيديو يقوم بأكثر من عملية تبدأ بتسجيل المشهد إطار تلو الآخر وتجميعهم معًا. وفي نفس الوقت يقوم مُثبّت الصورة البصري رفقة مُستشعر الاتجاهات الموجود في الهاتف بالعمل معًا لتحديد جهة الهاتف وتحريك المُثبّت بالجهة المعاكسة لتثبيت العدسة وضمان عدم حركتها.

وبعد تحليل تلك البيانات، أي حركة الجهاز وآلية تثبيت العدسة، يتم تمرير المشهد (الإطارات المُجمّعة) إلى وحدة تقوم بمعالجتها بناءً على البيانات، وهذا يؤدي للتخلّص من مشاكل الحركة والغباشة التي قد تظهر. في نفس الوقت يتم أيضًا الاستعانة بخوارزميات التعلّم الذاتي للآلة لتوقّع حركة المستخدم المُقبلة، وبالتالي ضبط الإطارات والمشهد ليظهر ثابت دون أية مشاكل من المشاكل السابقة.

بفضل الخوارزميات، والمثبّتين، تمكّنت قوقل خلال أجزاء من الثانية من إتمام هذا الأمر، فتوقّع الاتجاه المُقبل للجهاز أمر يوفّر الكثير من العمليات الحسابية، وهذا يتم عبر تحليل كل إطار لوحده لمعرفة العناصر الموجودة بداخله لتسهيل اتخاذ القرار وتوقّع الاتجاه القادم.

تلك الجهود تبدو واضحة في مقاطع الفيديو التي تشاركها قوقل لاستعراض الفرق. وتبدو كذلك أيضًا بالنسبة لـ معيار DxOMark الذي أعطى الهواتف الجديدة 98 نقطة لتحتل المركز الأول على مستوى العالم في الوقت الراهن.