لعبة Bury Me, My Love على الأجهزة الذكية تُحاكي حياة لاجئ إنساني إلى أوروبا

لعبة Bury Me My Love

وصلت لعبة Bury Me, My Love إلى متاجر تطبيقات “غوغل بلاي” و”آب ستور” بشكل رسمي، وهي لعبة تُحاكي رحلة لاجئة إنسانية من سوريا إلى أوروبا رفقة زوجها.

وتأتي اللعبة من أحداث حقيقية لشخصيّتين هما نور وماجد، حيث قرّرت نور السفر إلى أوروبا والهروب من ظروف الحرب. بينما اضطر ماجد للبقاء للاعتناء بأهله وإعالتهم، ليكون الهاتف الذكي هو الوسيلة الوحيدة للتواصل بينهما.

ويحتاج اللاعب في اللعبة لتوجيه نصائح لنور أثناء رحلتها، مع مُراعاة انقطاع الاتصال وغياب نور عن المحادثات لفترة طويلة، الأمر الذي سيجعل اللاعب يُعيد التفكير في قرارته وتعليماته وخطواته المُقبلة لإيصال نور ومساندتها قدر الإمكان.

وحصلت اللعبة على جوائز وإشادة من أكثر من جهة عالمية لكونها تروي قصّة حقيقية وتهدف لجذب الانتباه لمثل تلك الأمور خصوصًا أن نور وماجد حالة من أصل ملايين الحالات.